تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

إعدام نمر النمر في السعودية يلقى صدى واسعا في الصحف الفرنسية

سمعي
تجمع نسائي في ميتشيغان، الولايات المتحدة تنديدا بإعدام نمر النمر 03-01-2016 ( رويترز)

أفردت الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الإثنين في 04 يناير 2016 مساحة واسعة لتبعات إعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر باقر النمر، وفي الشأن الفرنسي توقفت الصحف عند سباق التنافس الذي أطلقه ألان جوبيه، وزير الخارجية الأسبق، لاختيار ممثل عن اليمين للانتخابات الفرنسية المقبلة.

إعلان

 

 " المملكة العربية السعودية: إعدامٌ يتسبب في موجة غضب للشيعة في الشرق الأوسط"
عنوان تصدّر الصفحة الأولى في صحيفة "لوفيغارو" التي كتبت أنّ تنفيذ الإعدام يوم السبت بتهم "الفتنة وبث الكراهية والعصيان للملك" في حق رجل الدين الشيعي السعودي نمر باقر النمر، أذكى التوتر بين السعوديين والإيرانيين، حيث هاجم متظاهرون مساء الأحد مبنى السفارة السعودية في طهران وأحرقوه تعبيرا عن غضبهم، مضيفة بأنه إثر تصاعد التوتر بين طهران والرياض أعلنت الأخيرة قطع العلاقات بين البلدين.
 
وتشير الصحيفة إلى أن الغضب انتشر في أوساط الشيعة في الشرق الأوسط وخاصة في العراق والبحرين ولبنان...كما أدى إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر الى احتجاجات عنيفة في باكستان.
 
وتحت عُنوان: مأزق الانتقام يهدد الشرق الأوسط
علّق جورج مالبرونو في صحيفة "لوفيغارو" بأن تنفيذ الرياض لحكم الإعدام في حق نمر باقر النمر يأتي في أسوا توقيت وقد يزيد في تفاقم الحرب التي يشنها السعوديون والإيرانيون عبر وكلائهم من سنة وشيعة من صنعاء إلى بغداد مرورا بدمشق وبيروت إلى البحرين.
 
من جانبها صحيفة "ليبراسيون" علّقت: السعودية تُخرج السيف لإنهاء تمرّد الشيعة ولتوجيه ضربة لتنظيم الدولة الإسلامية.
الصحيفة توقفت عند إعدام السلطات السعودية لسبعة وأربعين شخصا من بينهم رجل دين شيعي بقطع الرؤوس أو بالرصاص في اثنتي عشرة مدينة سعودية مشيرة إلى أنها اكبر عملية إعدام تنفذها المملكة منذ 1980. واعتبرت اليومية الفرنسية أنّ هذه الخطوة تُعتبر اكبر تحدٍ لطهران الحامية التقليدية للأقليات الشيعية في العالم العربي فمن بين من نُفذ فيهم الإعدام أربعة من المعارضين الشيعة في السعودية وعلى رأسهم رجل الدين نمر باقر النمر. ناهيك وأن السلطات السعودية اختارت تنفيذ الإعدام في هؤلاء المعارضين الشيعة تزامنا مع إعدام متشددين من تنظيم القاعدة لخلط الطابع الإرهابي مع المعارضة الشيعية. 
 
ورأت الصحيفة أن تبعات إعدام النمر الذي يقبع ابن أخيه أيضا في السجن، ستؤدي على المدى القصير إلى توتير الأجواء في المحافظات الشرقية للمملكة السعودية التي تضم الأقلية الشيعية، كما قد تؤدي لإعادة إطلاق الاحتجاجات في البحرين وتأجيج الحرب الدائرة في اليمن.
 
وتساءلت "ليبيراسيون" لماذا هذه الإعدامات الجماعية ولماذا في هذا الوقت بالذات؟  مشيرة إلى أن الصقور في المملكة العربية السعودية يريدون القطع مع سياسة الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز التي يعتبرونها مترددة وخجولة.
 
ألان جوبيه في يدخل باكرا حلبة سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة
ألان جوبيه رئيس الوزراء الفرنسي في عهد الرئيس جاك شيراك  والذي تبوأ أيضا منصبي وزارة الدفاع الفرنسية ووزارة الخارجية الفرنسية في عهد الرئيس نيكولا ساركوزي،  يُطلق سباق اختيار مرشح اليمين الديغولي لخوض الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي ستجري في 2017، كتبت صحيفة "لوباريزيان".
 
الصحيفة توقفت عند العودة الإعلامية القوية التي يُسجلها جوبيه بداية هذا العام مع الحوار الذي نُشر يوم  أمس الأحد في صحيفة "لوجورنال دو ديمانش" وكتابه الذي سيصدر بعد غد الأربعاء وهو بمثابة جزء من برنامجه الانتخابي، فضلا عن حضوره في عدد من البرامج الحوارية في ساعات الذروة على شاشات التلفزيون والإذاعة وتدشينه لمقره الانتخابي في باريس.
 
وتابعت اليومية الفرنسية أنّ ألان جوبيه يطرح أفكاره من أجل دولة قوية ولكنه يُدافع عن ما يصفه ب"الهوية السعيدة" أيضا. ونقلت "لوباريزيان" عن أحد مقربيه أن جوبيه يتوخى "إستراتيجية ثابتة وتصاعدية" ويقدم أفكارا جريئة لمحاربة الإرهاب ومعالجة معضلة البطالة وقضية الهجرة.   
 
 
  
 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.