تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

حين ينتقم السلطان وروسيا تقصف سوريا من إيران

سمعي
رجب طيب أردوغان يحيي الحشود بعد الانقلاب الفاشل 10-08-2016 (أ ف ب)
إعداد : نجوى أبو الحسن
5 دقائق

سلطت الصحف الفرنسية الضوء على تركيا ما بعد الانقلاب وعلى استخدام الطيران الروسي لقاعدة جوية إيرانية من أجل شن ضربات عسكرية على الأراضي السورية.

إعلان

انتقام السلطان: الانقلاب الفاشل عزز موقع أردوغان
"لوفيغارو"، "ليبراسيون" و"لومانيته"، جميع هذه الصحف خصصت صفحاتها الأولى للحالة التركية. "خفايا الانقلاب الفاشل" عنونت "لومانيته" غلافها فيما "ليبراسيون" اختارت "انتقام السلطان: الانقلاب الفاشل عزز موقع الرئيس التركي" أما "لوفيغارو" فقد طرحت السؤال التالي في المانشيت: "كيف يقوم أردوغان بأسلمة المجتمع التركي؟". وقد روت الصحيفة كيف جندت المساجد التركية نفسها من أجل الدفاع عن النظام وكيف أن مكبرات الصوت لديها لم تتوقف طوال الليل عن دعوة الناس للنزول الى الشارع وذلك منذ اللحظات الأولى لمحاولة الانقلاب.

خطر أسلمة المجتمع بات اليوم حقيقيا
"محمد غورميز رئيس إدارة الشؤون الدينية هو الذي أعطى أمر التحرك للجوامع التي يقارب عددها خمسة وثمانين ألفا" تقول "لوفيغارو" وقد أشارت في افتتاحية حملت عنوان "السلطان والخليفة" الى أن "الرئيس أردوغان كان قد تجنب حتى الآن اعتماد دستور ديني بالرغم من إعلانه مرارا عن رغبته في إعادة الإسلام الى قلب الهوية التركية، لكن الانقلاب الفاشل أحدث تغيرا" يضيف كاتب المقال "آرنو دو لا غرانج". "اليوم بات خطر أسلمة المجتمع والمجال السياسي حقيقيا" تقول "لوفيغارو" التي رأت أن طموح أردوغان لا يتوقف عند الحدود التركية وأنه يرى نفسه زعيما للعالم السني ولما أسمته "لوفيغارو" "الإسلامية-الوطنية".

الانقلاب الفاشل زاد من استبداد الرئيس التركي
"ليبراسيون" اعتبرت في ملفها الخاص عن رجب طيب أردوغان أن الرئيس التركي ازداد شعبية منذ الانقلاب الفاشل. "واحد وثمانون 81 بالمئة من الاتراك يثقون به" بحسب آخر استطلاع الراي تقول "ليبراسيون" وقد رأت أن ظاهرة هوس الجماهير برجب طيب أردوغان أطاحت بكل الأصوات المعارضة والمتحفظة. "الانقلاب الفاشل زاد من استبداد الرئيس التركي".

لا شيء يضاهي حملة التطهير والاعتقالات
صحيح أن وضع اليد على تركيا بدأ منذ 2013" أضافت "ليبراسيون"، لكن لا شيء يضاهي حملة التطهير والاقصاء والاقالة والاعتقالات التي استهدفت منذ 15 من تموز/يوليو عشرات الآلاف من موظفي القطاع العام من عسكر ورجال أمن وقضاة وأساتذة وصحافيين. الملاحقات أرست الرعب في صفوف الكوادر والمثقفين الذين يسعى الكثيرون منهم للهرب من البلاد.

كلما استفز أوروبا، كلما أحبه شعبه
خطاب أردوغان المعادي للغرب يزيد من شعبيته تقول "ليبراسيون"، وقد رأت في افتتاحيتها أنه كلما استفز أوروبا، كلما أحبه شعبه. لكن هذه السياسة قصيرة الأمد أضافت "ليبراسيون"، وذلك لأنه إذا كانت أوروبا بحاجة لتركيا لمعالجة الملف السوري فإن تركيا بحاجة لأوروبا من الناحية الاقتصادية وهو ما يجب أن يأخذه المفاوضون عن الجهتين بعين الاعتبار.

روسيا تقصف سوريا انطلاقا من إيران
الصحف الفرنسية لفتها أيضا قيام الطيران الروسي بقصف الأراضي السورية انطلاقا من إيران. إنها سابقة بالنسبة لروسيا ولإيران كتبت "لوموند"، التي أشارت كما "لوفيغارو" لإفادة روسيا تكتيكيا من هذا التطور المفاجئ. وقد كتبت "إيزابيل لاسير" ان استخدام قاعدة همدان الإيرانية من قبل التوبوليف الروسي يمكنه من زيادة قوة نيرانه على حلب بكلفة أقل وبوقت أقل ولكن هل إن دخول التوبوليف الروسي سوف يقلب المعادلة ويحقق النصر لقوات الأسد؟ "لا شيء مؤكد" تقول "لوفيغارو"، إلا أن الامر سوف يمكن موسكو من تعزيز موقعها في الشرق الأوسط ومن امتحان قدرة الولايات المتحدة في المنطقة. ولكن يبقى سؤال واحد قالت "لوفيغارو" التي ذكرت بأنه "سبق لموسكو أن أعلنت انسحابها من الحرب في سوريا في شهر آذار- مارس الماضي، فهل يعني تصعيد القصف الروسي الغرق بدوامة العنف الى ما لا نهاية؟".

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.