قراءة في الصحف الفرنسية

استمرار الجدل حول مشروع سحب الجنسية الفرنسية

سمعي
بطاقة هوية فرنسية (المصدر: فيس بوك)

المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع أفردت حيزا هاما للجدل الذي أثاره مشروع قانون سحب الجنسية الفرنسية من المدانين بالإرهاب في حال كانت لهم جنسية أخرى

إعلان

"جوبيه": سحب الجنسية غير مجد

"لو جي دي دي" التي خصصت الغلاف لحديث أجرته مع "آلان جوبيه"، احد مرشحي حزب الجمهوريين لخوض معركة الرئاسة، نقلت عنه أن هذا "الإجراء غير مجدي و لن يمنع الأعمال الإرهابية كما انه لن يقنع الجهاديين بالعدول عن تفجير أنفسهم."
وقد اعتبر "آلان جوبيه" أن الاقتراح "مجرد ضرب سياسي" لكنه صرح انه كان سيصوت لصالحه لو كان نائبا في البرلمان الفرنسي.

"لوبوان" تؤيد مشروع سحب الجنسية

في المقابل عبر الكاتب "فرانز-اوليفييه جيسبير" في افتتاحية مجلة "لوبوان" عن تأييده لمشروع قانون سحب الجنسية الفرنسية و اعتبره "مجرد إجراء رمزي يكتفي بالتضييق على الإرهابيين لدى خروجهم من السجن". و قد شن "جيسبير" في مقاله هجوما عنيفا على معارضي المشروع من اليسار و ذكر أن إسقاط الجنسية "وارد أصلا في القانون المدني وهو يسمح بسحب جنسية الفرنسيين مولودين فرنسيين أنفسهم. هذا القانون لم يصدر في عهد بيتان بل في عام 38 من القرن الماضي إبان حكم اليسار و الجبهة الشعبية" أضاف "جيسبير". و لم يستبعد الكاتب أن يكون "ثمة حسابات سياسية من وراء إدراج سحب الجنسية في مشروع تعديل الدستور ذلك أن الرئيس هولاند بحاجة لأصوات اليمين لإبرام حال الطوارئ و الأمر مبرر" بحسب "جيسبير" ذلك أن, "مكافحة الإرهاب تستلزم التحرر من بعض القوانين".

لا يكفي أن نبين للمتطرفين خطأهم

"لوبوان" تطرقت أيضا في عددها الصادر هذا الأسبوع إلى الأساليب المعتمدة من اجل مكافحة التطرف وأفردت حيزا هاما للمتخصص بعلم الاجتماع "جيرالد بونير" المكلف من قبل الدولة الفرنسية بإعداد برامج مكافحة التطرف. وقد اعتبر بونير انه لا يكفي أن نبين للمتطرفين خطأهم وأشار إلى نجاح التجربة السعودية في هذا المجال, لافتا إلى أن ما عرف بمراكز "المناصحة والرعاية للتخلي عن فكر التطرف و التكفير" تعتمد الاندماج الاجتماعي في جو مفتوح و ترفيهي لا يعارض المعتقدات بقدر اعتماده على الحوار والإقناع.

و لما لا "ايمانويل ماكرون" رئيسا؟

وفي عودة إلى الشأن الفرنسي الداخلي, خصصت "لوبوان
الغلاف لصعود نجم وزير اقتصاد فرنسا "ايمانويل ماكرون".
ايمانويل ماكرون البالغ من العمر 36 عاما يحظى بشعبية كبيرة ويتميز بفكره الليبرالي الذي غالبا ما يصطدم بالخط التقليدي للحزب الاشتراكي. "فلما لا هو؟" عنونت "لوبوان" غلافها في إشارة إلى امتلاكه ميزات قد تخوله الوصول الى رئاسة الجمهورية. "ماكرون" الآتي من القطاع الخاص و مصرف روتشيلد لم يترشح يوما لأي منصب سياسي تماما كالرئيس الراحل جورج بومبيدو إلا انه لفت الفرنسيين إليه بجرأته و طروحاته الاقتصادية الداعية للتحرر من القوانين التي تقيد رأس المال.

ما الذي ينتظر فرنسا في العام 2016

ما الذي ينتظر فرنسا في العام 2016 ؟ سؤال حاولت "لوباريزيان" الإجابة عليه في عددها الصادر اليوم. في محاولة لبعث الامل في النفوس بعد مضي سنة كارثية خصصت "لوباريزيان" ملفا كاملا لتوقعات أحداث 2016 التي
ستشهد على الصعيد السياسي انتخابات مرشح حزب الجمهوريين لرئاسة الجمهورية إضافة إلى عدة مواعيد رياضية و فنية منها مباراة اوروبا في كرة القدم و عودة فريق "تيليفون" الغنائي.

رحيل "ميشال ديلبيش"69 عاما بعد صراع مرير مع السرطان

و ختاما كرست "لوباريزيان" و "لو جي دي دي" حيزا هاما لوداع المغني الفرنسي الشعبي "ميشال ديلبيش" الذي "غيبه الموت عن 69 عاما بعد صراع مرير مع سرطان الحنجرة". "ميشال ديلبيش" الذي ذاع صيته في الستينيات و السبعينيات في أعمال ما زالت في ذاكرة الجمهور الفرنكوفوني.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن