قراءة في الصحف الفرنسية

أجواء مشحونة بعد اعتداءات فرنسا وهواجس الحرب الأهلية

سمعي
إضاءة الشموع وتقديم أكاليل الزهور عن روح ضحايا هجوم نيس (19-07-2016)
إعداد : نجوى أبو الحسن

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم عكست الأجواء المشحونة التي رافقت النقاش حول تمديد حال الطوارئ في البلاد بعد مضي خمسة أيام على اعتداء نيس.

إعلان

حال الطوارئ في صلب المزايدات السياسية
"حال الطوارئ في صلب المزايدات السياسية" كتبت "لوموند" في المانشيت. الصحيفة خصصت صفحات عدة للأجواء المشحونة التي ترافق نقاش مشروع قانون طرحته الحكومة، من أجل تمديد أحكام حال الطوارئ القائم منذ ثمانية أشهر في فرنسا. "من الطبيعي أن يحتد الجدل حين يتعلق الامر بالاعتداءات وأمن الفرنسيين" تقول افتتاحية "لوموند"، و"من الطبيعي أيضا" تضيف الصحيفة، "ان تلقي استحقاقات عام 2017 الانتخابية بظلالها على النقاش، لكن المزايدات والاتهامات المتسرعة والانتهازية تبدو في غير محلها" تقول الجريدة، في معرض حديثها عن "خطر وقوع المتنافسين على تمثيل حزب الجمهوريين في معركة الرئاسة الفرنسية في فخ المزايدات".

هاجس اندلاع حرب أهلية في فرنسا
دعوات تهدئة إذاً من قبل "لوموند" رافقها فتح ملف خطير هو هاجس اندلاع حرب أهلية في فرنسا. "الهاجس بات يراود بعض الرأي العام" تقول "لوموند" وقد تناوله مؤخرا "باتريك كالفار"، مدير DGSI ، أحد أجهزة الاستخبارات الفرنسية، لدى استجوابه من قبل لجنة الدفاع البرلمانية. "لوموند" التي عنونت "الخوف الكبير من الحرب الاهلية" في صدر صفحتها الأولى، أشارت الى أن % 73 من الفرنسيين يخشون، في حال تجددت الهجمات الإرهابية، أن يتم الاعتداء على مساجد أو متاجر أو أحياء مسلمي فرنسا بدافع الانتقام.

حذار الغضب المتصاعد
ولكن هل تعني هذه الهواجس إننا فعلا على قاب قوسين من اندلاع النزاعات الاهلية؟ "لوموند" طرحت السؤال وخلصت الى أن الحالة ملتبسة.28 بالمائة من الفرنسيين يعتبرون أن الإسلام يشكل خطرا على فرنسا، تشير الصحيفة، إنهم أقلية ولكنهم أقلية مهمة تقول "لوموند" التي تشير الى إعلان عشرة بالمائة من الفرنسيين عن تأييدهم للأعمال الانتقامية. "حذار الغضب المتصاعد" عنونت "لوباريزيان" غلافها وقد حذرت من تعاظم هذا الغضب وتحوله عنفا واتساعا للهوة بين مكونات المجتمع. "ضد الحقد" كتبت "لاكروا" بالخط العريض على الغلاف، فيما "ليبراسيون" ركزت على خطر الاستسلام لإغراء تقديم الهاجس الأمني على ما عداه وتساءلت "هل هذا ما نريده؟" ولو على حساب الحريات والقانون، فيما تطرح مسألة التمديد لحالة الطوارئ، مشروع اعتبرته "لوفيغارو" "اتفاق الحد الأدنى بين الأغلبية اليسارية والمعارضة اليمينية".

الاستعدادات لمعركة الموصل
"لوفيغارو" انفردت بتخصيص المانشيت والافتتاحية ل"الاستعدادات لمعركة الموصل معقل تنظيم داعش في العراق". "إنها معركة المشرق الكبرى" كتب "آرنو دو لا غرانج" في افتتاحية "لوفيغارو". "على أبواب الصيف مرت ذكرى مشؤومة مرور الكرام، ذكرى ولادة تنظيم داعش الذي كان يحتفي", تقول "لوفيغارو"، بعيده الثاني في وقت كان فيه الاهتمام منصبا على تصويت البريطانيين لصالح الخروج من أوروبا. لقد اهتمينا بولادة حدود جديدة أكثر من اهتمامنا بمحو الحدود بين سوريا والعراق، الى أن اندلع الرعب في نيس والوحشية في أحد قطارات منطقة بافاريا الألمانية.

معركة تمر بأراضي فرنسا الضائعة بموازاة أراضي المشرق
"إنه تذكير دامٍ ذلك لأن العدو لا ينسانا" يضيف "دو لاغرانج" الذي رأى أنه آن أوان استعادة الموصل والرقة عاصمتي خلافة داعش اللتين تشكلان تحدٍ استراتيجي ورمزي في آن واحد". من هنا يجب قلب مسيرة التاريخ ووضع حد للدعاية السياسية للتنظيم الإرهابي" تقول "لوفيغارو" التي أشارت الى أن عودة عناصر داعش الأجانب الى بلدانهم في أوروبا سوف تضاعف الخطر الإرهابي. " الموصل نصر لا غنى عنه" خلصت افتتاحية "لوفيغارو" إلا أن المعركة تمر بأراضي فرنسا الضائعة بموازاة أراضي المشرق".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن