تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

إخلاء مخيم كاليه وهل رتب فابيوس خروجه من الحكومة؟

سمعي
جانب من مخيم كاليه شمال فرنسا (أ ف ب)

تناولت الصحافة الفرنسية موضوع الاتفاق حول وقف المعارك في سوريا والبداية من صحيفة "لموند" التي عنونت "اتفاق هش لوقف إطلاق النار في سوريا".

إعلان

كتبت غيلان سالون في "لوموند" أن اجتماع سبعة عشر بلدا عن المجموعة الدولية لدعم سوريا في ميونخ الألمانية، بعد عشرة أيام من بدء العمليات العسكرية التي تنفذها قوات النظام السوري بدعم من الطيران الروسي، على مدينة حلب وتواصل الكاتبة أنه رغم الانتقادات التي طالت موسكو من قبل المملكة العربية السعودية وتركيا ولندن وباريس والولايات المتحدة الأمريكية ،إلا أن هذه الدول تستنكر الدعم الذي تقدمه روسيا للنظام السوري.

مخيم كاليه "إخلاء نصف الغابة لن يقضي على مشكلة اللاجئين"

صحيفة "ليبيراسيون" خصصت ملفا كاملا لموضوع إجلاء نصف اللاجئين من مخيم كاليه شمال فرنسا، وتقول الكاتبة إن إفراغ النصف الأكبر من المخيم الأسبوع المقبل كما أعلن عن ذلك محافظ المدينة سيشمل ما لايقل عن ألف مهاجر سينقلون إلى أماكن أخرى ولكن تتساءل الكاتبة إلى أين سيذهب هؤلاء فالبدائل المقترحة من عمدة المدينة قليلة جدا، فمراكز الاستقبال والتوجيه في مختلف أنحاء فرنسا والتي استقبلت عددا من هؤلاء المهاجرين صرحت أن الغالبة الكبرى منهم لا يرغبون في تسوية أوضاعهم في فرنسا فهم جاؤوا على فرنسا من أجل العبور إلى بريطانيا، غير أن العبور إلى الضفة الأخرى أصبح مهمة صعبة أمام هؤلاء اللاجئين بعد أن شددت حراسة المناطق التي كانوا يعبرون منها وتختم الكاتبة مقالها أنه رغم الإمكانيات التي توفرها السلطات الفرنسية في هذا المخيم من خيام وفراش وأماكن للعبادة، إلا أن المهاجرين لا يرغبون بإيداع ملفات اللجوء في فرنسا.

في ملف الإرهاب السلطات الفرنسية تدعو مواطنيها لتحمل المسؤولية

نقرأ في صحيفة "لوفيغاروا" أن الحكومة الفرنسية ستنشر قريبا مقاطع فيديو تشرح للفرنسيين كيفية التصرف في حال وقوع عمليات إرهابية، وتضيف الصحيفة، أن العمليات الإرهابية التي ضربت العاصمة الفرنسية في 13 من نوفمبر من العام الماضي أظهرت أن الفرنسيين غير مؤهلين للتعامل مع هذه العمليات فتصرفات الضحايا والمتواجدين في الأماكن التي تضررت من هذه العمليات تدل على أن الفرنسيين لم يكونوا على استعداد لمواجهة خطر الإرهاب.

وتواصل الصحيفة أنه وبعد أحداث الثالث عشر من نوفمبر الإرهابية اقترب الفرنسيون أكثر من مراكز الحماية المدنية مثلا وشهدت التسجيلات في المراكز التي تعنى بالتدريب والتكوين في إطار الإسعافات الأولية ارتفاعا في أوساط المواطنين خاصة باريس والمدن الكبرى.

لوران فابيوس المستفيد الوحيد من التعديل الوزاري في حكومة فالس

كتبت فرانسواز فريسوز في "لوموند" مقالا نقرأ فيه أنه وعلى غير العادة الفائز الوحيد من التشكيلة الوزارية التي عرفتها فرنسا هذا الأسبوع هو لوران فابيوس وزير الخارجية السابق، فهو ارتقى بمنصبه إلى رئيس المجلس الدستوري، وهنا تتساءل الكاتبة هل دبر لوران فابوس عملية خروجه من الحكومة.

فالرجل أعلن عن ترؤسه للمجلس الدستوري في بيان قام هو بإصداره حتى قبل أن يعلن الإيليزيه عن هذا الموضوع.

أما عودة جان مارك ايرولت إلى حكومة فالس بصحبة بعض الوزراء الذين تم تعيينهم من حزب البيئة فهي مجرد محاولة لملء الفجوات وتهدئة بعض الموالين للحزب الاشتراكي الحاكم الذين أبدوا تذمرهم من السياسات الحكومية التي اتبعتها حكومة فالس خلال الأشهر الماضية.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن