تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حرب الشوارع تنطلق في مدينة "الألف مسجد" وفنزويلا نحو الانفجار

سمعي
الاشتباكات قرب الفلوجة (رويترز 30-05-2016)

موضوع قانون العمل وتداعياته بالإضافة على بطولة أمم أوروبا والتحديات التي تواجهها، موضوعان لا يزلان يهيمنان في الصحف الفرنسية خلال الأسابيع الأخيرة ومنها الصادرة الثلاثاء 31 مايو/أيار 2016. وأيضا توقفت بعض الصحف عند معركة تحرير الفلوجة في العراق وكذلك الوضع المتأزم في فنزويلا.

إعلان

قانون العمل الفرنسي: الحلول لا تزال ممكنة

تصدرت صورتا رئيس الوزراء مانويل فالس وفيليب مارتينيز رئيس نقابة الكونفدرالية العامة للشغل، أكبر نقابة في فرنسا والمعروفة تاريخيا بقربها من الحزب الشيوعي، صدر صحيفة "ليبراسيون".
 
وقالت "ليبراسيون" إنه في الوقت الذي يبدو فيه أن حدة الاحتجاجات على قانون العمل في تصاعد، مع اقتراب بطولة أمم أوروبا التي تشكل حدثا مهما لفرنسا وأيضا مع اقتراب عطلة فصل الصيف، فإن الصحيفة أي " ليبراسيون" تعرض المقترحات التي من شأنها ايجاد مخرج لهذه الأزمة.
 
واعتبرت الصحيفة في افتتاحيتها أن باب الخروج من هذه الأزمة لا يزال مفتوحا، وبأنه يمكن للمسؤولين أصحاب النوايا الطيبة أن يتفقوا شفهيا ويتم تفعيل ذلك الاتفاق خلال القراءة الثانية لنص المشروع من قبل البرلمانيين والتي من الممكن ان تجرى خلالها تعديلات على النص قبل التوقيع   النهائي على القانون في بداية شهر يوليو/تموز القادم. 
 
بطولة أمم أوروبا لكرة القدم 2016: مناطق تجمع المشجعين تثير مخاوف السلطات الفرنسية.
 
ذكرت صحيفة "لوفيغارو" أنه على بعد 10 أيام من انطلاقة بطولة أمم أوروبا تبدو الساحة السياسية الفرنسية منقسمة حيال مسألة تأمين المساحات في الهواء الطلق بوسط المدن الكبرى التي تسمح للجماهير التي لا تمتلك تذاكر لدخول الملاعب بمشاهدة المباراة عبر شاشات عملاقة يتم نصبها.
 
كما أن هذا الموضوع يشكل تحديا للمدن الفرنسية العشر التي ستحتضن البطولة وتمتد على مدى شهر كامل. حيث من المنتظر قدوم ما يقارب 7 ملايين مشجع.
 
 وقالت لوفيغارو إن هذه المناطق سيكون من الصعب تأمينها في ظل حالة الطوارئ المفروضة في البلاد منذ اعتداءات باريس الأخيرة، مشيرة   إلى أن تسجيلا صوتيا عثر عليه بكومبيوتر أحد الأخوين البكراوي في إطار التحقيق في هجمات باريس وبروكسيل حيث كانت الخلية التي ينتمي إليها الأخوان تخطط لتنفيذ هجوم في فرنسا خلال اليورو، لتوجيه ضربة قوية لفرنسا. 
 
بداية حرب الشوارع في الفلوجة
 
قالت صحيفة "لوفيغارو" إنه بعد حصار مدينة الفلوجة، حان الوقت للقتال في شوارع مدينة "الألف مسجد"، حيث اقتحمت القوات العراقية بدعم جوي من قوات التحالف يوم أمس المدينة التي تعد أول مدينة عراقية تسقط في أيدي مقاتلي تنظيم داعش وكان في بداية عام 2014. 
 
ونقلت "لوفيغارو" عن خبير عسكري من العراق قوله إن "المعركة باتت معركة داخلية بامتياز أي ما بين الأزقة، حيث يجب طرد مقاتلي تنظيم داعش من منزل بعد آخر، وهو ما يؤشر إلى أن المعركة قد تكون دموية". وتابع هذا الأخير القول إنه» منطقيا فإن معركة تحرير الفلوجة ستستمر لأيام على الرغم من المساعدة التي تقدمها القوات الخاص الأمريكية.
 
وواصلت "لوفيغارو" القول إن السبب في كون عدد مقاتلي تنظيم داعش أكثر من عدد القوات العراقية هو أن مقالي التنظيم يحظون بدعم من بعض العشائر السنية في الفلوجة، المعادية للسلطة التي يهيمن عليها الشيعة.  واعتبرت الصحيفة أن كراهية العشائر السنية هذه قد تتضاعف في حالة ما أخلت المليشيات الشيعية بالتزامها البقاء على مشارف المدينة.
 
 فنزويلا حيث المأساة القادمة
 
الصحيفة قدمت في هذه الافتتاحية وصفا لصورة المشهد العام الحالي في فنزويلا، حيث اعتبرت أن الوضع الغذائي والصحي كارثي. كما أن عمليات النهب وأعمال شغب أضحت يومية، أضف إلى ذلك أن الجريمة وصلت إلى معدلات قياسية، فخلاصة القول هو أن الوضع يتجه إلى الانفجار الاجتماعي والسياسي. 
 
لكن كيف وصلنا إلى هذا الوضع، تتساءل "لوموند"؟  هنا أوضحت الصحيفة أن الرئيس نيكولاس مادرور الذي تولى السلطة في عام 2013 يحمل المعارضة المسؤولية عن كل ما يجري، متهما إياها بخوض ما وصفته الصحيفة " بالحرب الاقتصادية من أجل إخراجه من السلطة.
 
كما أشارت الصحيفة إلى أن مادورو يوجه سهام الاتهام أيضا تارة إلى واشنطن منددا بما يسميها " الإمبريالية الأمريكية" أو " الإمبريالية " باختصار.
 
وتابعت الصحيفة القول إنه يمكنه أيضا تقديم تبرير أكثر منطقية وهو انهيار أسعار النفط في فنزويلا التي تعد من أكبر البلدان المنتجة للنفط.
 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن