تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

سوريا: اغتيال زهران علوش قد يقوّض مفاوضات فيينا وجنيف

سمعي
زهران علوش قائد "جيش الإسلام" السوري المعارض خلال مؤتمر صحفي في الغوطة الشرقية حزيران/يونيو 2014 (أ ف ب)
إعداد : آدم جابيرا

تطرقت صحيفة لوفيغارو إلى الكلمة التي وجهها زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي في أول ظهور له في تسجيل صوتي نشر السبت في 26 ديسمبر، دعا فيه السعوديين إلى الانتفاضة ضد الحكم وهاجم في الوقت نفسه "التحالف الإسلامي" الذي أعلنت الرياض عن تشكيله مؤخر، وعنونت لوفيغارو: البغدادي يريد توسيع الجهاد، وتحدثت عن التوقيت الذي نشر فيه هذا التسجيل الصوتي.

إعلان

 لوفيغارو قالت إن تصريحات البغدادي تأتي في وقت يشهد فيه تنظيم داعش تراجعا كبيرا على الأرض على الجبهة السورية والعراقية.

في سوريا، أشارت لوفيغارو إلى أن من وصفتهم بالقوى الديمقراطية السورية المتمثلة في تحالف للمقاتلين الأكراد والعرب المدعوم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ،أصبحت على بعد 20 كيلومترا من مدينة الرقة معقل تنظيم داعش في سوريا.

وأوضحت الصحيفة أن المليشيات العربية الكردية تمكنت بدعم من القصف الجوي الأمريكي، من إحكام السيطرة على سد استراتيجي على نهر الفرات، وأشارت إلى أن السيطرة على هذا السد من شأنها أن تقطع الطريق الرئيسي بين مدينة الرقة ومنطقة حلب حيث لا زال تنظيم داعش يسيطر على بعض النقاط المهمة.
 
أما في العراق، فقد أوضحت لوفيغارو أن الاستيلاء على مدينة الرمادي الإستراتيجية التي يدافع عنها مقاتلو تنظيم داعش بشراسة منذ عدة أيام، يبدو أنه بات مسألة وقت بالنسبة للقوات العراقية. وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش العراقي أحكم سيطرته على المجمع الحكومي في الرمادي بعد أن فر "جميع" مقاتلي تنظيم داعش.
 
أما صحيفة ليبراسيون، فنشرت "بروفايلا" صحفيا عن زهران علوش ، قائد تنظيم "جيش الإسلام" وهو تنظيم مسلح معارض للنظام السوري والذي اغتيل يوم الجمعة المنصرم  في غارة جوية روسية استهدفت اجتماعا للتنظيم في الغوطة الشرقية. واختارت ليبراسيون لهذا "البروفايل" عنوان : علوش الإسلامي الذي كان الجميع يعشق كرهه...
 
أشارت ليبراسيون إلى أن علوش ، البالغ من العمر أربعا وأربعين سنة ، والذي وصفته "بالقائد القوي" ، أشارت إلى أنه مؤسس أكبر جماعة لمن وصفتهم "بالمتمردين" السوريين في منطقة دمشق حيث كان يحكم قبضته على الغوطة الشرقية، موضحة أن رجاله يقدرون بحوالي 45 ألف.
 
وتابعت الصحيفة قولها إن زهران علوش الذي وصفته "بالقائد المثير للجدل" تم إطلاق سراحه في بداية عام 2011 بعفو من الرئيس بشار بعد أن كان يقبع في "الجناح الإسلامي" الشهير بسجن صيدنايا مع العشرات من السلفيين والجهاديين. لكن الصحيفة أوضحت أن علـــوش سرعان ما أعلن عن نيته في قلب النظام بالقوة، وهي تصريحات أثارت استياء النشطاء عندما كانت الثورة وقتها لا تزال سلمية، مما دفعهم إلى التشكيك بنوع من التواطؤ الموضوعي بينه – أي علوش – والنظام السوري. 
 
ومضت ليبراسيون إلى التوضيح بأن النظام السوري رحّب بمقتل من يصفه بإرهابي آل سعود، فيما وزع رجال حزب الله الحلويات في الضاحية الجنوبية لبيروت احتفالا بالحدث. أضافت الصحيفة أن اغتيال زهران علوش يشكل ضربة موجعة بالنسبة للمعارضة السورية، إذ أنه قد يقوض المساعي السياسية والدبلوماسية التي بدأت في فيينا وجنيف خصوصا أن علوش كان على استعداد للمشاركة في المفاوضات.
 
صحيفة لوموند تحدثت  في تقرير لها عن المشهد السياسي الجزائري معنونة : إشاعات عن وجود صراعات عنيفة بين النخب الحاكمة في الجزائر.
 
لوموند أشارت إلى أنه منذ أن فاز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بفترة رئاسية جديدة العام الماضي، لوحظ وجود صراعات عديدة داخل المؤسسة الحاكمة بين نخب متحالفة يحاول كل منها أن يجد له مكانا على رأس السلطة بعد رحيل بوتفليقة.
 
وقالت الصحيفة إن الصراعات الداخلية بين المسؤولين الكبار في الجزائر تجاوزت مرحلة السرية إلى العلنية بعد حملة الاعتقالات والإدانات ضد بعض كبار الجنرالات في الجيش .
 
وأوضحت لوموند أن إقالة الجنرال محمد مدين في سبتمبر الماضي بعد 25 عاما أمضاها على رأس جهاز المخابرات، أثارت جدلا واسعا في الأوساط السياسية والعسكرية، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الغياب المتكرر للرئيس عبد العزيز بوتفليقة  لتلقي العلاج في دول أوروبية أثار بدوره شكوكا كثيرة بشأن مدى قدرته على إدارة شؤون البلاد حتى نهاية فترته الرئاسية عام 2019.
 
وخلصت الصحيفة إلى القول إن ما يحدث في الجزائر اليوم يمكن اعتباره تمهيدا لمرحلة سياسية جديدة أو مؤشرات جدية على احتدام الصراع بين المقربين من الرئيس بوتفليقة للسيطرة على الحكم، خاصة من طرف رئيس هيئة الأركان الجزائرية، أحمد قايد الصالح، الذي يعتبر من أبرز المرشحين لتولي الرئاسة بعد بوتفليقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.