تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تحديات 2016 ما بين القضاء على تنظيم "داعش" وانهيار أسعار النفط

سمعي
موقع نفطي في فنزويلا (المصدر: رويترز)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزا هاما لتحديات العام الجديد وأيضا لتداعيات انهيار أسعار النفط على خلفية حرب الأسواق الدائرة بين الولايات المتحدة و بلدان الخليج.

إعلان

فائض النفط

"ليبراسيون" خصصت ملفا كاملا لموضوع "فائض النفط" كما عنونت غلافها. وقد اعتبرت "الكسندرا شوارتزبرود" في افتتاحية الصحيفة أن "وفرة الذهب الأسود وانخفاض الطلب عليه قد ينال منه ومن نمط استهلاكه كمصدر أوحد للطاقة.

انهيار الذهب الأسود قد يطيح بالتوازنات الدولية

انهيار أسعار النفط مرشح للاستمرار" تضيف "شوارتز برود". "تدهور الأسواق قد يمنح المستهلك قدرة شرائية أكبر لكنه سوف يؤثر على التوازنات العالمية. الدول المنتجة مثل روسيا وفنزويلا ونيجيريا وكذلك السعودية وإيران والولايات المتحدة في طليعة المتضررين وقد تتعرض لمزيد من المعاناة.

ماذا لو انتهت الحرب بفعل فقدان التمويل؟

النقطة الايجابية الوحيدة تكمن بحسب افتتاحية "ليبراسيون" في انعكاس الأزمة على "الشهية القتالية لتلك الدول التي تساهم في معظمها في الحروب الدائرة في الشرق الأوسط".

دعائم النظام السعودي على المحك

"ليبراسيون" خصصت مقالا لكيفية تعامل السعودية مع هذه الأزمة. "العجز في ميزانية المملكة بلغ أرقاما قياسية و ترافق مع خفض الدعم على بعض المواد الاستهلاكية، ما يشكل ضربة لأحد أهم دعائم شرعية النظام" يقول كاتب المقال "جان-بيار بيران".

شعار "باقية و تتمدد" إلى زوال

"لوموند" خصصت ملفا كاملا لتحديات عام 2016، تحديات ليس أقلها الحرب على "داعش". تنظيم "الدولة الإسلامية" سوف يواجه صعوبة في تطبيق شعار "باقية وتتمدد" الذي أطلقه على دولته.

استعادة الأراضي من "داعش" قد لا تنفع إلا بزوال المسببات

"الخلافة" فقدت حتى الآن %14 من الأراضي التي تسيطر عليها بفعل التحالف الدولي، لكن استعادة أراضي سوريا والعراق التي احتلها التنظيم سوف يكون مؤلما وصعبا" تقول "لوموند" ذلك أنه "لم تتم معالجة أي من الأسباب التي ساهمت بصعود التنظيم الإرهابي ومنها تهميش السنة وتغذية التعصب الطائفي من قبل دول الخليج والأنظمة في دمشق وبغداد وإيران وأيضا النزاع في سوريا الذي أعاد إحياء التطرف السني بعد انحساره في العراق.

على خطى تنظيم "القاعدة"؟

تنظيم "الدولة الإسلامية" قد يختار العولمة على نسق تنظيم القاعدة وتصدير الإرهاب وهو ما شهدناه في فرنسا. كما أنه قد يجد نفسه مضطرا إلى الانكفاء في سرت وهي المنطقة الليبية التي توجه إليها عدد من قيادات التنظيم".

تحدي السلام في سوريا

ومن تحديات عام 2016 ذكرت "لوموند" معضلة السلام في سوريا. "حتى لو سلمنا جدلا أن الروس والأميركيين اتفقوا على الحل السياسي فإن ليس باستطاعتهم فعل أي شيء من دون اللاعبين الإقليميين السعودية وإيران اللذان لم يبديا حتى الآن أي استعداد لإنهاء النزاع" تقول "لوموند".

بورصة باريس إلى مزيد من الانتعاش

"لوفيغارو" توقعت منذ الآن سنة جيدة على صعيد الأسواق المالية. "لوفيغارو" خصصت المانشيت لهذه التوقعات المتفائلة واعتبرت أن بورصة باريس قد تتقدم بنسبة %10 بفعل نهاية إجراءات التقشف في أوروبا إضافة إلى خفض سعر اليورو الذي قد يسهم بإعادة المستثمرين الأجانب. الأسواق العالمية لن تستفيد من هذه العوامل وكذلك الصين التي تعاني من استمرار الركود الاقتصادي."

سيرج داسوا مؤيدا لسياسة هولاند في مكافحة الإرهاب

مالك صحيفة "لوفيغارو" رجل الأعمال "سيرج داسوا" اعتبر في مقال بمناسبة العام الجديد أن "الرئيس هولاند اتخذ خطوات وصفها بالشجاعة في مجال مكافحة الإرهاب وقد خص بالذكر سحب الجنسية الفرنسية من المواطنين الذين يملكون جنسية ثانية في حال إدانتهم بالإرهاب".

الفرنسيون يتوقون لوجوه سياسية شابة وجديدة

الفرنسيون يتوقون لوجوه سياسية شابة وجديدة. هذا ما كشفه استطلاع للرأي نشرته صحيفة "لوباريزيان" و يظهر أن تسعة فرنسيين من أصل عشرة يعتبرون أنه من الضروري تجديد الطبقة السياسية. أما عن أكثر الشخصيات السياسة تمثيلا للتجدد، فإن وزير الاقتصاد "ايمانوييل ماكرون" احتل المرتبة الأولى بنسبة %55 من الآراء المؤيدة تليه ممثلة اليمين المتطرف ماريون ماريشال لوبن بنسبة %43، ثم برونو لومير من حزب الجمهوريين بنسبة %36.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.