تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

أسبوع حاسم لهولاند ويوم مصيري لباريس سان جرمان

سمعي
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند (رويترز)

من المواضيع التي تطرقت إليها الصحف الفرنسية الصادرة ، الثلاثاء 12 إبريل ـ نيسان، موضوع مشاركة، المرتقبة، للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، في برنامج تلفزيوني – سياسي ، يوم الخميس المقبل، وأيضا ذكرى مرور سنتين على اختطاف جماعة بوكوحرام لـ 276 فتاة نيجرية، بالإضافة على المباراة الحاسمة التي تجمع مساء اليوم نادي العاصمة الفرنسية باريس سان جرمان بمضيفه نادي مانشستير سيتي الانجليزي ضمن إياب ربع نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم .

إعلان

أسبوع حاسم بالنسبة للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند

أوضحت صحيفة لوموند أنه على بعد سنة من الانتخابات الرئاسية الفرنسية، سيشارك الرئيس فرانسوا هولاند، يوم الخميس 14 من الشهر الجاري، في برنامج سياسي، على القناة الفرنسية الثانية، حيث سيكون أمام هولاند 90 دقيقة لاقتناء الفرنسيين.

واعتبرت لوموند أن هذا سيشكل فرصة للرئيس هولاند، الذي تتقهقر شعبيته من استطلاع للرأي إلى آخر، لمواجهة الرأي العام الفرنسي بحقيقة ما آلت إليه الأمور في البلد.

وقد أشارت الصحيفة إلى أحدث استطلاع للرأي، أجراه مركز "ايفوب"، ونشرته، صحيفة "لوجرنال دو ديمانش"، الأحد الماضي، أظهر أن 80 % من الفرنسيين لا يريدون ترشح فرانسوا هولاند لولاية رئاسية ثانية في العام المقبل. كما أوضح الاستطلاع أن غالبية الموالين للحزب الاشتراكي الحاكم في الوقت الحالي لا يريدون أيضا تولي هولاند لفترة رئاسية ثانية.

وتابعت لوموند قائلة إنه وعلى الرغم من هذه الإشارات التي وصفتها بــ"التحذيرية"، فإن الرئيس فرانسوا هولاند، لا يزال متمسكا بحظوظه بالفوز بفترة رئاسية ثانية من خمس سنوات. حيث اعتبرت الصحيفة أن هذا البرنامج التلفزيوني، الذي سيشارك فيه يوم الخميس، هو دليل إضافي على أنه يستعد لتحقيق مبتغاه.

كما أوضحت الصحيفة أن موضوع مشروع قانون العمل الذي يواجه معارضة حادة من الفرنسيين، أدت في بعض الأحيان إلى صدامات بين الشرطة وبعض المتظاهرين، سيفرض نفسه على الـ 90 دقيقة التي سيواجه فيها هولاند الفرنسيين، بالإضافة طبعا إلى البطالة وغير ذلك من المواضيع.

الناجيات من قبضة جماعة بوكوحرام

ذكرت صحيفة ليبراسيون أنه بعد عامين من اختطاف جماعة بوكوحرام لـ 276 من الفتيات في مدينة "شيبوك النيجرية"، تواصل الجماعة المتطرفة ترويع منطقة بحيرة تشاد برمتها. وأشارت الصحيفة إلى الجماعة مسؤولة عن مقتل 20 ألف شخص وتشريد أكثر من مليونين ونصف آخرين.

ونشرت ليبراسيون شهادات لبعض الناجيات من قبضة هذه الجماعة، وذلك بمناسبة مرور سنتين على اختطاف الجماعة لهؤلاء الفتيات الللاتي لا يزال مصيرهن مجهولا. من بين هذه الشهادات، شهادة لشابة تدعى "عيسا" ، تبلغ من العمر 25 ووالدة لطفلين حيث كشف هذه الأخيرة لليبراسيون أنها اضطرت إلى الفرار مع عائلتها، بعد أن هاجم مسلحوا بوكوحرام، قريتهم الواقعة على الحدود مع النيجر، لكن بمجرد وصولهم إلى النهر، وجدوه ممتلئا بالجثث، وقرروا العودة، للاختباء في بلدتهم ، غير أن مسلحي بوكوحرام تمكنوا من العثور عليهم . وأشارت "عيسا" إلى أنها بقيت لواحد وعشرين يوما أسيرة لدى الجماعة، وبأنها كانت وقتها حاملا بابنتها الصغيرة. كما أشارت هذه الأخيرة إلى أنه من بين مسحلي بوكوحرام يوجد أطفال وكبار بعضهم يرتدي الزي العسكري والبعض الأخر يرتدي الزي المدني.

الإرهابيون كانوا يخططون لتنفيذ هجوم جديد في فرنسا خلال بطولة كأس أمم أوروبا

كشفت صحيفة ليبراسيون أن محمد عبريني الذي ألقي القبض عليه، يوم الجمعة المنصرم، في بروكسيل، ضمن التحقيق في اعتداءات باريس وهجمات بروكسيل، أخبر المحققين البلجيكيين أن الخلية التي ينتمي إليها لم تكن تضع بروكسل على قائمة أولوياتها، موضحا أن الخلية كانت تستعد لشن هجومٍ في فرنسا خلال بطولة الأمم الأوروبية لكرة القدم التي ستلعب في عدة مدن فرنسا في الفترة ما بين 10 يونيو وحتى 10 يوليو من هذا العام، على رأس هذه المدن باريس التي ستحتضن مباراتي الافتتاح والنهائي على ملعب ستاد دو فرانس.

باريس سان جرمان "يواجه مصيره الأوروبي"

المباراة التي تجمع مساء اليوم نادي العاصمة الفرنسية "باريس سان جرمان" بمضيفه الانجليزي مانشستر سيتي، ضمن إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبي لكرة القدم، حظيت باهتمام كبير من الصحف الفرنسية الصادرة اليوم .

صحيفة لوفيغارو، مثلا، عنونت: باريس سان جرمان يواجه مصيره الأوروبي .

وتحدثت لوفيغارو عن مباراة الذهاب التي، أجريت الثلاثاء الماضي، على ملعب حديقة الأمراء، في باريس، معتبرة أن الباريسين لم يكونوا في الموعد خلال تلك المباراة ، لا من الناحية الفردية و لا الجماعية، الأمر الذي مكن نادي مانشستر سيتي من اقتناص تعادل ثمين بنتيجة هدفين في كل شبكة خارج الديار.

وشددت لوفيغارو على أنه يتوجب على أصدقاء السويدي زلاتان براهيموفيتش، إعادة التعبئة والثورة في مباراة اليوم، إذا ما أرادوا الوصول إلى نصف النهائي. وأشارت الصحيفة إلى أنه لضمان هذا المقعد في النصف النهائي، سيكون على كوادر الفريق، على غرار ابراهيموفيتش و دي ماريا أن يظهروا بالمستوى المطلوب.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن