قراءة في الصحف الفرنسية

اعتداءات باريس: زمن الأجوبة والخوف من هجمات أخرى

سمعي
إيقاف مشتبه به في مولنبيك في بلجيكا 18-03-2016 ( رويترز)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم أفردت حيزا هاما لزيارة اوباما التاريخية إلى كوبا, وللتحقيقات حول اعتداءات باريس بعد توقيف صلاح عبد السلام, الناجي الوحيد من المجموعة التي نفذت سلسلة هجمات ال13 من تشرين الثاني/نوفمبر.

إعلان

 

زمن الأجوبة
 
"لوبايزيان" تساءلت "هل كان صلاح عبد السلام يستعد لاعتداء ثان" حسب ما نقل عنه وزير الخارجية البلجيكي. إنه "زمن الأجوبة" عنونت "ليبراسيون". "توقيف صلاح عبد السلامسوف يكشف النقاب عن عدد من الأسئلة التي ما زالت عالقة" تقول الصحيفة,  "بدءا بمعرفة من الذي أعطى أمر تنفيذ الاعتداءات وموقعه في النظام الهرمي لداعش عدا عن حجم شبكة تنظيم الدولة الإسلامية في اوروبا والدور الحقيقي لعبد السلام وظروف هربه إلى بلجيكا." "ليبراسيون" أشارت في افتتاحيتها إلى "ثغرات" في عمل الأجهزة الفرنسية والبلجيكية. 
 
لا يمكن الاستغناء عن العامل البشري في عالم الاستخبارات  
 
أما "لوفيغارو" فقد اعتبرت في افتتاحيتها أنه "جرى توقيف عبد السلام استنادا لمعلومات شفهية ما يظهر بوضوح" يضيف كاتب المقال "ايف تريار", "أنه بالرغم من الدور المتزايد للتكنولوجيا, لا يمكن الاستغناء عن العامل البشري في جمع المعلومات وتعقب المشتبهين". ويشير "تريار" إلى وجوب الاستمرار بمحاولات خرق الشبكات الإرهابية وأيضا إلى وجوب ما أسماه "تنظيف" الأحياء الخارجة عن القانون في فرنسا وأوروبا حيث الإرهاب والجريمة يمشيان جنبا إلى جنب".
 
اتفاق شينغين باطل
 
ومما قاله أيضا إن "سهولة تنقل عبد السلام بين بلجيكا و اليونان وايطاليا وهنغاريا وفرنسا تبين أن اتفاق شينغين الذي يسمح بحرية التنقل داخل حدود أوروبا أصبح باطلا". ودوما من على صفحات "لوفيغارو", كشف "جورج مالبرونو" عن مصدر قلق جديد يتمثل ب "ازدياد أعداد الجهاديين العائدين من سوريا والعراق إلى بلدانهم, ما يزيد من خطر الاعتداءات".
 
الجناح الخارجي لداعش
 
300 من هؤلاء عادوا إلى بريطانيا, 270 إلى ألمانيا و250 إلى فرنسا. "إلى جانب المخاوف المتعلقة بعودة الجهاديين ثمة قلق من وجود جناح خارجي لداعش من اجل القيام باعتداءات بعيدا عن قواعده في سوريا والعراق". وجود هذا الجناح هو "شبه يقين" يقول "جورج مالبرون" الذي أشار إلى أن "محفز سلسلة هجمات ال13 من تشرين الثاني/نوفمبر على باريس عبد الحميد ابا عود يعد أحد أمراء داعش في جنوب غرب اوروبا".
 
حين تتحول الثورة في هافانا إلى اشتراكية الكافيار
 
الصحف الفرنسية كرست العناوين لزيارة الرئيس الأميركي باراك اوباما إلى جزيرة كوبا.زيارة تاريخية هذا ما أجمعت عليه الصحف. "زيارة للتاريخ" عنونت "لوفيغارو" التي ألقت الضوء على الوضع في كوبا من خلال تحقيق حمل عنوان: "حين تتحول الثورة في هافانا إلى اشتراكية الكافيار". مقال يشير إلى بدء اقتصاد السوق باجتياح كوبا والى تزايد هوة الفروقات الاجتماعية في الجزيرة التي ولد %80 من أبنائها بعد الثورة. 
 
اوباما في كوبا, من اجل التاريخ والسياحة
 
"اوباما في كوبا, من اجل التاريخ والسياحة" عنونت "ليبراسيون". تلك الزيارة غير المسبوقة لرئيس أميركي إلى هافانا منذ عام 1928, تعرض اوباما للانتقاد ونظام كاسترو للتغييرات" تقول الصحيفة.
 
اوباما يهدد النظام الكوبي بمجرد وجوده في الجزيرة
 
"الرئيس الاميركي يهدد أسس النظام بمجرد وجوده على ارض الجزيرة" تنقل "ليبراسيون" عن الباحث في مؤسسة "بروكينغز", ريتشارد فاينبرغ, الذي اعتبر الأمر انجازا.
 
استياء في صفوف أهالي ميامي من الكوبيين
 
 وفي المقابل نقلت الصحيفة عن "جيم كارسون" ممثل المصالح الاميركية في كوبا ما بين عامي 2002 و2005 أن الرئيس اوباما يخطئ إذ "يلقي بسترة نجاة لنظام متهاو وقد رأى شيئا من السذاجة في الاعتماد على إغراق الجزيرة بالسياح والمال من اجل فرض التغيير عليها". هذا وقد اشارت "ليبراسيون" إلى إحساس الكوبيين المهاجرين الى ولاية ميامي الاميركية بالخيانة جراء المصالحة مع النظام الكوبي. 
 
سمر يزبك تكتب عن "أبواب العدم" في سوريا
 
ختاما ثمة بورتريه في آخر صفحة من "ليبراسيون" للمعارضة السورية سمر يزبك التي صدر لها مؤخرا عن دار "ستوك" الفرنسية Les portes du néant او "أبواب العدم" عن مشاهداتها في خضم الحرب السورية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن