تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

"معركة الموصل... معركة بلا استراتيجية"

سمعي
مقاتلون أكراد أثناء العمليات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في الموصل (رويترز)

تطرقت المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع إلى عدة مواضيع أهمها معركة تحرير مدينة الموصل وتداعياتها، ونُشرت مقابلة خاصة مع أحمد قذاف الدم ابن عم الزعيم الراحل الليبي معمر القذافي.

إعلان

في الموصل المحاصرة …الشوارع خلية من الحركة

مجلة "لكسبريس" توقفت عند حال مدينة الموصل بعد الهجوم الذي بدأته القوات العراقية يوم الإثنين الماضي لتحرير المدينة من قبضة تنظيم داعش، ووصفت الأسبوعية الفرنسية الأوضاع في المدينة بأنها باتت مهجورة وصامتة، بحسب شهادات لبعض السكان، الذين يواجهون ظروفا قاسية في ظل تواصل العمليات العسكرية لتحرير المدينة.

الموصل … معركة بلا استراتيجية

مجلة " لوبوان" قالت إنه على الرغم من أن القوات المختلفة باتت على وشك طرد مقاتلي تنظيم داعش من مدينة الموصل، إلا أنه ليس هناك استراتيجية سياسية لتحديد مستقبل المدينة، التي يشكل السنة غالبية سكانها، وهو الأمر الذي قد يجعلهم معرضين لانتهاكات عرقية من قبل قوات الحشد الشعبي المشارك في الهجوم كما حدث بعد تحرير الفلوجة والرمادي.

معركة الموصل ... هل هي الضربة القاتلة لتنظيم داعش؟

الصحافية سارا دانيل كتبت في مجلة لوبس أن من المؤكد أن تنظيم داعش سيتم دحره في محافظة نينوى، ولكن بأي ثمن ومن أجل أي سلام؟ تساءلت الكاتبة. وقالت سارا دانيل إن القوات العراقية والتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، تأمل في توجيه ضربة قاتلة لتنظيم داعش، بطرده من مدينة الموصل، التي تعد معقلا استراتيجيا، خططت انطلاقا منه بعض العلميات الإرهابية التي هزت فرنسا، خصوصا، وأن معركة تحرير الموصل تجري بالتوازي مع معركة سرت، في ليبيا، بالإضافة إلى معركة حلب، كما أنها، أي معركة الموصل، تسبق معركة تحرير مدينة الباب في حلب ثم معركة استعادة الرقة، معقل تنظيم داعش في سوريا. ولكن حرمان تنظيم داعش من أراضيه، يشجع بعض الأفراد الجدد على الالتحاق بصفوف التنظيم.

استعادة السيطرة على الموصل قد تؤدي إلى عدم استقرار جديد في محافظة نينوى

وتابعت سارا دانيل التوضيح أن أفضل المتخصصين، في شؤون منطقة الشرق الأوسط، يتفقون على أن معركة تحرير الموصل، قد تؤدي، أيضا، إلى زعزعة استقرار محافظة نينوى. حيث تساءلت سارا دانيل: كيف يمكن للقوات التي تشارك في معركة تحرير الموصل أو تأمل في التأثير في مجريات هذه المعركة، أن تتقاسم السلطة ؟، في إشارة إلى: الاكراد والأتراك والمليشيات الشيعية وغيرها. وواصلت سارا دانيل التساؤل: هل يمكن لمنطقة سنية، عصمتها الموصل، أن ترى النور، كما تؤكد الحكومة العراقية، وذلك في ظل غياب أي اتفاق بين الأطراف المحاربة، ذات المصالح المتضاربة.

وأشارت سارا دانيل أيضا إلى أن سكان محافظة نينوى لا يريدون التحول إلى الخضوع للسلطة المركزية الشيعية في بغداد، محذرة من أن حدوث هذه الفرضية، التي يرفضها سكان المحافظة، قد يساهم في عودة شبح داعش بشكل أكثر فظاعة وتطرف، وقد يولد ذلك من رحم يأس العرب السنة. وبحسب سارا دانييل، دائما، فإن سيناريوها مماثلا حصل إبان حكم رئيس الحكومة السابق نوري المالكي، حيث ساهم غضب السنة من الانتهاكات التي طالتهم في ولادة تنظيم داعش الذي استنسخ من تنظيم القاعدة.

أحمد قذاف الدم: قتل معمر القذافي "جريمة حرب"

المقابلة تمت بمناسبة ذكرى مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي. وقد أكد أحمد قذاف الدم فيها أن قتل القذافي خلال الحرب الأهلية في ليبيا كانت بمثابة جريمة حرب. واتهم الدول الغربية بإخفاء الحقيقة وراء تدخلهم ضد نظام معمر القذافي في 2011. ورأى قذاف الدم أن الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، تسبب في الإرهاب الذي تعيشه المنطقة في الوقت الحالي، وكذلك أزمة المهاجرين في البحر المتوسط وتهجير العديد من الليبيين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن