قراءة في الصحف الفرنسية

دونالد ترامب في وضع سيء ودورة الألعاب الأولمبية بين الروح الرياضية والأزمات البرازيلية

سمعي
حفل افتتاح الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو في البرازيل 05 يوليو 2016 (رويترز)
إعداد : أمل بيروك

تناولت الصحف الفرنسية ملفات عديدة من أهمها دورة الألعاب الأولمبية في البرازيل والإرهاب والسباق الرئاسي نحو البيت الأبيض بين ترامب وكلينتون في الولايات المتحدة الامريكية بالإضافة الى الرهانات المطروحة أمام معركة الموصل وقضايا داخلية فرنسية متعلقة بالاقتصاد والإرهاب والمجتمع.

إعلان

البداية من عناوين الصحف التي كانت أغلبها حول دورة الألعاب الأولمبية والسباق الانتخابي نحو البيت الأبيض.
صحيفة "لوفيغارو" عنونت في صفحتها الأولى "دونالد ترامب في وضع سيء"، بينما نقرأ في الصفحة الأولى من صحيفة "لوموند ويك اند" ثلاثة أشهر قبل الانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون تسجل تقدما ملحوظا على دونالد ترامب.
أما صحيفة "لومانيتي" فعنونت "العبوا الرياضة في ريو دي جانيرو فغير ذلك لا شيء على مايرام".
صحيفة "ليبيراسيون" عنونت عودة أوروبا إلى التعايش مع الحدود الجغرافية.

دورة الألعاب الأولمبية بين الروح الرياضية والأزمات البرازيلية.

في ملف دورة ريو للألعاب الأولمبية 2016 نقرأ في صحيفة "ليبيراسيون" يسرا مرديني من مسابح دمشق إلى فريق اللاجئين وتتحدث الصحيفة عن السباحة السورية يسرا التي وصلت العام الماضي إلى ألمانيا كلاجئة فارة من الحرب في سوريا. يسرا ستمثل فريق اللاجئين بعيدا عن سوريا الوطن الأم وبعيدا عن ألمانيا البلد الذي استقبلها كلاجئة تقول الكاتبة هالة كدماني.

صحيفة "لوفيغارو" خصصت ملفا كاملا متعدد الاتجاهات لهذه الدورة الأولمبية. فنقرأ من بين العناوين "الألعاب الأولمبية تفتتح في أجواء السامبا". وتحدث الصحيفة عن الوفود والفرق الفرنسية المشاركة في هذه الدورة وطموحاتها الكبيرة في الفوز بأكبر عدد ممكن من الميداليات الذهبية.

في صحيفة "لوفيغارو" نقرأ أيضا أن الوفد الفرنسي المتمثل في السلطات الرسمية كان لها مكانة خاصة في هذا الحفل، وان آن ايدالغو عمدة باريس بالإضافة إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اغتنموا الفرصة للترويج لاحتضان باريس للألعاب الأولمبية عام 2024.

من الرياضة إلى السياسة أمل وحول السباق الى البيت الأبيض كل الطرق أصبحت مشروعة في نظر دونالد ترامب

رغم المحاولات المتكررة لدونالد ترامب للإطاحة بخصمه هيلاري كلينتون إلا أن هذه الأخيرة تفوقت عليه في الأسابيع الأخيرة حسب آخر استطلاعات الرأي.

صحيفة "لوموند ويك اند" عنونت في إحدى مقالاتها "دونالد ترامب في خطر" ونقرأ في الصحيفة أن دونالد ترامب يمر بمرحلة صعبة ولكن لا يزال لديه ما يكفي من الوقت لإعادة التوازن وعلى المرشح الجمهوري الانضباط أكثر والكف عن اتهام الجميع وانتقاد كل ما يتحرك في الولايات المتحدة الأمريكية.

أما في افتتاحية صحيفة "لوفيغارو" فنقرأ دونالد ترامب المرشح المتمرد إلى آخر لحظة ونقرأ في المقال انه مع الملياردير، لا شيء واضح تمرد مكثف وتراشق بالكلام على جميع الاتجاهات. بالإضافة إلى التجاوزات والأخطاء التي أصبحت لا تفارق خطاباته.

حول الموصل ..التحضير للمعركة على قدم وساق.

الموصل، أو ما يعرف بعاصمة تنظيم "الدولة الإسلامية" تقول لوموند ما زالت بعيدة المنال. بالرغم من أن التنظيم المتطرف صد مرات عديدة هجوم القوات العراقية.
تضيف الصحيفة أن المركز العصبي للقوات العراقية بدأ يتبلور تدريجيا لتنفيذ الهجوم على التنظيم المتطرف.
وتذكر الصحيفة أن معركة الموصل لن تكون بالأمر الهين رغم ان القوات العراقية أبدت قدراتها في معركة الفلوجة التي تمكنت من خلالها من استرجاع المدينة التي كانت تحت سيطرة تنظيم "داعش" لسنوات.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن