تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

بريطانيا والاتحاد الأوروبي: Tu veux ou tu veux pas ؟

سمعي
أ ف ب
إعداد : نجوى أبو الحسن

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم ركزت بشكل أساسي على مسالة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتخلي فرنسا عن نظام العمل 35 ساعة. المواضيع المتعلقة بالعالم العربي كانت شبه غائبة فيما عدا تحقيق في "لوفيغارو" عن اشد الطرقات خطورة: طريق بيروت-الرقة.

إعلان

بيروت-الرقة: باص الرعب

"بيروت-الرقة: باص الرعب" عنونت "لوفيغارو" مقالها عن الحافلة التي ما زالت تنقل الركاب إلى الرقة عاصمة تنظيم الدولة الإسلامية المفترضة في سوريا. وجهة غير عادية ولا يسلكها إلا المضطر. "الرحلة محفوفة بالمخاطر" تقول كاتبة المقال "دلفين مينيوي" التي التقت سائق الباص وبعض الركاب في نقطة الانطلاق الواقعة في محطة "شارل حلو" في بيروت. "لوفيغارو" نقلت روايات المسافرين والسائق عن معاناتهم وتعرضهم لتنكيل المسلحين على الحواجز سواء كانت تابعة للقوى النظامية أو لـ"داعش" وأيضا عن حادثة نجاتهم من القصف بين غارتين استهدفتا حاجزين لداعش.

أوروبا تسعى لإبعاد اللاجئين السوريين إلى تركيا

سوريا حضرت أيضا على صفحات "لوفيغارو" من خلال لاجئيها، الذين "تسعى أوروبا لإبعادهم إلى تركيا" تقول الصحيفة، "المشروع كان على طاولة محادثات قمة أوروبية مصغرة كانت ستعقد اليوم في بروكسيل بحضور رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلوقبل أن تعلن مصادر دبلوماسية إلغاءها بسبب التفجير الذي استهدف آليات للجيش التركي وخلف 28 قتيلا.

هناء، 13 عاما ممنوعة من اللحاق بأمها في بريطانيا

"لوموند" أفردت مقالا عن المهاجرين القصر العالقين في مدينة "كاليه" الفرنسية. "هناء 13 عاما لم تستطع حبس دموعها حين أدركت أنه لن يسمح لها ولا لأخيها بالالتحاق بوالدتهما الموجودة في مدينة بيرمنغهام البريطانية" تقول "لوموند" التي روت معاناة هناء وشقيقها احمد 17 عاما. ولد الاثنان في الموصل ولدى مقتل والدهما في انفجار، انتقلا مع والدتهما والجدة للعيش في تركيا، التي سرعان ما غادرتها الأم إلى بريطانيا حاملة معها اصغر أطفالها وتاركة هناء واحمد برفقة جدتهما. لكن الجدة لم تلبث إلا أن فارقت الحياة فباع احمد وهناء جواهرها لتأمين ثمن الرحلة إلى أوروبا التي اجتازاها برفقة المهربين. قصة هناء واحمد ما هي إلا واحدة من أصل آلاف قصص القصر الذين سلكوا دروب الهجرة السرية وحدهم.

قمة أوروبية "حاسمة" بالنسبة لبريطانيا

مصير بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي على المحك، الموضوع احتل عناوين الصحف الفرنسية الصادرة اليوم. "قمة أوروبية "حاسمة" بالنسبة لمستقبل ديفيد كاميرون" عنونت "لوفيغارو" في صدر صفحتها الأولى فاليوم سوف يبحث رؤساء الدول والحكومات الـ28 المطالب التي تقدمت بها المملكة المتحدة من اجل البقاء داخل الاتحاد الأوروبي. "حملة الاستفتاء حول نية البريطانيين البقاء آم لا داخل الاتحاد سوف تنطلق ما أن تنهي القمة أعمالها" تقول "لوموند". "ليبراسيون" من جهتها عنونت بكل بساطة Tu veux ou tu veux pas وهو عنوان أغنية شعبية. نعم ام لا إذا، تتساءل الصحيفة التي نشرت خمسة أسباب تدعو للتمسك ببريطانيا وخمسة أخرى تدعو للتخلي عنها لكن القرار النهائي بيد الناخب البريطاني.

Libération

حكومة فالز تعدل قانون 35 ساعة عمل، رمز الحكم الاشتراكي

فرنسا تستعد لطي صفحة قانون يعد من رموز حكومة جوسبان الاشتراكية عام 2000 . انه القانون الذي يحدد ساعات العمل ب 35 ساعة أسبوعيا والذي تستعد الحكومة الفرنسية لتعديله في إطار إصلاح لقانون العمل تنشر "لبيراسيون" أهم ما ورد فيه، "لوفيغارو" خصصت المانشيت للموضوع وأشارت في افتتاحيتها إلى أن "مشروع التعديل هذا يشكل اعترافا ضمنيا بالكارثة الذي تسبب بها نظام ال 35 ساعة." هذا فيما خصصت "لوموند" المانشيت لكشف الأساليب التي اتبعها مصرف UBS السويسري من اجل إقناع أثرياء فرنسا بنقل أموالهم إليه وبالتهرب بالتالي من تسديد ضريبة الدخل. أما "لوباريزيان" فقد خصصت الغلاف لخوف السياح من باريس منذ الاعتداءات وفقدانها ل %20 من روادها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.