تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

بوتين سيد اللعبة في سوريا يعلن انسحابا جزئيا

سمعي
طائرة روسية و هي تغادر الأراضي السورية (يوتيوب)

في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الثلاثاء 15 آذار/مارس، تساؤلات عدة حول إعلان بوتين سحب قواته جزئيا من سوريا ومحاولات لفهم أسباب وتداعيات تصريح الرئيس الروسي الذي فاجأ الجميع.

إعلان

 

المفاجأة لم تأت من جنيف بل من موسكو
 
"في يوم افتتاح المحادثات حول سوريا، لم تأت المفاجأة من جنيف، حيث تعقد الاجتماعات، بل من موسكو" تقول "لي زيكو". "بوتين أراد إفهامنا أنه يسيطر على الوضع وأنه قادر على جر النظام إلى طاولة المفاوضات" تضيف الصحيفة، نقلا عن الخبير بالشأن الروسي "تيم آش". أما عن العلاقة مع واشنطن فقد رأت "لي زيكو" أن "الخلافات بين روسيا والولايات المتحدة لم تمنعهما من  "تقاسم المهام" في ما بينهما على أساس تكريس موسكو لسوريا و واشنطن للعراق".
 
بوتين لعب ورقة الحرب و ورقة التهدئة بالتداول
 
"ليبراسيون" أشارت إلى أن "بوتين لعب ورقة الحرب و ورقة التهدئة مداولة وأثبت أنه سيد اللعبة في سوريا بنسبة أكبر من واشنطن". "لوفيغارو" تساءلت ما إذا كان "إعلان الانسحاب الجزئي يشكل انقلابا حقيقيا في الموقف الروسي أم أنه  مجرد انسحاب تكتيكي؟"
 
مناورة روسية من أجل فرض مجموعة حميميم على الحكومة
 
كاتب المقال "جورج مالبرونو" رأى نقلا عن "بعض المصادر" كما قال، إنها "مناورة روسية من أجل تمكين مفاوضات جنيف من الإتيان بثمارها وأن موسكو تسعى من خلال إعلانها هذا إلى تعزيز الأكراد و معارضة الداخل من أجل تكوين هيكلية حكومية انتقالية هي أصلا مدرجة على جدول أعمال محادثات جنيف. هؤلاء المعارضين لم يحملوا السلاح إنهم ما بات يعرف بمجموعة حميميم" يقول "جورج مالبرونو" في إشارة إلى مركز القاعدة الجوية الروسية المجاورة للاذقية.
 
موسكو تدعم موقعها في المفاوضات حول مستقبل سوريا
 
"موسكو تسعى إلى تدعيم موقعها في المفاوضات حول مستقبل سوريا" يضيف "مالبرونو"، "حتى لو لم يحقق بوتين، خلافا لما يزعمه، مجمل أهداف تدخله العسكري في سوريا و منها إقفال الحدود مع تركيا".
 
تجميد النزاع
 
ودوما في "لوفيغارو" اعتبر "رينو جيرار" في صفحة الرأي أن "اتفاقا حول مصير الأسد و إقرار انتخابات شفافة يبدو بعيد المنال في جنيف إلا أن التهدئة بإمكانها أن تستمر بسبب الإنهاك الذي أصاب جميع الفرقاء، أما الحل الفدرالي الذي اقترحته موسكو فهو قد يسهم بتجميد النزاع ولا حل سواه حاليا لكنه على الأقل لا يؤجج نيران الحرب" خلص "رينو جيرار" في "لوفيغارو". وفي ذكرى اندلاع الثورة السورية في مثل هذا اليوم من عام 2011، تنشر "لوباريزيان" ملفا خاصا تناولت فيه واقع التهجير والإصابات
والإعاقات الجسدية جراء الحرب المدمرة.
 
التهديد الإرهابي على فرنسا تعسكر
 
ومن المواضيع الواردة أيضا في صحف اليوم، مقابلة وزير الدفاع الفرنسي "جان-ايف لودريان" مع صحيفة "لوفيغارو". نشرت
المقابلة بمناسبة توجه وزير الدفاع اليوم وغدا إلى مجلسي الشيوخ و النواب من أجل الحديث عن دور الجيش في حماية المواطنين على الأراضي الفرنسية. وقد أشار "جان-ايف لودريان" في حديثه إلى "لوفيغارو" إلى أن "التهديد الإرهابي تعسكر وأنه واحد داخل الحدود الفرنسية وخارجها".
 
استعادة مدينتي الرقة و الموصل ممكنة
 
وفيما خص مشاركة فرنسا بالائتلاف ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق فقد اعتبر "لودريان" أن "تنظيم "داعش" يستمر بتراجعه وأن استعادة مدينتي الرقة و الموصل ممكنة. التحضيرات جارية على قدم وساق خاصة في الموصل التي يجب استعادتها حيا بحي"، يضيف  وزير الدفاع الفرنسي الذي تحدث عن "صعوبات على الحدود التركية-السورية حيث يتواجه تنظيم "داعش" والأتراك الذين لا يريدون انتشارا كرديا في هذا المكان" يقول "لودريان"، أما عن الروس فقد اعتبر "أنهم كفوا عن ضرب المعارضة المعتدلة وبدأوا بضرب داعش "قليلا" كما قال الوزير الفرنسي، "بسبب تواجد الكثيرين من مواطني روسيا الاتحادية في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.
 
نداء من أجل تعزيز الأبحاث حول الإرهاب في فرنسا
 
"ليبراسيون" نشرت نداءا من أجل المحافظة على المؤسسات المختصة بدراسة ظاهرة الإرهاب والتطرف الديني في فرنسا.
المقال الذي حمل توقيع الباحثين "جيل كيبيل" و "برنار روجييه" اعتبر أن "الدراسات الجامعية المنوط بها تفسير ظاهرة الإرهاب التي ضربت فرنسا بشكل غير مسبوق" ذهبت ضحية إقفال المعاهد المختصة بالعالم العربي الإسلامي من جهة وضحية الايديولوجيات التي  ترفض التعمق في دراسة الحركات الجهادية مخافة اتهامها بمعاداة الإسلام.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.