تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تصاعد حدة الاضطرابات وتحدي الإرهاب يخيمان على "اليورو 2016" في فرنسا

سمعي
عمال فرنسيون يحتجون على قانون العمل (رويترز)

من المواضيع التي تطرقت إليها الصحف الفرنسية الصادرة، الاثنين 30 مايو/أيار 2016، موضوع قانون العمل الفرنسي المثير للجدل وتداعياتها والتحديات التي تواجها السلطات الفرنسية لتأمين بطولة أمم أوروبا التي تنطلق بعد أيام، أضف إلى ذلك أزمة المهاجرين الذين يغرقون في أعماق البحر المتوسط خلال رحلة المغامرة للوصول إلى أوروبا.

إعلان

هل يمكن للرئيس هولاند ورئيس حكومته فالس الصمود أمام الاحتجاجات ضد قانون العمل الفرنسي الجديد

أوضحت صحيفة "لوفيغارو" إن حدة المواجهة بين الحكومة الاشتراكية والاتحاد العام للعمل أكبر نقابة عمالية في البلاد تصاعدت لتشمل الإضرابات والاحتجاجات مصافي نفط ومستودعات للوقود ومرافئ، في الأسبوع الماضي، مشيرة إلى أن هذه الاضرابات في طريقها إلى قطاع النقل العمومي هذا الأسبوع.
وقالت "لوفيغارو" إأنه، ومع وجود تخوفات عدة من أن تأثر هذه الاضرابات على مجريات بطولة أمم أوروبا التي تنطلق في غضون عشرة أيام على الأراضي الفرنسية، إلا أن رئيس الوزراء مانويل فالس لا يبدو قلقا، حيث أكد على أن فرنسا تواجه لحظة حاسمة، مشددا على أنه لن ينضم إلى القائمة الطويلة من السياسيين التي قال إنها رضخت للاحتجاجات الاجتماعية.
وخلصت "لوفيغارو" إلى القول إن الحكومة الفرنسية تعول على أن تخف حدة الاحتجاجات النقابية مع تقدم الوقت، غير أن الصحيفة اعتبرت أن هذه الحكومة قد تجد نفسها من جديد في مواجهة احتجاجات جديدة معارضة لقانون العمل هذا.
قانون العمل..... مخاطر صراع طويل
 
تساءلت صحيفة "لوموند"، إلى متى يمكن للرئيس الفرنسي وحكومة مانويل فالس الصمود أمام الغضب الاجتماعي حيال قانون العمل. حيث اعتبرت الصحيفة أن المواجهة مع نقابة الاتحاد العام للعمل أكبر نقابة عمالية في البلاد ليست مشكلة يمكن حلها في غضون أيام قليلة.
وتابعت لوموند القول إنه في انتظار إجراء التصويت النهائي على قانون العمل في بداية شهر يونيو /تموز المقبل، حيث من الممكن لأعضاء البرلمان القيام بإجراء تعديل على القانون، يبقى على الحكومة مواجهة موجة جديدة من الإضرابات قد تشل البلاد، مع تهديد نقابات الطيران المدني بوقف العمل هذا الأسبوع واحتمال إضراب سائقي مترو الأنفاق والقطارات. ما سيلقي بظلاله على بطولة أمم أوروبا التي تنطلق في العاشر من الشهر القادم حزيران/ يوليو، والتي تعتبر موعدا مهما للحكومة الفرنسية 
 بطولة أمم أوروبا .... الرياضة تحت الضفط
 
قالت "ليبراسيون" إنه بعد هجمات باريس وبروكسل، فإن كرة القدم الأوروبية تجري في أجواء من التوتر. مشيرة إلى أن تسعين ألف رجل أمن سيتم نشرهم في المدن الفرنسية التي تحتضن مباريات اليورو لتجنب أي اعتداء إرهابي.
واعتبرت ليبراسيون أن أي هجوم خلال بطولة اليورو التي من المرتقب أن يحضرها ما يقارب مليونين ونصف المليون متفرج في داخل الملاعب، سيولد بدون شك فوضى عالمية ويشكل ضربة قوية لفرنسا. وهذا ما يفسر، بحسب الصحيفة، هذا العدد الهائل من رجال الأمن الذي لم يسبق حشده خلال أية تظاهرة أوروبية صيفية.

أسبوع دامي في البحر المتوسط

أشارت صحيفة "لوفيغارو" إلى أن أعداد المهاجرين إلى أوروبا على متن ما يعرف بقوارب الموت بدأت تتضاعف مع اقتراب فصل الصيف، ونقلت الصحيفة عن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة خشيتها من أن يكون قرابة 500 مهاجر قضوا الأسبوع المنصرم قبالة السواحل الليبية.

كما نوهت الصحيفة إلى أن أكثر من 12 ألف مهاجر تم إنقاذهم الأسبوع الماضي من قبل خفر السواحل الإيطالية، مقابل 180 مهاجرا فقط تم اتقادهم قبالة السواحل اليونانية، ما يؤشر بحسب "لوفيغارو" إلى أن طريق تدفق، المهاجرين إلى أوروبا قد تغير في الفترة الأخيرة من اليونان إلى إيطاليا.

ونقلت الصحيفة عن وزارة الداخلية الايطالية، توقعها، بأن يصل عدد المهاجرين الذين يدفقون على السواحل الايطالية على 200 ألف مهاجر في السنة الجارية. كما نوهت "لوفيغارو" إلى أن سعر المرور إلى ايطاليا تراجع بنسبة 50 في المائة في الأسابيع الأخيرة، حيث بات يكفي المهاجر دفع مبلغ 400 يورور ليركب على متن قارب خشبي سيئ يعبر بهم إلى إيطاليا.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن