تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

جهاديو القاعدة مطاردون في اليمن وعدم استبعاد وقوع حادث نووي كبير

سمعي
قوات تابعة للتحالف بقيادة السعودية في لحج لمطاردة "القاعدة"، اليمن 24-04-2016 (أ ف ب)
إعداد : أمل بيروك

من أهم ما عالجته الصحف الفرنسية اليوم 26 أبريل 2016 قضية اللاجئين وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا واليمن، وخطة الإصلاحات السعودية والأمن النووي العالمي، بالإضافة إلى الملفات الداخلية الفرنسية التي طغى عليها موضوع تراجع شعبية الرئيس هولاند.

إعلان

 

صحيفة "ليبراسيون" عنونت إحدى مقالاتها: جهاديو تنظيم "القاعدة" مطارَدون في اليمن
قارنت "ليبراسيون" بين عناصر تنظيم "القاعدة" الذين سيطروا على بعض المناطق اليمنية منذ قرابة السنة ودمّروا المصالح العمومية وحرقوا نبتة القات،  وبين تنظيم "داعش" في العراق وسوريا الذي قام بنفس الأعمال التخريبية.
 
ولكن الصحيفة ترى أن الجيش اليمني المدعوم من القوات السعودية والإماراتية، يحاول مطاردة عناصر هذا التنظيم والقضاء عليهم واستعادة المدن والمناطق التي استوطنوا بها وشردوا وقتلوا الآلاف من سكانها.
 
 
هل ستتأثر عملية مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية بتخلي جزء من المعسكر الشيعي عن ثقته بحيدر العبادي؟
نقرأ في "لوموند" إن القوى السنية في منطقة الشرق الاوسط طالما كانت وما زالت مترددة في إظهار دعمها للمرجعيات الشيعية في بغداد لعدم إحراز تقدم بشأن مسألة دمج الأقلية السنية في جهاز الدولة منذ سقوط نظام صدام حسين.
 
وتضيف "لوموند" أنه في المقابل نرى رؤساء الدول من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، قطر، الكويت، ولكن أيضا مصر والأردن، على اتصال مع حيدر العبادي من أجل مناقشة العلاقات الثنائية، وهذا ما بدا واضحا في الأسابيع القليلة الماضية.
 
 
رئيس الأمن النووي الفرنسي يصرح بأنه لا يمكن استبعاد وقوع حادث نووي كبير
بيار فرونك شوفي، رئيس الأمن النووي في فرنسا، وفي لقاء مع "لوموند" قال إن حادثا نوويا كبيرا مثل تشرنوبيل أو فوكوشيما، لا يمكن استبعاده في أي مكان في العالم وتحديدا في أوروبا، ولذا يجب علينا، أضاف الخبير النووي، استخلاص النتائج من الحوادث السابقة.
وأوضح بيار شوفي أن نسبة التأثير الإشعاعي في فوكوشيما كانت في دائرة نصف قطرها 100 كيلومترا.
 
وإذا رسمنا دائرة نصف قطرها 100 كيلومتر حول محطات الطاقة النووية في أوروبا، يشرح الخبير النووي، نجد أنها مبعث قلقٍ بالنسبة للكثيرين من الأوروبيين. وهذا يتطلب منا التنسيق واعتماد قواعد حماية سكان البلدات القريبة من المنشآت النووية.
 
ودعا بيار شوفي الى تعامل الدول الاوروبية بجدية مع مسألة محطات الطاقة النووية من أجل الحفاظ على سلامة مواطنيها من أخطار الإشعاع وذلك من خلال التنسيق في ما بينها.
 
 
المملكة العربية السعودية تكشف عن خطة إصلاحات واسعة في البلاد
تحدثت لوفيغارو عن إطلاق المملكة العربية السعودية خطة اقتصادية لتقليل الاعتماد على النفط  بعنوان “رؤية السعودية 2030″، تشمل طرح أقل من خمسة بالمائة من شركة “ارامكو” النفطية وإنشاء صندوق سيادي بقيمة الفي مليار دولار.
 
قالت الصحيفة إن المملكة تحاول استعادة مداخيل غير تلك التي تأتيها من خلال التبادلات النفطية مع مختلف دول العالم.
 
فانخفاض اسعار النفط ورفع الحصار عن إيران بالإضافة إلى الحروب والنزاعات التي تشهدها المنطقة، أرغمت المملكة على إيجاد حلول بديلة تمكنها من الحفاظ على اقتصاها الداخلي وإنعاشه.
 
الخطة التي وضعها  ولي ولي العهد الامير محمد بن سلمان وأقرها مجلس الوزراء السعودي، يمكن أن تساهم في النهوض بالاقتصاد السعودي على المدى البعيد، تقول لوفيغارو.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.