تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

الإرهاب يضرب في تركيا وملف الهجرة يوسع الفجوة بين لندن وبروكسيل

سمعي
التفجير الإرهابي في مطار أتاتورك في اسطنبول 28-06-2016 ( أ ف ب)

تطرقت الصحف الفرنسية اليوم إلى التفجير الإرهابي الذي ضرب تركيا أخيراً وإلى ملفات الإرهاب، ومستقبل الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا، ومسألة اللاجئين في مخيم كاليه شمال فرنسا بالإضافة الى مواضيع فرنسية داخلية مثل استمرار الإضرابات حول قانون العمل.

إعلان

تناولت الصحف الفرنسية خبر التفجير الذي ضرب مطار أتاتورك في إسطنبول وخلف العشرات من القتلى ومئات الجرحى، من زوايا عديدة، حيث نقرأ في لوفيغارو إن أنقرة تسعى للتحالف مع بعض الدول لمواجهة التهديد الإرهابي الذي يهددها من قبل تنظيم الدولة الإسلامية.

وترى الصحيفة أن على أنقرة أن تعيد حساباتها في التعاملات الدبلوماسية والتحالفات العسكرية مع دول الجوار مثل إسرائيل ومع القوى الإقليمية مثل روسيا التي دخلت معها في خلاف وبرود في العلاقات بسبب الأزمة السورية.

أما صحيفة لوموند فقالت إنه مهما كانت التطورات التي قد تنجم بعد العمليات الإرهابية التي ضربت مطار اسطنبول يوم الثلاثاء الماضي، فمن المؤكد أن المناخ الذي ستعيشه تركيا في الأيام المقبلة سيكون مليئا بالعنف، الامر الذي يدفع بالسلطات التركية الى تشديد المراقبة على حدودها مع العراق وسوريا بالرغم من أن تأمين الحدود والتضييق على تنقل الأشخاص من سوريا التي تعمها الفوضى، لم يعد كافيا.

أضافت لوموند بأن السياحة في تركيا ستتأثر بعد هجمات مطار اسطنبول ما سيؤثر على الاقتصاد الوطني للبلاد، وعلى السلطات أن تسارع في إيجاد حلول وخطط أمنية محكمة ضد الخطر الإرهابي الذي يهددها كل يوم.

في مخيم كاليه للاجئين شمال فرنسا، يأمل المهاجرون أن تفتح الحدود الى بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

صحيفة ليبراسيون خصصت ملفا كاملا للوضع المأساوي الذي يعيشه المهاجرون في المخيم منذ سنوات. في مخيم كاليه أو ما يعرف بالغابة، يتساءل اللاجئون هل سيسهل البريكسيت البريطاني عبورهم الى الضفة الأخرى بعد أن رفض أغلبهم طلب اللجوء في فرنسا. وفي الشهادات التي أدلى بها المهاجرون لصحيفة ليبراسيون، قالوا إنهم يتمنون أن يفتح الميناء حتى يتمكنوا من العبور الى بريطانيا.

مدير ميناء كاليه قال للصحيفة إن فتح الميناء أمام عبور المهاجرين مسألة مستحيلة رغم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وصرح مدير الميناء للصحيفة إنه وبالرغم من الإجراءات الأمنية المشددة داخل الميناء وفي المناطق المحيطة به، إلا أن ما لا يقل عن مائتي مهاجر تمكنوا من العبور إلى بريطانيا العام الماضي.

ملف الهجرة واللاجئين يزيد من الفجوة بين دول الاتحاد الأوروبي ال 27 ولندن.

لوفيغارو تناولت ملف اللاجئين من ناحية تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إذ تقول الصحيفة إن ملف الهجرة سيكون الملف الأساسي الذي سيطرح للنقاش بين لندن وبروكسل، كما أن هذا الملف سيشكل عقبة أمام الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية بين لندن ودول الاتحاد في السنوات المقبلة خاصة حول نقطة حرية الحركة بالنسبة للبضائع أو الأشخاص.

الرئيس الفرنسي يتحدث عن قانون العمل وتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على بلاده.

في مقابلة مع صحيفة ليزيكو قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن بلاده تعيش تحسنا في الانتعاش الاقتصادي بالإضافة الى تراجع نسبة البطالة في الأشهر القليلة الماضية، مضيفا إن البريكسيت البريطاني سيؤثر بطريقة إيجابية على الاقتصاد الفرنسي حيث من المتوقع عودة بعض رجال الاعمال وأصحاب الشركات الفرنسيين الذين يستثمرون حاليا في بريطانيا، ما سيؤدي بحسب الاحصائيات الى خلق ما لا يقل عن مئتي ألف فرصة عمل في فرنسا، كما اعتبر الرئيس الفرنسي أن الاثار السلبية للبريكسيت ستنعكس أكثر على بريطانيا التي من المتوقع أن تعيش ركودا اقتصاديا في الفترة المقبلة.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن