تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حلب في زمن بحث الأهل عن أطفالهم تحت الأنقاض

سمعي
رجل يخلي رضيع من موقع ضربة جوية في حلب (رويترز)

من ضحايا حلب إلى مهربي البشر في ليبيا والانتخابات التشريعية في إيران تعددت اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم والتي كشفت عن مكالمات مرتبطة باعتداءات باريس كان قد قام بها أحد الموقوفين.

إعلان

مكالمات سيد أحمد غلام من سجنه الانفرادي

تلك المكالمات أجراها الجزائري سيد أحمد غلام الذي أودع السجن الانفرادي في "فرين"، في نيسان ـ أبريل الماضي بتهمة قتل مدربة رياضية هي اوريلي شاتيلان، ولإعداده هجوما تم تفاديه على كنيسة في إحدى ضواحي باريس.

"لوفيغارو" التي نشرت المعلومة تقول إنه "أجرى آلاف المكالمات بواسطة هاتف حصل عليه في السجن. المكالمات دامت ستة أشهر وتوقفت فجأة يوم تنفيذ اعتداءات باريس في الـ 13 من تشرين الثاني/ نوفمبر".

المعلومات التي أوردتها "لوفيغارو" تشير أيضا إلى العثور في زنزانة سيد احمد غلام على "رقاقة الكترونية تحتوي على معلومات حول بعض المتورطين بالاعتداءات".

حلب تحت وابل قنابل نظام الأسد

في "لوفيغارو" اليوم أيضا شهادات حول معاناة أهالي حلب.
تحت عنوان "حلب تحت وابل قنابل نظام الأسد" نقلت "دلفين مينوي" عن زكريا مها افجي، أحد كوادر الجيش الحر أن "النظام استغل الهدنة كي يعد هجومه" على حلب من أجل "تطهيرها من الإرهابيين" بحسب تعبير الإعلام الرسمي. "دلفين مينوي" التي التقت افجي في تركيا، فور عودته من حلب، تقول إنه "ينتفض" لدى سماعه كلمة "إرهابيين"، وإنه يعتبر أن "النظام يدعي التصدي للإسلاميين، في حين أنه يساهم، في الواقع، بتقويتهم من خلال استهداف المدنيين والمعارضة المسلحة المعتدلة".

وجود "جبهة النصرة" لا يبرر استهداف المدنيين

ذلك لا يمنع زكريا مها افجي من "الإقرار بوجود حوالي مئتي عنصر من جبهة النصرة، التابعة لتنظيم القاعدة في حلب". "لقد حاولنا التخلص منهم لكن بعضهم مازال موجودا في حلب" أضاف افجي الذي لا يرى في الأمر "ما يبرر استهداف المدنيين". "لقد قضى أكثر من مئتي شخص في حلب خلال هذا الأسبوع" تقول "لوفيغارو" وقد نقلت عن أحد الصحافيين السوريين العاملين على الأرض في حلب، أن "أسوأ ما يمكن أن يحصل هو وهو ما أصبح خبز أهالي حلب اليومي."

تصويت نواب فرنسا من أجل رفع العقوبات على روسيا

"لوموند" خصصت افتتاحيتها لتصويت النواب الفرنسيين قرارا يدعو الحكومة لرفع العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا بسبب ضمها شبه جزيرة القرم وتدخلها بالنزاع الأوكراني. "القرار غير ملزم ولن تكون له انعكاسات مباشرة" تقول افتتاحية "لوموند". الحكومة الفرنسية غير مضطرة للأخذ به وقرار رفع العقوبات ضد روسيا أم لا سوف تتخذه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي في تموز/يوليو المقبل إلا ان "لوموند" رأت أن تصويت الجمعية الوطنية يعد "إشارة خاطئة يوجهها النواب الفرنسيون لروسيا". ممثلو اليمين واليمين المتطرف اقترعوا لصالح المشروع وكذلك نواب الحزب الشيوعي.

الافتتان بصورة الرجل القوي

"دافعهم" تقول "لوموند" مرده "الافتتان بصورة الرجل القوي التي قد تكون ملازمة لبوتين عدا عن خطابه حول الدفاع عن القيم الأوروبية التقليدية والتصدي لخطر الإرهاب الإسلامي". "غير أن العقوبات تشكل وسيلة ضغط ناجعة" خلصت افتتاحية "لوموند" التي اعتبرت أن "التخلي عن العدالة الدولية والرضوخ لنظام لا يعترف إلا بحكم ميزان القوى لا يجدي".

فرنسا تشهد بداية انقشاع النمو الاقتصادي

ودوما في "لوموند" ثمة تحقيق مصور عن مكافحة عصابات تهريب البشر في ليبيا وآخر بمناسبة إجراء الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية في إيران عن "ابتعاد أبطال احتجاجات عام 2009 التي تم قمعها، عن السياسة ولجوءهم للنشاط الاجتماعي". أما فيما خص الشأن الفرنسي الداخلي فقد تساءلت "لوفيغارو" عن التحسن الطفيف في الاقتصاد الفرنسي الذي سجل نموا يقدر ب % 0,5 وما "إذا كان الانقشاع سيدوم" فيما "ليبراسيون" خصصت الغلاف وملفا كاملا لفنون الترويج للنجاحات الموسيقية العالمية الكبرى بمناسبة صدور البوم "بيونسي" الأخير Lemonade
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن