تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لوبان تكتسح المناطق وتقترب من الإليزيه

ماريون ماريشال-لوبن عضو الجبهة الوطنيةالفرنسي اليميني المتطرف خلال كلمتها في لو بونتيه(رويترز)

هيمن موضوع انتخابات المناطق التي فاز فيها اليمين المتطرف على صفحات الجرائد الفرنسية الصادرة اليوم 07/12/2015 .

إعلان
ليبراسيون " المحسوبة على اليسار" : لوبان تقترب من الإليزيه
قالت ليبراسيون إن في انتظار إجراء الجولة الثانية من الانتخابات، فإن نتائج الجولة ألأولى يوم أمس، جاءت لتؤكد على ديناميتين اثنتين : الأولى بدأت منذ عام 2012، حيث رأينا أن حزب الجبهة الوطنية   استفاد من تراجع شعبية السلطة التنفيذية والصعوبات التي واجهتها المعارضة اليمينية، فأحسن حزب لوبان من تموقعه في المشهد السياسي الفرنسي خلال الانتخابات الأوروبية والبلدية ، في العام الماضي ، و أيضا انتخابات الأقاليم في شهر مارس الماضي.
 هذا الزخم رأت "ليبراسيون" أنه قد تعزز بفضل الأحداث الأخيرة المتعقلة بالهجرة والأمن وهما   الموضوعان اللذان يبدع حزب الجبهة الوطنية في إثارتهما لإقناع الناخبين.
كما اعتبرت "ليبراسيون" أن نتائج يوم أمس عكست فشلا ذريعا لليسار واليمن معا، ولكن أيضا للمجتمع المدني، الذي سعى بدوره بكل ما أوتي من قوة إلى وقف صعود حزب الجبهة الوطنية، بزعامة لوبان. كما آن نتائج يوم أمس توضح أن خطابات جميع الأحزاب السياسية الأخرى وكذلك المجتمع المدني لم تعد قادرة على التأثير على القاعدة الشعبية لمارين لوبان.
 
لوفيغارو "المحسوبة على اليمين" : الصدمة
أوضحت "لوفيغارو" أن حزب الجبهة الوطنية تمكن للمرة الثانية من احتلال المرتبة الأولى كأول حزب في فرنسا ، وذلك منذ أن تولت مارين لوبان رئاسة الحزب الذي أسسه والدها جان مارين لوبان. واعتبرت الصحيفة أن الارتياح الوحيد لحزب الجمهوريين اليمني بزعامة ساكوزي ولحلفائه من الوسط هو أن الحزب الاشتراكي الحاكم احتل المرتبة الثالثة.
نقطة أخرى تطرقت إليها " لوفيغارو " هي معارضة أحزاب الوسط المتحالفة مع حزب الجمهوريين لإستراتيجية نيكولا ساركوزي ، زعيم حزب الجمهوريين، القاضية بعدم سحب أي لائحة لليمين حلت في المرتبة الثالثة وذلك لقطع الطريق أمام حزب الجبهة الوطنية كما فعل الحزب الاشتراكي الحاكم في منطقتين. فأحزاب الوسط تريد قطع الطريق أمام حزب مارين لوبن - بأي طريقة كانت خلافا لساركوزي الذي شدد على أنه لا انسحاب و لا تكتل سياسي مع أي حزب آخر
 
لوبارزين "المحسوبة على الوسط ": الجبهة الوطنية "يكتسح المناطق"
"لوبارزين" قالت إنها المرة الأولى التي يكون فيها حزب الجبهة الوطنية – اليمني الذي يوصف بالتطرف – بزعامة مارين لوبان – فعلا قريبا من السلطة. الأكيد هو أن الانتخابات المحلية التي جرت يوم أمس، ليست انتخابات ولوج قصر الاليزيه ، ولكننا إذا ما افترضنا أنها كانت كذلك فإن ذلك يعني أن مارين لوبان كانت ستتأهل بكل جدارة إلى الجولة الثانية بنسبة ثلاثين في المائة من أصوات الناخبين . وأكدت "لوبارزين" أن النتائج التي أسفرت عنها الجولة الأولى من الانتخابات المحلية التي أجريت يوم أمس، جعلت من   حزب الجبهة الوطنية بزعامة مارين لوبان هذا المرة الحزب السياسي الأول في فرنسا .
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن