تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

انتقال "حرب السكاكين" إلى النت وواشنطن تلغي رحلاتها إلى سيناء بعد حادث الطائرة الروسية

سمعي
رسم على حائط في رفح لفلسطيني يحمل سكينا 03-11-2015 ( الصورة من رويترز)
إعداد : أمل بيروك
5 دقائق

عالجت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم في 05 نوفمبر 2015 مواضيع متفرقة منها مسألة انتشار الفيديوهات والصور عن عمليات طعن الإسرائيليين التي ينشرها فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي، إلى عزوف بريطانيا عن التدخل العسكري في سوريا، وفرضية تواجد قنبلة على متن الطائرة الروسية التي تحطمت فوق سيناء، وانخفاض نسبة المواليد في فرنسا للعام الحالي.

إعلان

 

البداية من صحيفة "لوموند" التي اهتمت بأشرطة فيديو وصور عمليات طعن الإسرائيليين التي ينشرها ناشطون فلسطينيون على الانترنت وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وعنونت مقالها ب "وراء الطعن بالسكاكين حرب الفيديوهات".
 
يقول كاتب المقال إن الشبكة العنكبوتية أصبحت مسرحا يتصارع فيه الفلسطينيون والإسرائيليون. فالحكومة الإسرائيلية بعدما خففت من قمعها للفلسطينيين وعملت على تهدئة الوضع في الفترة الأخيرة بعد حوادث الطعن بالسكاكين التي شهدها شهر أكتوبر الماضي، نقلت معركتها إلى جبهة أخرى هي جبهة الإنترنت.
 
الفلسطينيون والعنف الرمزي
يقول الكاتب في نفس المقال إن الغالبية العظمى من أشرطة الفيديو والنصوص المرسلة التي تنشر عبر شبكات التواصل الإجتماعي يرسلها مواطنون من الضفة وقطاع غزة، بالإضافة إلى منصات تجميع المعلومات التي تتابع هذه العمليات وتنشرها بغرض الترويج لها لصالح مجموعات معينة مثل حركة حماس، يقول الكاتب.
 
لندن ليست مستعدة للتدخل عسكريا في سوريا
دوما من على صفحات "لوموند" نقرأ أن التدخل الروسي في سوريا والذي قد يؤدي إلى المواجهة المباشرة مع عناصر تنظيم الدولة الإسلامية والتنظيمات المسلحة الأخرى، كان من بين أهم الأسباب التي جعلت رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يفضل أن تدخل بلاده على الخط الدبلوماسي والسياسي بشكل مستقل لمحاولة حل النزاع الدائر في سوريا بدلا من التدخل العسكري.
 
 
فرضية تواجد قنبلة على متن الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء المصرية أدت إلى إلغاء لندن وواشنطن رحلاتها الجوية من وإلى شرم الشيخ
صحيفة "لوفيغارو" وبقلم سامويل فوري تكتب عن المعلومات التي نشرتها شبكة السي إن إن التي أعلنت أن قمرا صناعيا عسكريا أمريكيا كشف عن ارتفاع كبير في درجة الحرارة من المحتمل أن يكون ناتجا عن انفجار ما وذلك قبيل سقوط الطائرة الروسية.
 
فرضية تواجد قنبلة على متن الطائرة دعمها أيضا مسؤولون في الاستخبارات الأمريكية، وتحدث البعض منهم عن أنه من المحتمل أن تكون عبوة ناسفة كانت متواجدة داخل كيس في مكان ما في هذه الطائرة.
 
يضيف كاتب المقال في "لوفيغارو" أنه رغم أن التحقيقات لا تزال مستمرة إلا أن الأمريكيين يؤكدون هذه الفرضية خاصة عندما نشاهد منظر حطام الطائرة الذي تناثر على مساحة واسعة، ما يؤكد انفجار الطائرة على ارتفاع عال بعد حوالى عشرين دقيقة من إقلاعها من شرم الشيخ.
 
 
في موقع آخر"لوفيغار" تعنون: حذار انخفاض نسبة المواليد في فرنسا العام الجاري
تقول الكاتبة أنياس لوكلار إن فرنسا بطلة أوروبا في عدد ولادات الأطفال إذ تنجب كل امرأة فرنسية ما لا يقل عن طفلين، أصبحت مهدد بانخفاض شديد في عدد المواليد الجدد في السنوات المقبلة.
 
تضيف أنياس لوكلار أن عدد المواليد منذ مطلع العام الجاري وحتى أيلول/سبتمبر انخفض بستة عشر ألف رضيع مقارنة مع عام 2014. ولكن، بحسب الكاتبة، ما زال من المبكر جدا القول ما إذا كان هذا الانخفاض سيؤثر على الخصوبة في المجتمع الفرنسي.
 
ارتفاع معدلات البطالة قد يفسر سبب إرجاء بعض الأزواج الولادة إلى وقت لاحق كما أن انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين في السنوات الأخيرة إضافة إلى عوامل نفسية كثيرة منها انتشار الإرهاب واندلاع الحروب في دول مختلفة، والتغيير المناخي، والهجرة، وعدم الاستقرار العام، وفقدان الثقة في الوعود السياسية التي لا تحقق للأجيال المقبلة ما كان يصبو إليه الآباء.
 
وتختم الكاتبة مقالها مؤكدة مرة أخرى أن انخفاض معدلات الإنجاب لا يعني بالضرورة انخفاض نسبة الخصوبة لدى الفرنسيين والفرنسيات.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.