قراءة في الصحف الفرنسية

القضاء ألغى حظر البوركيني في فرنسا من دون أن يحسم الجدل

سمعي
أ ف ب
إعداد : مونت كارلو الدولية | نجوى أبو الحسن

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزا هاما لحكم تعليق حظر ارتداء لباس البحر الإسلامي "البوركيني". هذا القرار اتخذته أعلى سلطة قضائية إدارية في فرنسا إلا انه لم يضع حدا للجدل.

إعلان

حظر البوركيني انتهاك خطير وغير قانوني للحريات الأساسية

الصحف عكست هذا الجدل ما بين المرتاحين للحكم والمطالبين بقانون يمنع ارتداء البوركيني على كامل الأراضي الفرنسية. صحيفة "ليبراسيون" الرافضة للمنع عنونت الغلاف "حظر البوركيني انتهاك خطير وواضح وغير قانوني للحريات الأساسية" مستعيدة الجملة التي استعملها مجلس الدولة من أجل تبرير حكمه.

اطاحة مقولة ان الإسلام مضطهد في فرنسا

وقد عبرت "ليبراسيون" في افتتاحيتها عن ارتياحها ل "انتصار القانون والمنطق" كما قالت. "لكن ذلك لا يغير رأينا ببعض اللباس الإسلامي" يضيف كاتب المقال "لوران جوفران" الذي اعتبر ان "مجلس الدولة بقراره هذا اثبت ان المسلمين, كغيرهم من المواطنين, ينعمون بحماية القانون في بلد علماني كما انه يطيح بمقولة عنصرية الدولة وبادعاء المتطرفين الإسلاميين ان الإسلام مضطهد في فرنسا".

انقسام الآراء حول حظر الحظر

وقد أجرت "ليبراسيون" تحقيقا في "فيلنوف-لوبيه" البلدة المعنية بحكم حظر الحظر وقد كشفت عن انقسام الآراء ما بين المسـتائين من الحكم والقائلين بوجوب امتثال الجميع للقيم والعادات المرعية في فرنسا من جهة وبين المرحبين بحسم الجدل لصالح البوركيني من جهة ثانية.

ماذا بعد الغاء منع البوركيني؟

ولكن ماذا عن دعوات اليمين لتجاوز الحكم من خلال إقرار قانون يمنع ارتداء البوركيني في فرنسا؟ "ليبراسيون" طرحت السؤال على الخبير الدستوري وعمدة بلدة "ساموا-سور-سين" "ديدييه موس" الذي أشار إلى أن المجلس الدستوري لن يوافق على مشروع قانون كهذا مذكرا بأنه لم يحكم لصالح منع البرقع في الأماكن العامة إلا لأنه يغطي كامل الوجه ويطرح بالتالي مشكلة امنية.

الجدل لم يحسم

"لوباريزيان" اشارت في افتتاحيتها إلى وجوب تطبيق قانون حظر البرقع قبل التفكير باستصدار غيره. "لوباريزيان" التي عنونت الغلاف "لماذا حكم القانون لصالح البوركيني؟" قالت إن الحكم لم يحسم الجدل ما بين اليمين واليسار من جهة وداخل صفوف المعسكرين من جهة ثانية.

نحو المزيد من الدعاوى القضائية

وعمليا ما الذي سيجري؟ السؤال طرحته "لوباريزيان" وحاولت الإجابة عليه. في بلدة "فيلنوف-لوبيه" المعنية بحكم مجلس الدولة لم يعد بإمكان البلدية منع البوركيني بالرغم من رفضها سحب قرار الحظر. اما بالنسبة للبلديات التسعة والعشرين التي منعت البوركيني، فقد أعلن العديد من رؤساءها أنهم لن يعلقوا الحظر في مناطقهم. ما يعني المزيد من الدعاوى القضائية ذلك أن الجماعات الحقوقية المحتجة أعلنت إنها ستستمر بمقاضاتها للبلديات المعنية.

المجموعة المناهضة للاسلاموفوبيا في فرنسا

وقد أشارت "لوباريزيان" الى ان احدى هذه المجموعات واسمها "المجموعة المناهضة للإسلاموفوبيا في فرنسا" عززت موقعها وازدادت شعبيتها منذ أن طرحت مسألة البوركيني وقد اعتبرت الصحيفة ان المجموعة نفسها مثيرة للجدل ومتهمة بتأجيج الحقد الطائفي ما ينفيه رئيسها مروان محمد تقول "لوباريزيان".


الحجاب والحقد على الفرنسيين وما يمثلونه

"لوفيغارو" خصصت افتتاحيتها لموضوع البوركيني. كاتب المقال "ايف تريار" اعتبر أن الحجاب يخفي حقدا على الفرنسيين وما يمثلونه وان البوركيني ليس مجرد قطعة قماش يراد منها الاحتشام بل انه رمز لكفاح سياسي يجعل من النساء رهائن. تلك الأمور تستوجب قوانين مستحدثة، من هنا ضرورة وصول اغلبية جديدة الى الحكم عام 2017" خلصت افتتاحية "لوفيغارو" التي خصصت المانشيت لأحد مرشحي اليمين "آلان جوبيه" المناهض لحظر البوركيني".

جوبيه الأول في استطلاعات الرأي

فيما يشير استطلاع للرأي نشرته "لوباريزيان" اليوم أنه ما زال يتقدم على منافسه الرئيس السابق نيكولا ساركوزي وأنه قد يحصد 38 بالمئة من الأصوات مقابل 24 بالمئة لساركوزي في الدورة الأولى من الانتخابات البدائية وأنه قد يفوز ب 36 بالمئة من الأصوات في الدورة الثانية.
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن