تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

أوباما في زيارة بالغة الحساسية إلى السعودية.. ولبنان يبقى بدون رئيس

سمعي
باراك أوباما قبل أن يستقل الطائرة متوجهاً إلى السعودية 19-04-2016 (رويترز)

تناولت الصحف الفرنسية اليوم في أغلب مقالاتها جولة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى الشرق الأوسط، وجولة الرئيس الأمريكي باراك أوباما المرتقبة إلى دول الخليج العربي قبل أشهر من نهاية عهدته الرئاسية، كما تطرقت إلى الوضع المتردي في جنوب السودان وإلى إشكالية انتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية.

إعلان

 

جولة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى الشرق الأوسط
نقرأ في "لوموند" أن هولاند عبر عن دعمه لمصر دون إبداء أي قلق في ما يتعلق بحقوق الإنسان في هذا البلد، وركّز على التذكير بأن العلاقة الفرنسية المصرية علاقة خاصة، وسيسعى الطرفان الى تطويرها. كما شدد هولاند على الدور الإقليمي الذي تلعبه مصر في المنطقة وأنه على الجميع الحفاظ على الأمن والاستقرار هناك من أجل تفعيل دورها الجيوستراتيجي بالنسبة للملفات الليبية والسورية والعراقية والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
كما ركز الجانب المصري على الاستثمارات الفرنسية في مصر والتوقيع على عقود ستساهم في تفعيل التبادل الاقتصادي بين البلدين، تقول لوموند.
 
لوموند كتبت أيضا مقالا عن جنوب السودان بعنوان: جنوب السودان ..السلام في خطر
تساءل جون بار ريمي في "لوموند" كيف يمكن لبلد جديد وفتي مثل جنوب السودان أن يصل إلى هذه المرحلة من تشويه الذات، فهذا البلد يعاني من الحرب وانتهاك حقوق الإنسان بالإضافة إلى نهب الأموال العامة. ويقول الكاتب إن عودة الجنرال السابق رياك مشار الى جوبا بعد عامين من القتال يترك سؤالا عميقا عن إمكانية مشار إنقاذ جنوب السودان والمساهمة في إعادة السلام والأمن إليه.
 
 
باراك أوباما في زيارة بالغة الحساسية إلى المملكة العربية السعودية
كتب جورج مالبرونو في "لوفيغارو" أن جولة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى المملكة العربية السعودية تتسم حتما بشيء من البرودة لعدة أسباب ذكر منها الكاتب تسوية واشنطن للملف النووي الإيراني على حساب النزاع الفلسطيني الإسرائيلي الذي لم يتقدم خطوة إلى الأمام في العهدة الرئاسية الحالية لأوباما.
 
وإذا كانت واشنطن تعتبر الرياض شريكا وحليفا أساسيا في المنطقة وتدعمها سياسيا وعسكريا، فإن السلطات السعودية لم تعد تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية الحليف الوحيد لها، إذ عملت على تشكيل تحالفات بشكل أكبر مع قوى آسيوية في مجال الطاقة كما أن الرياض تحاول إعادة النظر في علاقتها مع موسكو التي تعتبر طرفا رئيسيا في الأزمة السورية.
 
 
في لبنان الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية أصبح مستحيلا
تتساءل "ليبراسيون" عن عواقب بقاء كرسي رئاسة الجمهورية في لبنان شاغرا وتضيف الصحيفة أن عجز الحكومة عام 2013 عن تلبية مطالب اللبنانيين يعدّ من بين أهم الأسباب التي أدت بالوضع في هذا البلد إلى ما هو عليه اليوم.
 
كما يرى الكاتب أن غياب رئيس للجمهورية اللبنانية أدى إلى تفاقم العديد من المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والأمنية ومنها أزمة النفايات.
 
وتقول "ليبراسيون" إن الحل في لبنان الآن هو إجراء انتخابات تشريعية بعدما فشل الفرقاء المعنيون في انتخاب رئيس للجمهورية بالمعايير التي ينص عليها الدستور اللبناني.
 
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن