تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرنسا: توقع خسارة مارين وماريون لوبن في الشوط الثاني

سمعي
التحضير لانتخابات الدورة الثانية المناطقية في فرنسا 09-12-2015 (رويترز)

الاستحقاق الانتخابي الفرنسي وما قد ينتج عنه من متغيرات طغى على ما غيره من مواضيع في الصحف الصادرة اليوم من باريس.

إعلان

 

هل تتغير المعادلة بفضل الممتنعين عن التصويت؟
تساؤلات وترقب والكثير من القلق, هذا ما عكسته الصحف الفرنسية قبل أيام من موعد الدورة الثانية للانتخابات المناطقية. "هل من الممكن أن تتغير المعادلة بفضل الممتنعين عن التصويت في الدورة الأولى؟" عنونت "لوفيغارو" التي أشارت إلى أن "إقناع هؤلاء بالتوجه إلى صناديق الاقتراع يوم الأحد" من تحديات ما بين الدورتين.
 
استطلاعات الرأي تتوقع خسارة مارين لوبن وابنة شقيقتها
"لوباريزيان" نشرت نتائج استطلاع للرأي قامت به مؤسسة "اودوكسا" يبين, خلافا لكل التوقعات, أن مرشحة اليمين المتطرف "ماريون ماريشال لوبن" التي تقدمت الجميع في الدورة الأولى بنسبة فاقت %40, سوف تخسر الانتخابات. ويتوقع استطلاع الرأي فوز مرشح حزب الجمهوريين اليميني "كريستيان استروزي" عليها بنسبة %52 من الأصوات مقابل %48 وذلك بفضل أصوات اليسار والممتنعين عن التصويت في الدورة الأولى. وكانت "لوفيغارو" قد نشرت في موقعها الالكتروني نتائج دراسة مماثلة أجرتها مؤسسة "تي-ان-اس سوفرس" توقعت أيضا خسارة "مارين لوبن" إضافة إلى "ماريون ماريشال لوبن".
 
كل شيء ما عدا ساركوزي
وفي مقال آخر في "لوباريزيان", "كل شيء ما عدا ساركوزي هذا ما أصبح شعار مرشحي حزبه الذين قرروا أبعاده عن جميع تجمعاتهم الانتخابية" تقول الصحيفة. وقد نقلت عن أحد وزرائه السابقين أن "أسهمه إلى انخفاض". "ليبراسيون" من جهتها خصصت الغلاف لل"البرنامج الحقيقي لحزب الجبهة الوطنية".
 
تناقضات حزب "الجبهة الوطنية"
"الحزب اليميني المتطرف يروج للمتناقضات" يقول "لوران جوفران"، فهو "يعد بزيادة إمكانات الخدمات العامة في مجالات الأمن والتعليم والمواصلات ويعد في الوقت ذاته بتخفيض عديد موظفي الدولة والضرائب"، والأخطر يضيف "جوفران" هو تهديد جميع مرشحي اليمين بسحب الدعم عن جمعيات صنفوها "طائفية ومسيسة" ما اعتبره حجة من اجل فرض "انقلاب رجعي ومعادي للأجانب".
 
غياب البرامج البديلة
دوما في "ليبراسيون" تخوف المحلل "آلان دوهاميل" من "ترسخ حزب الجبهة الوطنية وبرنامجه الشعبوي في المشهد الفرنسي ومن غياب البرامج البديلة، ما قد ينعكس سلبا على الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2017."
 
والد الانتحاري الثالث: "لو علمت نواياه لقتلته"
وفي صحف اليوم أيضا آخر مستجدات التحقيقات في اعتداءات
باريس. خبر الكشف عن هوية الانتحاري الثالث الذي فجر نفسه في مسرح "باتاكلان ", الفرنسي فؤاد محمد عقاد, احتل حيزا هاما من الصحف الفرنسية. "لو علمت ما هي نواياه لكنت قتلته" نقلت "ليبراسيون" عن والده فيما "لوباريزيان" قالت نقلا عن أحد أصدقائه "إن فؤاد كان ينوي الالتحاق بالجيش الفرنسي قبل أن يصبح فريسة التطرف."
 
قوة سورية مشتركة للقضاء على داعش
"لوموند" نشرت نداءا لقادة الائتلاف السوري المعارض الحاليين والسابقين يدعو لإنشاء قوة سورية مشتركة للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية. النداء حمل توقيع خالد خوجة, معاذ الخطيب, احمد جربا, وهادي البحرة, وهو يعتبر أنه "آن للمجتمع الدولي وتحديدا روسيا أن يتخلص من بعض أوهامه القاتلة التي أطالت أمد النزاع وأن يفهم أن بشار الأسد ليس حامي العلمانية خلافا لما يدعي".
 
فترة انتقالية من دون الأسد
وأشار موقعو النداء إلى أن "السبيل الأوحد لإنشاء قوى سورية قادرة على مكافحة الإرهاب وعلى تأمين استقرار البلاد هو من خلال تأمين فترة انتقالية من دون قادة النظام الحاليين. ثمة تجمع وسطي كبير" يضيف النداء الذي نشرته "لوموند" الذي دعا إلى التعاون ما بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي ولكن من دون بشار الأسد.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن