تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

سباق نحو الرعب في باكستان واستعادة تدمر لا تكفي

سمعي
مأتم أحد الأشخاص الذين قضوا في تفجيرات لاهور، باكستان 28-03-2016 ( رويترز)

من ضواحي الفقر والتطرف في أوروبا إلى باكستان تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

 

باكستان: انقلاب السحر على الساحر
بعيد الاعتداء الدامي على منتزه عيد الفصح في لاهور اختارت "ليبراسيون" أن تسلط الضوء على باكستان ونشرت تحقيقا عن نساء طالبان. "مارك سيمو" أشار في افتتاحية الصحيفة إلى "الضغوط التي تمارسها أكثر المجموعات الإسلامية تطرفا على الحياة العامة في باكستان" والى "الدور الملتبس للجيش الباكستاني ومخابراته "في تغذية التطرف الإسلامي" في بلدان الجوار, "ما ساهم" يضيف "سيمو" ب"انقلاب السحر على الساحر في البلد الإسلامي الوحيد الذي يمتلك السلاح النووي".
 
داعش زاد من حدة السباق نحو الرعب
وفي مقال آخر, دوما في "ليبراسيون" التي خصصت ملفا كاملا عن الوضع في باكستان, اعتبر "جان-بيار بيران" أن بروز تنظيم الدولة الإسلامية "زاد من حدة السباق نحو الرعب الذي كان آخر الفائزين به فصيل جماعة الأحرار التابع لطالبان وذلك بسبب مسؤوليته عن المجزرة التي استهدفت المسيحيين في منتزه "غولشان اقبال" في لاهور.
 
اعتداءات باريس وبروكسيل انطلقت كلها من خلية "فيرفييه"
"لوموند" من جهتها حققت في اعتداءات أخرى, تلك التي استهدفت باريس وبروكسيل.أظهرت الصحيفة أن هذه الاعتداءات انطلقت كلها من خلية مدينة "فيرفييه" البلجيكية ومن عبد الحميد اباعود المنخرط في جهاز أمن تنظيم الدولة الإسلامية, تلك الخلية داهمتها الشرطة بعيد اغتيال صحفيي "شارلي ايبدو" إلا أنها "عادت وكونت نفسها فأعدت لاعتداءات باريس ومن ثم اعتداءات بروكسيل التي كان يعد لهجوم ثالث فيها".
 
ضواحي الفقر والتطرف
"لوفيغارو" خصصت من جهتها المانشيت ل "نماذج مولمبيك في فرنسا" في إشارة لضاحية مدينة بروكسيل التي تعد معقلا لتزاوج الايديولوجية السلفية المتشددة مع عصابات الإجرام. الوزير الفرنسي باتريك كانير كان أشار إلى "وجود نحو مئة من الإحياء الشبيهة بمولمبيك في فرنسا ما أثار جدلا في صفوف الحزب الاشتراكي الحاكم". وقد اعتبرت "لوفيغارو" في افتتاحيتها أن "فرنسا وبلجيكا تأخرتا بخوض الحرب على الظواهر المحفزة للإرهاب في هذه الإحياء, بدءا من تهريب المخدرات وصولا إلى تفشي مساجد السلفيين والهجرة السرية".
 
ماذا بعد استعادة تدمر؟
"لوموند" تطرقت إلى "ماذا بعد استعادة تدمر؟" كما عنونت افتتاحيتها."لوموند" ثمنت "تحرير تدمر من نير التنظيم الذي يدعي أنه دولة إسلامية" وأشارت إلى أن "العملية تزامنت مع تزايد الضغط عليه  بمؤازرة أميركية". "في أقل من سنة خسر التنظيم الإرهابي أكثر من ربع الأراضي التي استولى عليها في سوريا والعراق.
 
ظاهرة التطرف مرشحة للاستمرار
ولا يستبعد أن يتم تفكيك الهيكلية التي أسسها حول الرقة والموصل لدى تسلم الرئيس الأميركي المقبل السلطة في بداية العام 2017" تقول "لوموند". لكن ذلك "لن يقضي نهائيا على الظاهرة الجهادية" تضيف الصحيفة, ذلك أن "هذه الظاهرة مرشحة للاستمرار طالما لا تحظى الدول بالحد الأدنى من المصداقية لدى جميع مكونات المجتمع في سوريا والعراق وهو ما لن يتحقق بالقريب العاجل" خلصت افتتاحية "لوموند".
 
تحقيق "لاكروا" من مصراته
"لاكروا" من جهتها خصصت الغلاف للحرب الدائرة في ليبيا ونشرت تحقيقا ل "فرانسوا دالانسون" موفدها الخاص إلى مصراته, ثالث مدن ليبيا التي تنعم بهدوء ورخاء نسبيين جراء ميناءها" تقول الصحيفة وذلك على الرغم من تواجدها على قاب قوسين من مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في سرت".
 
هل يتفجر البركان الفلسطيني- الإسرائيلي مجددا؟
وفي صحافة اليوم أيضا, مقال في "لوموند" عن الجدل الذي أثاره رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامبن نتنياهو بدعمه جنديا أطلق النار على رأس شاب فلسطيني مصاب بعد حادثة طعن في الخليل. "لوفيغارو" نشرت من جهتها, في صفحة الرأي, مقابلة مع الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز ومقالا حول "مخاطر انفجار البركان الفلسطيني- الإسرائيلي مجددا" على خلفية "انسداد الأفق في وجه الشباب الفلسطيني واستمرار ما بات يعرف بانتفاضة السكاكين."
  

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن