تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

صفقة تاريخية لبيع غواصة فرنسية لأستراليا وحراك الواقفين ليلا يزعج السلطة الفرنسية

سمعي
رئيس وزراء أستراليا تورنبول مع وزيرة الدفاع وقائد البحرية في قاعدة ASC 26-04-2016 ( أ ف ب)

تناولت الصحف الفرنسية هذا الصباح ملف الهجرة إلى أوروبا والبطالة في فرنسا وصفقة بيع باريس ل12 غواصة لاستراليا وحملة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لدعم بقاء بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى مقالات حول الجدل القائم في فرنسا بالنسبة لما يعرف بحراك الواقفين ليلا.

إعلان

صفقة الغواصات

صفقة الغواصات التي فازت بها باريس لصناعة أسطول من الغواصات لصالح أستراليا والتي اعتبرها وزير الدفاع الفرنسي انتصارا كبيرا للصناعة العسكرية الفرنسية بعد أكثر من عامين من المفاوضات الصعبة في ظل وجود منافسة قوية من اليابان وألمانيا، وصفتها صحيفة "لوفيغارو" بصفقة العصر بالنسبة لأستراليا.

 
قالت "لوفيغارو" إن أول غواصة من الجيل الجديد، ستحل محل غواصة كولينز القديمة في أستراليا، ومن المتوقع أن يتم تسليمها في عام 2027. وسيتم توقيع هذا العقد الضخم رسميا في نهاية مرحلة التفاوض الحصري الذي يفتح هذه الأيام وينبغي أن يكتمل بحلول نهاية العام.
 
أما "لوموند" فتحدثت عن كواليس هذا العقد التاريخي بين فرنسا وأستراليا موضحة أن الولايات المتحدة الأمريكية، الحليف الرئيسي لأستراليا، تتابع عن كثب هذا الموضوع كما أن الأمريكيين، تقول الصحيفة، مترددون من استيراد أنظمة أسلحة الغواصات في المستقبل من الأوروبيين لأنهم يفضلون التعامل مع اليابان.
 
وإلى "ليبراسيون" التي تساءلت في إحدى مقالاتها كيف تفاوضت باريس مع أستراليا حول صفقة الغواصات التي من شأنها أن تسفر عن 8 مليار يورو للصناعة الفرنسية.
 
 
نسبة البطالة تراجعت بشدة في فرنسا خلال شهر مارس- آذار
نقرأ في "لوفيغارو" أن نسبة البطالة في فرنسا سجلت انخفاضا مهما الشهر الماضي، إذ قدِّر عدد البطالين الذين التحقوا بسوق العمل بما لا يقل عن 62 ألف شخص.
 
ويأتي ذلك، تقول الصحيفة، وسط تذمر وسط الرأي العام الفرنسي من سياسية حكومة فالس الاشتراكية حول قوانين العمل والمساعدات الاجتماعية بالإضافة إلى تراجع شعبية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الذي يؤكد عديد الخبراء أنه لم يحقق وعوده الانتخابية حول العمل ورفع الدخل الفردي والقدرة الشرائية لدى المواطن الفرنسي.
 
متظاهرو حراك الواقفين ليلا يزعجون السلطة التنفيذية في فرنسا ويضللون الحكومة
نقرأ في لوفيغارو أن الحكومة الاشتراكية تجد صعوبات في التوصل إلى حل ومخرج لحراك الواقفين ليلا الذين يحملون مطالب تتعلق بتغيير الإصلاحات المقترحة من قبل الحكومة الاشتراكية التي ترفض مطالبهم وتعتبرها غير واقعية، لأن المتظاهرين يطالبون أيضا بتغيير نظام المعاملات التجارية والاقتصادية الفرنسية مع بعض الدول الكبرى.
 
المتظاهرون يتضامنون أيضا مع قضايا عالمية مختلفة مثل قضية اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين بالإضافة إلى بعض القضايا الداخلية الفرنسية المتعلقة بنظام التعليم مثلا.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن