قراءة في الصحف الفرنسية

ليلة الرعب في فلوريدا: منعطف في الانتخابات الأميركية؟

سمعي
إضاءة الشموع وتقديم أكاليل الزهور حدادا على ضحايا مجزرة أورلاندو 12-06-2016 ( أ ف ب)

احتلت مجزرة فلوريدا عناوين الصحف الفرنسية الصادرة اليوم إلى جانب موجة أعمال العنف والشغب التي رافقت العاب كأس أوروبا.

إعلان

جرح نازف في أورلاندو
"ليلة رعب في فلوريدا, أسوأ هجوم منذ 11 من ايلول/سبتمبر" عنونت "لوباريزيان" فيما "لوفيغارو" اختارت "الولايات المتحدة: إرهاب وكراهية" وهي الكلمات التي استعان بها الرئيس أوباما في وصفه للاعتداء. "لي زيكو" كتبت بالخط العريض: "الولايات المتحدة تتعرض لأسوأ مجزرة في تاريخها" و"ليبراسيون": "جرح نازف جديد في أورلاندو". الصحف الفرنسية لفتت بمجملها إلى نقاط التشابه مع مجزرة "لوباتاكلان" في باريس.

إيديولوجيا القتل
وفي افتتاحية حملت عنوان "ايديولوجيا القتل" كتب "جان- ماري مونتالي" في "لوباريزيان", "دعونا لا نفرق بين الضحايا حسب انتمائها, ودعونا لا ننسى باريس وبوسطن وبروكسيل ولنتذكر عشرات الآلاف الذين قتلوا في جميع أنحاء العالم على اختلاف ديانتهم من قبل أتباع تنظيم داعش الذي هو عار على الإنسانية والذي يرتكز في أيديولوجيتيه على ثلاثي الكبت والكراهية والقتل".

الاعتداء اعتبر في البدء معاد للمثليين
"لوباريزيان" خصصت أيضا مقالا عن ال "بالس" النادي الليلي الذي استهدف والذي يعتبر رمزا للدفاع عن حقوق المثليين وكان قد أعد برنامجا خاصا بمناسبة حلول شهر "الغاي برايد" أو "مسيرة فخر المثليين". "فريديريك اوتران" مراسل "ليبراسيون" في نيويورك أشار إلى أن "الاعتداء اعتبر في البدء معاد للمثليين قبل أن تشير المعلومات إلى أن مطلق النار وهو أميركي من أصل أفغاني يدعى عمر صديق متين كان قد بايع تنظيم الدولة الإسلامية في اتصال مع رقم الطوارئ".

جدل حول حيازة السلاح في البلاد
الصحف الفرنسية تساءلت عن تأثير الاعتداء على الانتخابات الرئاسية المقررة بعد خمسة أشهر من الآن. "الاعتداء سوف يثير جدلا حول حيازة السلاح في البلاد" كتبت "لوباريزيان". "عدد الأسلحة النارية يفوق عدد سكان الولايات المتحدة" أشارت "لي زيكو". "فيها 357 مليون قطعة سلاح فردي, مقابل ما يقارب 320 مليون نسمة". "حوادث إطلاق النار شبه يومية في الولايات المتحدة وقد أودت بحياة أكثر من 5800 شخص منذ بداية العام" تقول "لي زيكو". "إذا ما صدقت فرضية العمل الإرهابي" تضيف الصحيفة, "فإن النقاش حول حيازة السلاح سوف يتراجع لصالح التركيز على أمن البلاد".

المجزرة منعطف في الرئاسيات قد يكون لصالح ترامب
"مجزرة اورلاندو تشكل منعطفا في الحملة الرئاسية" تقول "لوفيغارو". و قد اعتبرت كاتبة المقال "لور ماندفيل" أن "الاعتداء يصب بمصلحة دونالد ترامب وقد ينسي الاتهامات بالعنصرية والتطرف التي وجهت له ومطالبته بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة قد تبدو مقبولة أكثر للأميركيين".

إفساح المجال للوحوش
اعتداء أورلندو على فداحته لم يغيّب أجواء العنف التي واكبت العاب كأس أوروبا التي تجري حاليا في فرنسا. "إفساح المجال للوحوش" عنونت "ليبراسيون" بعد وصول الأمور إلى حرب شوارع بين المئات من مثيري الشغب الروس والانكليز في مدينة مرسيليا الساحلية. وقد أشارت الصحيفة إلى أن المنظمين وقوى الأمن قد فشلوا بتقدير مدى خطورة ظاهرة "الهوليغنز" أو العناصر المشاغبة بين مؤيدي فرق كرة القدم خاصة في أوروبا الشرقية, حيث اتخذت الظاهرة منحى خطرا وأصبحت رياضة قتالية عنيفة ومنظمة.

تغييرات في المخطط الأمني لكأس أوروبا
"لوفيغارو" أشارت إلى أن الأحداث اضطرت وزارة الداخلية لتغيير مخططها الأمني. أما على جبهة الاحتجاجات على تعديل قانون العمل في فرنسا فقد كرست "لي زيكو" المانشيت لاستعداد نقابة السي جي تي ليوم تظاهرات ضخم يوم الثلاثاء فيما "لوفيغارو" عنونت "اليمين الفرنسي يريد أن يغير كل شيء في قانون العمل عام 2017 أي بعد الانتخابات الرئاسية" وكأنها سلمت جدلا منذ الآن بفوز اليمين بالرئاسة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن