قراءة في الصحف الفرنسية

ليبيا جنة جديدة لجهادي تنظيم "داعش

سمعي
( الصورة من فيس بوك)
إعداد : آدم جابرا

اعتبرت "لوبارزين" أن ليبيا أضحت جنة جديدة تلوح في الأفق بالنسبة للمرشحين للانضمام إلى جهادي تنظيم داعش . حيث إن الفوضى ،التي تعم ليبيا، سمحت للتنظيم بتوسيع انتشاره في هذا البلادة . وتابعت "لوبازين" نقلا عن مصادرها أن " مقاتلين أجانب أصبحوا يتوجهون، أكثر فأكثر، إلى ليبيا "، إذ يقدر عدد الأوروبيين الذين وصلوا إلى ليبيا خلال الصيف الماضي بخمسين شخصا. لكن نفس المصادر رجحت أن يرتفع هذا العدد.

إعلان

وأوضحت الصحيفة نقلا عن أحد المصادر قوله إن الجهاديين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لنشر دعاياتهم ، وأن من بين هذه الدعايات هناك دعوات مكثفة في الآونة الأخيرة إلى التوجه إلى ليبيا . وبحسب نفس المصدر فإن هذه الدعوات تم سماعها في فرنسا ، وفي هذا الإطار أشار هذا الأخير إلى أن خلية ليبية "للتجنيد" تم تفكيها من قبل السلطات الفرنسية ، مضيفا أن مواطنيين فرنسيين تم توقيفهما على الحدود الليبية التونسية ، في منتصف الشهر الماضي ، بينما كانا يحاولان الالتحاق بمعسكر للتدريب في مدينة سرت بالشمال الليبي، التي تعد معقل تنظيم داعش في ليبيا .

كما أشارت "لوبازين" إلى أنه مع تكثيف الضربات الجوية للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش ،في سوريا والعراق، توجه بعض قادة التنظيم ،من جنسيات عراقية وسورية وبع دول الخليج ،إلى ليبيا . وأوضحت الصحيفة أنه قد تكون هناك حاليا مئات العائلات السورية والعراقية في سرت.

موضوع الانتخابات "المناطقية" في فرنسا التي أجريت جولتها الأولى يوم الأحد الماضي ، على أن تجرى الجولة الثانية يوم الأحد المقبل – لا زال يهمين في صفحات الجرائد الفرنسية.

صحيفة لومـــوند عنونت في صفحتها الرئيسية/الأولى : التقدم التاريخي لحزب الجبهة الوطنية، الذي يوصف بالتطرف. وتحدثت الصحيفة عن أن زعيمة الحزب مارين لوبان تسعى جادة إلى دخول قصر الإليزيه.

و قالت لوموند إن مارين لوبن لم تخفِ يوما رغبتها في أن تصبح رئيسة لفرنسا، مشيرة إلى أن هذه الأخيرة أظهرت بشكل واضح طريقتها في تحقيق ذلك، من خلال "زعزعتها" للنظام القائم وكسر عظام اليمين واليسار . وأضافت لوموند قائلة "إن تطورات الأحداث في فرنسا وأوروبا صبت في صالح حزب الجبهة الوطنية ، الذي وظف تخوف الفرنسيين من الإرهاب بشكل كبير لصالحه" .

قالت صحيفة لــــــــومــوند ،أيضا ، في افتتاحيتها ، إن عوامل عدة ساهمت في حصول حزب الجبهة الوطنية ، الذي يوصف "بالتطرف" والذي تتزعمه مارين لوبان، على المرتبة الأولى، في الجولة الأولى للانتخابات المناطقية .

وأوضحت لوموند أن من أهم هذه العوامل التدفق الكبير للمهاجرين الفارين من منطقة الشرق الأوسط إلى البلدان الأوروبية ،بسبب الحربين في العراق وسوريا ، و أيضا الهجوم الإرهابي الذي شهدته باريس في منتصف الشهر الماضي . هذان العاملان رأت لوموند أنهما سمحا لحزب مارين لوبان بالخلط أو الربط بين مسألتي الهجرة و التهديد الإرهابي .

عامل آخر اعتبرت لوموند أنه هو السبب الرئيسي الذي أوصل الحال إلى ما هو عليه ،بتصدر حزب الجبهة الوطنية للمشهد الانتخابي الفرنسي ، هو بلا شك فشل الحكومة الاشتراكية الحالية ومن قبلها اليمنية في عهد نيكولا ساركوزي في إخراج البلاد من حالة الركود الاقتصادي . فالحزب الاشتراكي أخفق خلال الأعوام الثلاثة من حكمه في الحد من البطالة التي هي في تزايد على الرغم من الوعود المتكررة .

"الكل أخطأ الهدف في مواجهة حزب الجبهة الوطنية"

قالت ليبراسيون إن الفوز الذي حققه حزب الجبهة الوطنية في الجولة الأولى من انتخابات المناطق ،التي أجريت يوم الأحد الماضي ، جاء ليؤكد على فشل الإستراتيجية التي انتهجتها الأحزاب التقليدية الفرنسية على مدى عقود والقاضية بـ "شيطنة " هذا الحزب .

وقد أرجات ليبراسيون "نجاح" حزب مارين لوبان في الحصول على المرتبة الأولى ، خلال الجولة الأولى من الانتخابات المناطقية ، في جزء كبير منه ،إلى السياق الحالي الذي تمر به فرنسا ، اقتصاديا كان أو جيوسياسيا.

كما اعتبرت "ليبراسيون " أن الخطاب السياسي للحزب أصبح " مقبولا " لدى شرائح واسعة من الفرنسيين بل يجد فيه العديد منهم ضالته في ظل ارتفاع البطالة و تزايد المخاوف من الإرهاب .
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن