تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

المفاوضات تصطدم بمصير الأسد وفرنسا مستهدفة في ساحل العاج

سمعي
جنود يقفون أمام فندق نجم الجنوب في بسام، ساحل العاج، 13 مارس 2016.( رويترز)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم14 آذار/مارس أفردت حيزا هاما لمفاوضات إنهاء الحرب السورية واعتدائي ساحل العاج وتركيا، كما إنها كشفت عن عطل كبير في جهاز التنصت التابع لوزارة العدل في فرنسا.

إعلان
إخفاق "الآذان الكبيرة" في فرنسا، عطل في منصة التنصت
 
العطل كشفت عنه صحيفة "ليبراسيون" التي تحدثت عن "إخفاق الآذان الكبيرة" كما عنونت غلافها. وتقول الصحيفة إن "العطل بدأ في 29 شباط/فبراير" وإنه "دام أسبوعا كاملا ما يهدد مصير عشرات التحقيقات القضائية ويثير الكثير من الأسئلة خاصة أنه أصاب المنصة الجديدة التابعة لوزارة العدل. المنصة نفذتها مجموعة "تاليس" وافتتحت منذ أشهر قليلة وفاقت كلفتها تسعين مليون يورو" والمفارقة تقول "ليبراسيون"، إن "الهدف من إنشاءها كان تخفيف النفقات وترشيد عمليات التنصت" ما يستوجب "المحاسبة وفرك بعض الآذان" كما أشار "لوران جوفران" في افتتاحية الصحيفة.
 
محادثات سلام في سوريا في الذكرى ال5 للحرب
 
الصحف الفرنسية ألقت الضوء على المفاوضات حول سوريا. هذه المحادثات تنطلق اليوم في جنيف عشية الذكرى الخامسة لاندلاع الأزمة السورية. "المحادثات تصطدم بمصير بشار الأسد" تقول "لي زيكو" التي خصصت، كما معظم الصحف، حيزا هاما ل "الخسائر التي خلفتها حرب تدخلت فيها معظم القوى العظمى واتت على ركن من أركان الشرق الأوسط".
 
سوريا تحولت إلى مسرح حرب بالوكالة
 
"سوريا تحولت إلى مسرح حرب بالوكالة بين إيران والسعودية من جهة وبين الولايات المتحدة و روسيا من جهة أخرى" كتبت "دلفين مينوي" في "لوفيغارو". "لاكروا" عنونت الغلاف "سوريا، خمسة أعوام على الحرب والمنفى". و قد اعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها أن "صمود الهدنة لمدة أسبوعين في سوريا يشبه المعجزة". كاتب المقال "جان-كريستوف بلوكان" أشار إلى أن هذه "التهدئة الهشة ناتجة و يا للمفارقة عن استعراض القوة الذي قامت به روسيا منذ خمسة أشهر، ذلك أن غاراتها المدمرة قضت على آمال الإطاحة بالنظام".
 
استعراض القوة الروسي مهد للمفاوضات
 
"إستراتيجية موسكو مهدت لمسلسل مفاوضات سياسية جديدة" تضيف "لاكروا" "إلا أن ما يعيقها هو "تمسك الرئيس السوري بمقعده فيما المعارضة تصر على رحيله، ما يشكل" يقول "جان-كريستوف بلوكان"، "مطلبا شرعيا بسبب وحشية النظام و عجزه عن تأمين نمو متناسق". إلا أن "رحيل الاسد يبدو مستحيلا طالما انه يحظى بحماية روسيا وإيران" تضيف "لاكروا التي اقترحت إقرار فترة انتقالية "تحكم خلالها المناطق ذاتيا من قبل النظام والمعارضة، ما قد يسمح على الاقل بتضميد الجراح وبتأمين الحياة اليومية للمواطنين" وتخلص الصحيفة إلى أن "مستقبل سوريا يعتمد على أهاليها خاصة أولئك الذين دفعوا إلى دروب المنفى" وقد اختارت الصحيفة أن تنشر عددا من شهاداتهم من خلال رسائل سطروها وتروي "الحياة المهشمة والحلم بالعودة".
 
فرنسا استهدفت في ساحل العاج
 
الاعتداءات الدامية في تركيا وساحل العاج تصدرت عناوين الصحف الفرنسية."تفجير إرهابي جديد يضرب العاصمة التركية" عنونت "لوفيغارو" التي نشرت في صدر صفحتها الأولى صورة إحدى ضحايا الهجوم الذي طاول شاطئ منتجع "غراند-بسام" في ساحل العاج. "لوباريزيان" نشرت من جهتها حديثا مع الخبير في الشؤون الإفريقية "انطوان غلازير" الذي اعتبر أن الهجوم استهدف فرنسا ذلك أن حي "غران-بسام" هو "العاصمة القديمة التي تطغى عليها آثار الاستعمار الفرنسي وهو رمز الوجود الفرنسي في ساحل العاج خاصة انه يقع على بعد 600 متر من موقع القوات الفرنسية. إنها رسالة يراد منها إفهام فرنسا أنه غير مرحب بها". وختاما وبعيدا عن أخبار الاعتداءات والمآسي خصصت "لوباريزان" الغلاف للانتصار المدوي الذي حققه فريق باريس سان جرمان الذي توج بطلا للدوري الفرنسي في كرة القدم للمرة الرابعة على التوالي اثر فوزه على مضيفه تروا صاحب المركز الأخير 9-صفر في المرحلة الثلاثين.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.