قراءة في الصحف الفرنسية

حرب فرنسية سرية في ليبيا ومصر إلى " البينوتشية"

سمعي
مدينة بنغازي الليبية بعد المعارك مع تنظيم داعش 23-02-2016 (رويترز)
إعداد : آدم جابرا

احتل موضوع الحرب ضد تنظيم داعش في ليبيا حيزا كبيرا على صفات الجرائد الفرنسية الصادرة الخميس في 25 فبراير/شباط 2015.

إعلان

 

حرب فرنسا السرية في ليبيا 
كشفت صحيفة لوموند أن فرنسا بدأت وبسرية تامة تنفيذ ضربات جوية ضد أهداف محدّدة جداً في ليبيا، وأكدت أنها توصلت إلى هذه المعلومات من مصدر رفيع. كما أوضحت الصحيفة نقلا عن هذا المصدر، أن فرنسا حاضرة أيضا في سماء ليبيا بوسائل تقليدية تتكتم عليها وزارة الدفاع الفرنسي.
 
وتأكيدا للمعلومات التي كشفت عنها صحيفة لوموند ، أشارت أيضا صحيفة ليبراسيون إلى أنه في منتصف شهر فبراير /شباط الجاري ، كتب ضابط عسكري مقرب من خليفة حفتر قائد الجيش الليبي المعترف به دوليا ، على حسابه على الفيسبوك أن 180 جنديا فرنسيا متواجدون في محيط مدينة بنغازي.
 
 
تنظيم داعش يخسر مواقعه في ليبيا
قالت لوفيغارو إنه في الوقت الذي لا يزال فيه الوضع السياسي يراوح مكانه في انتظار منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني الليبية، بدأت الخطوط العسكرية تتحرك منذ بدء القصف الجوي الذي نفذته طائرات "ف15" الأمريكية يوم الجمعة الماضي على مركز للتدريب في مدينة مصراتة، تابع لتنظيم داعش.
 
هذه العملية العسكرية أعطت، بحسب لوفيغارو، صفّارة الانطلاق للجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر لاستئناف هجومه من أجل إعادة السيطرة على مدينة بنغازي. ورجحت الصحيفة أن هذا الهجوم مدعوم من قبل قوات أجنبية خاصة بما فيها الفرنسية. وتابعت لوفيغارو  موضحة أن هذا الهجوم مكّن من السيطرة على ميناء بنغازي وعدة أحياء رئيسية في المدينة  كانت تحت سيطرة تنظيم داعش وحلفائها من جماعة أنصار الشريعة المرتبطة بتنظيم القاعدة. 
 
 
 
مصر تنحرف إلى " البينوتشية"
تحدثت صحيفة لوموند في افتتاحيتها عن أن مصر تنحرف إلى " البينوتشية" نسبة إلى الديكتاتور التشيلي أوغوستو بينوتشي. وقالت الصحيفة إن مصر تعيش في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي انحرافا خطيرا بشكل أكثر مما كان عليه الحال في ظل نظام الرئيس السابق حسني مبارك. وأشارت الصحيفة إلى أن عدد الذين قتلوا على يد الشرطة المصرية في العام الجاري وصل إلى 474 شخصا، وذلك بحسب إحصائية لمركز "النديم لتأهيل ضحايا التعذيب". واختتمت لوموند قائلة إن وفاة الفتى الايطالي تحت القمع فتح الأعين على سرطان يلّغم الإصلاح في مصر. 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن