قراءة في الصحف الفرنسية

اليمين الفرنسي المتطرف لم يأت من عدم

سمعي
مونت كارلو الدولية (تصوير: نضال شقير)
إعداد : نجوى أبو الحسن

المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع تعكس قلقا جراء الانتخابات المناطقية التي تختتم اليوم والتي سجلت في دورتها الأولى تقدما كبيرا لليمين المتطرف في فرنسا.

إعلان

18 شهرا فقط من أجل تفادي وصول مارين لوبن إلى الرئاسة

هذا القلق اختصرته صورة اختارتها مجلة "ماريان" لغلاف عددها الأسبوعي، صورة "مارين لوبن" رئيسة حزب "الجبهة الوطنية" متقلدة وشاح الرئاسة الفرنسية وكامل أوسمتها تحت عنوان: "لم يبق سوى 18 شهرا من أجل تفادي الأمر"، أي وصول زعيمة اليمين المتطرف إلى قصر الإليزيه. الاحتمال شكل هاجسا لمجمل الأسبوعيات الفرنسية.

تغيير كل شيء قبل فوات الأوان

"الجبهة الوطنية على أبواب السلطة، يجب تغيير كل شيء قبل فوات الأوان" عنونت "لوبس". "لكسبرس" اختارت عنوان "المأزق" لغلافها وقد أضافت: "فالس وهولاند ضائعان، اليسار على آخر رمق والجبهة الوطنية على عتبة السلطة." أما غلاف "لوبوان" فقد احتله سؤال بسيط: "فرنسا هل أنت بخير؟" فيما "فالورزاكتوييل" اليمينية عنونت "ضربة موجعة".

اليمين المتطرف لم يأت من عدم

وفي التعليقات اعتبر "فرانز اوليفييه جيسبير" في "لوبوان" أن "حزب "الجبهة الوطنية" لم يأت من عدم بل جاء نتيجة فشل الحكومات المتلاحقة يمينية كانت أم يسارية في معالجة هموم الفرنسيين".

كي لا يتغير وجه فرنسا

"كريستوف باربييه" قال في افتتاحية "لكسبريس" إن "نتائج الدورة الأولى شكلت صفعة للأحزاب التقليدية" وإن على هذه الأحزاب أن تفكر جديا بكيفية مواجهة التهديد الذي يمثله صعود اليمين المتطرف. وفي مجلة "لوبس" توجه "جان دانيال" في افتتاحيته إلى الناخب مباشرة مطالبا إياه بممارسة واجبه الانتخابي "كي لا يتغير وجه فرنسا" كما قال.

نحو 11 أيلول ـ سبتمبر بحري؟

الهم الانتخابي على أهميته لم يغيب باقي الملفات، بدءا بملف التهديد الإرهابي. وقد كشفت "لكسبرس" عن وجود مخطط تقول إنه "قيد التنفيذ من أجل الإعداد لتفجيرات كتفجيرات الـ11 من ايلول ـ سبتمبر ولكن في البحر". وتقول المجلة إن "تنظيم "داعش" يفكر بتفخيخ بواخر مزدوجة القعر لنقل المهاجرين يمكن تفجيرها حين ترسي في مرافئ أوروبا"، وذلك وفق معلومات وردت في كتاب Extension du domaine de la guerre أو "توسيع دائرة الحرب" وهو كتاب من إعداد "بيار سيرفان" سوف يصدر في 7 من كانون الثاني ـ يناير عن دار "روبير لافون" الفرنسية.

"Top Gun" على شاشات التلفزيون الروسي

المجلات الفرنسية خصصت أيضا حيزا هاما للتدخل الروسي في سوريا و تداعياته. "النزاع حين ننظر إليه من موسكو يأخذ شكل أفلام الإنتاج الهوليودي الضخم " تكتب "لكسبرس". "منذ دخول روسيا الحرب ونشرات الأخبار فيها تزدحم بمشاهد تبدو وكأنها مأخوذة من فيلم " Top Gun" الأميركي الشهير ولكن ماذا لو غرق بوتين في الرمال السورية؟" تسأل "لكسبرس".

صعوبات التعاون بين روسيا و إيران

وتشير المجلة إلى أن الضربات الروسية "لم تحقق الكثير إلا أنها تمكنت من تثبيت الرئيس الأسد في منصبه ونجحت في فرض عودتها إلى الساحة الدولية. غير أن التعاون مع الشريك الإيراني دونه صعوبات" تضيف "لكسبرس"، "موسكو ترتكز إلى القيادات التي تعاونت معها منذ الفترة السوفيتية، أما طهران الحاضرة عسكريا على الأرض فهي تراهن على ما بعد الأسد وعلى جيل جديد من الكوادر الذين اشتد عودهم في فوضى الحرب."

بوتين وأردوغان " الشراكة المستحيلة"

في "لوبس" ثمة مقال عن "الشراكة المستحيلة بين بوتين وأردوغان" فيما تساءل "بيار آسكي" في عاموده الأسبوعي "إلى أين سيصل التصعيد ضد داعش؟" في معرض حديثه عن توسيع التدخل الفرنسي واعتبر أن ما ينقص رد الفعل العسكري هو "الرؤى السياسية المتكاملة" التي من دونها لا يمكن القضاء فعليا على ما أسماه "السرطان الداعشي".

مسلمو فرنسا يتصدون للتطرف والإرهاب

وفي "لوبس" أيضا سلسلة مقالات عن موقف مسلمي فرنسا من اعتداءات باريس وتصديهم للإرهاب وللتطرف الديني من بينهم ناشطون وربات منزل وأئمة ومحمد شيراني المستشار في السياسات العامة الذي تلقى تهديدات بالقتل لدى تنديده في اعتداءات باريس.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن