قراءة في الصحف الفرنسية

في حلب فائض موت ولا توابيت وهل يهاجم "درون" فرنسا؟

سمعي
مدينة حلب السورية تحت القصف اليومي 08-06-2016 (أ ف ب)

سوريا وتنظيم الدولة الإسلامية والتهديد الإرهابي إضافة إلى الانتخابات الأميركية من أبرز المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

التوابيت والأكفان فقدت من حلب
نبدأ قراءتنا من سوريا وتحديدا من حلب حيث "الموت لم يعد مسموحا" قالت "ليبراسيون". والسبب, تتابع كاتبة المقال "هالة قضماني"، أن "التوابيت والأكفان والأكياس الخاصة بحفظ ونقل الجثامين اختفت كليا من المدينة بعد أن كثر الموت فيها. منذ أسبوعين وأعداد القتلى تجاوزت جميع التوقعات: ما بين عشرين أو خمسين قتيل يوميا في مذبحة تجري بصمت فيما اهتمام العالم منصب على المعارك ضد مواقع تنظيم داعش في سوريا والعراق"، تقول "هالة قضماني" التي أشارت إلى أنه "لم يبق شيء ما كي يدمر في حلب, فالمدينة سويت بالأرض بعد أكثر من ثلاث سنوات من القصف المكثف الذي لم ينجح بالقضاء على أهالي حلب الذين باتوا لا يطالبون إلا بالموت لعله يرأف بهم" خلصت "قضماني" مقالها.

القضاء على تنظيم داعش ليس بهذه السهولة
"القضاء على تنظيم داعش ليس بهذه السهولة على الرغم من استمرار تراجعه عسكريا", هذا ما توصل إليه الباحث في شؤون الإسلام رشيد بنزين في مقال نشرته "لوموند". في مقاله الذي حمل عنوان "هزيمة الدولة الإسلامية ما زالت بعيدة" اعتبر رشيد بنزين أن "النجاحات العسكرية لا تكفي وحدها للقضاء على التنظيم الإرهابي ذلك أنه أنتج خطابا مكنه من إحراز شعبية ما والسيطرة على العقول وإلا كيف يمكن" يقول بنزين "تفسير نجاح تنظيم داعش باستقطاب عشرين أو ثلاثين ألف من الشباب الوافدين إلى سوريا والعراق من جميع أنحاء العالم". وقد خلص بنزين إلى أنه "يجب اعتماد خطاب مغاير يمنح الشباب العربي وشباب الضواحي في فرنسا معنى لحياتهم وأسبابا للأمل كي لا يهربوا إلى إيديولوجيا قائمة بالدرجة الأولى على الكراهية كراهية الآخر". إشكالية تنظيم الدولة الإسلامية تناولتها أيضا "ليبراسيون" من خلال كتاب Etat Islamique, le fait accompli "الدولة الإسلامية والأمر الواقع" الذي صدر مؤخرا لزميلنا في فرانس 24 وسيم نصر عن دار "بلون" الفرنسية والذي رأت فيه الصحيفة دراسة دقيقة ومميزة.

الخطر, حين يأتي من السماء
خطر استهداف كأس أوروبا لكرة القدم التي تنطلق غدا في فرنسا احتل حيزا هاما في صحف اليوم. "والخطر يمكن أن يظهر فجأة في السماء وكأنه حشرة يصعب التقاطها" تقول "لوموند" التي خصصت صفحتين لفرضية "الهجوم الإرهابي بواسطة طائرات من دون طيار "درون" تلقي متفجرات أو حتى غازات سامة على تجمعات هواة كرة القدم التي سوف تستمر طيلة شهر". "السلطات الفرنسية تنظر إلى الأمر بجدية" أشارت "لوموند" التي كشفت عن إجراء مناورات وتدريبات في بداية شهر نيسان-ابريل بمشاركة 700 سبعمائة شخص قاموا برد هجوم بطائرات من دون طيار في ملعب مدينة "سانت-اتيان" في جنوب شرقي البلاد. إلى ذلك تعمل مراكز الأبحاث الفرنسية منذ سنتين على تقنيات جديدة تقوم في جزء منها على التشويش من أجل رد أي هجوم للطائرات من دون طيار. سيكون الفضاء الفرنسي خلال كأس أوروبا بحماية سلاح الدفاع الجوي ما يعني أن "الطائرات المقاتلة يمكنها أن تقلع في أقل من سبع دقائق من أجل تعطيل أي جسم مشبوه يتهدد الفضاء".

كلينتون وترامب نقص لا سابق له في الشعبية
الانتخابات الأميركية نالت أيضا حيزا هاما من تعليقات الصحف الفرنسية. مهما كان خيار الناخب الأميركي في الثامن من تشرين الثاني- نوفمبر، فإن حملة الانتخابات كانت تاريخية بامتياز يقول فريديرك اوتران مراسل "ليبراسيون" في واشنطن في مقال حمل عنوان "كلينتون وترامب أقل المرشحين شعبية على مدى التاريخ"، اعتبر فيه أن ما يغذي الحملة هو الخوف من المستقبل ومن انحطاط اميركا والحقد على النخبة، وهو ما خلصت إليه أيضا صحيفة "لوموند" في افتتاحيتها وقد أشارت إلى سابقة ترشح سيدة إلى الرئاسة الأولى في الولايات المتحدة، إلا أنها توقعت معركة انتخابية شخصانية ولا تلامس جوهر النقاش بين مرشحين ضعيفين ويعكسان صورة سلبية كما قالت.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم