تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

يوم القرار في بريطانيا وتظاهرات الحد الأدنى في فرنسا

سمعي
بريطانيا، الاستفتاء حول البقاء أو الخروج من الاتحاد الأوروبي 23-06-2016 ( أ ف ب)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم ركزت بشكل خاص على موضوعين: الاستفتاء البريطاني وأداء الحكومة الفرنسية في ما خص التظاهرات الاحتجاجية ضد مشروع قانون العمل.

إعلان

خطوة الى الامام وخطوتان الى الوراء
"خطوة الى الامام وخطوتان الى الوراء" العبارة تصدرت غلاف "ليبراسيون" كتعبير عن التردد والارتباك بعد تراجع الدولة عن قرار منع التظاهرات المقررة اليوم. "ما الذي يريده فرانسوا هولاند؟" تساءلت "ليبراسيون" و"ما معنى هذه اللعبة؟ هل يريد القضاء على اليسار نهائيا؟ أم إنه ما زال يعتقد أن بإمكانه الفوز في الانتخابات الرئاسية؟".

استطلاع "لي زيكو" هولاند لن يتأهل للدورة الثانية
الإجابة قد لا تكون لصالح الرئيس إذا ما نظرنا الى نتائج استطلاع للرأي نشرته "لي زيكو" في صفحتها الأولى، وأظهر أنه سوف يتم اخراج الرئيس هولاند من السباق الى الاليزيه منذ الدورة الأولى من الانتخابات وذلك أيا كان منافسه.

إقرار بالضعف
"لوفيغارو" رأت في الصورة المهتزة للقرار الرئاسي "دليل ضعف" كما عنونت المانشيت, و قد أخذت افتتاحية الصحيفة على الرئيس هولاند أن معظم مساعيه لفرض سلطته انتهت ب"الإقرار بالضعف"، و قد لقي هذه المرة تشجيعا من رئيس وزرائه "مانويل فالس" على ما اعتبرته "لوفيغارو" "تحطيما للمحرمات" من خلال حظر تظاهرة نقابية لأول مرة منذ العام 1962.

منع التظاهر خطيئة
قرار المنع هذا جعلت منه "لوموند" موضوع افتتاحيتها وقالت "هذا ليس خطأ لا بل إنه خطيئة". "لوباريزيان" من جهتها حصرت المسؤولية برئيس الوزراء مانويل فالس واعتبرت أنه هو من "خسر ماء الوجه" فيما نجح وزير الداخلية "برنار كازنوف" بإدارة الازمة من خلال فتح الحوار مع النقابات ووقف رئيس الجمهورية حكما بين خط التصلب المتمثل بمانويل فالس والخط الأكثر ليونة الذي بدا أنه الأكثر نجاعة. وقد خلصت "لوباريزيان" الى أن النقابات ربحت الرهان حتى لو اقتصرت تظاهرتها على مسيرة لا تتعدى الكيلومتر فاصل ستة في جوار ساحة الباستيل.

المملكة غير المتحدة حول البريكسيت
الموضوع الثاني الذي عالجته الصحف اليوم هو الاستفتاء الذي سوف يقرر موقع بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. "المملكة غير المتحدة حول البريكسيت" أي الخروج من الاتحاد، عنونت "لوموند" في صدر صفحتها الأولى. البريطانيون" لا يشعرون بأنهم أوروبيون" نقلت الصحيفة عن فيرنون بوغدانور أستاذ التاريخ في جامعة "كينغز كوليج". أما "لوفيغارو" فقد كتبت بالخط العريض و بالإنكليزية: "بريكسيت أور نوت بريكسيت" واعتبرت أن الطلاق قد يكون نهائيا، ونشرت مقالا يشرح تداعياته على المسائل اليومية مثل عقود العمل والتأشيرات وغيرها.

بريكسيت، مستقبل وطن
"بريكسيت، مستقبل وطن" عنونت "لي زيكو" على خلفية صورة ضبابية لرئيس وزراء بريطانيا "ديفيد كاميرون" للدلالة على عدم وضوح الصورة حول نتيجة التصويت ذلك أن معسكري الخروج والبقاء بديا شبه متعادلين قبل ساعات من الاستفتاء. أما "ليبراسيون" فقد عرضت للأسباب الخمسة التي تدعو لبقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي. مقال حمل توقيع مراسل الصحيفة في بروكسيل "جان كاترمير" الذي أشار الى أن خيار المملكة الأوروبي سوف يوفر على الاتحاد أزمة اقتصادية ويحول دون إضعاف قطاعه التجاري كما أنه سوف يجعله أكثر قابلية للإصلاح ويمنعه من التقوقع على ذاته.

الغنوشي ل "لوفيغارو": السلفية ليست بالضرورة عنفا سياسيا
وختاما صحيفة "لوفيغارو" نشرت مقابلة مع زعيم حركة النهضة الإسلامية في تونس راشد الغنوشي بمناسبة الزيارة التي يقوم بها الى باريس. الزيارة تسعى الى تشجيع فرنسا على دعم الاقتصاد التونسي تقول "لوفيغارو"، وقد شرح الغنوشي خلال اللقاء مع الصحيفة معنى قرار حركة النهضة فصل نشاطها السياسي عن النشاط الديني، وقد أكد على تمسكه بالحريات الشخصية واعتبر أن السلفيين ليسوا دعاة عنف سياسي بالضرورة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن