قراءة في الصحف الفرنسية

الملفان السوري والعراقي على طاولة ترامب وأوباما يزور ألمانيا

سمعي
دونالد ترامب ( رويترز)
إعداد : آدم جابرا

الحَراكُ السياسي الفرنسي تمهيدا للانتخاباتِ الرئاسية 2017، وتداعياتُ فوز ترامب وزيارةُ أوباما إلى ألمانيا، هي مواضيعُ بارزة في الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

تراجعُ كبيرٌ في البرنامجِ الانتخابي لليمين
الرسومُ الكاريكاتوريةُ للمرشحينَ الثلاثةَ الأبرز للانتخاباتِ التمهيدية لليمين لاختيارِ مرشحِه لخوض السباقِ الرئاسيِ في شهر مايو- أيار المقبل، تصدرت صحيفةَ ليبراسيون اليسارية، وهم نيكولا ساركوزي، آلين جوبيه وفرانسوا فيون. وتوقفت ليبراسيون، بمناسبةِ المناظرةِ الثالثة والأخيرة التي أجريت، ليلةَ البارحة، بين المرشحين السبعة لخوض الانتخابات التمهيدية اليمينية، يوم الأحد المقبل، للحديث عما قالت إنها تدابيرُ مقلقةٌ لم يقم اليمينُ الفرنسيُ بها منذُ ثلاثين عاما، على غرار خفضِ النفقاتِ العامة ووضعُ حدٍ للساعات الخمسِ والثلاثين للعمل.

رهانات ثلاثة للمرشح إيمانويل ماكرون
صحيفة لوموند رأت في افتتاحيتِها أن المرشحَ الشاب إيمانويل ماكرون، إذا أرادَ الفوزَ في الانتخاباتِ الرئاسية، فعليهِ كسبَ ثلاثةِ رهاناتٍ: أولا أن يُظهرَ مصداقيةً فيما يَتعلقُ بمُهاجمتِه " للنظامِ القائم" الذي كان حتى فترةٍ قريبة جزءا منه.

ثانيا، فإن ماكرون، وزير الاقتصاد السابق، الطموح، سيكون في مواجهةِ يمين متشددٍ قوي، وبالتالي سيكون عليه أن يخلقَ يساراً جديدا، متحرراً من عقيدته للقرن العشرين. وهذا الأمرُ أوضحت "لوموند" يتطلبُ ثورةً حقيقةً.
ثالثا وأخيرا، فإن نجاحَ ماكرون يتطلبُ أن يكون الفرنسيون على استعدادٍ لنسيانِ وتجاوزِ شعورهمِ بالإحباطِ وأن يقتنعوا بالمستقبل الذي يقترحهُ المرشحُ الشاب، البالغ من العمر ثمانيةً وثلاثين عاما.

ترامب في حالة حرب
آلين فراشون قال في عمودِ رأييه بصحيفة لوموند، إنّ القائدَ الأعلى للقواتِ المسلحةِ الأمريكية، سيكون في حالةِ حربٍ في الأسابيعِ القليلةِ المقبل، حيث سيكونُ الملفان السوري والعراقي في طليعةِ الملفات الدولية على طاولةِ الرئيسُ الخامسِ والأربعين للولاياتِ المتحدة.

وعلى الجبهةِ السوريةِ أوضحَ آلين فراشون إنه من المحتملِ حدوثِ تغييرٍ على مستوى تحالفاتِ واشنطن، بالانتقالِ إلى المعسكرِ الروسي. واعتبرَ الكاتب أن مثلَ هذا التحولُ سيُشَكِلُ ثورةً في ما يتعلقُ بـ"التوازن" الاستراتيجي في منطقةِ الشرقِ الأوسط. تحولٌ، أوضحَ الكاتبُ أنّ ترامب يُبَرِرُه بالقول إن الأولوية الرئيسيةَ بالنسبة له هي القضاءُ على تنظيمِ داعش.

غير أن فراشون رأى أنّ هذه المُقاربة تواجِهُ عدة عقبات وتتضارب ُ مع أهدافٍ أخرى للرئيس ترامب في منطقة الشرق الأوسط، منها أن القواتِ الأمريكيةَ والمعارضةَ المسلحةَ والمليشياتِ الكردية أنجزت أكثر بكثير من روسيا والنظام السوري فيما يتعلقُ بمحاربةِ الإرهاب.

وفيما يَخصُ الجبهة العراقية، قالَ آلين فراشون إن موقفَ ترامب يبقى ضبابيا، وما يعززُ ذلك وصفه لمعركةِ تحريرِ الموصلِ ب"الغبيةِ"، مع أن إدارةَ أوباما تمكنت من إنشاءِ تحالفٍ ضخمٍ ومعقدٍ لمحاربة تنظيمِ داعش.

وخلصُ آلين فراشون إلى القول إن هزيمةَ الجهاديين تتطلبُ أكثرَ من مُجردِ استعادةِ السيطرةِ على الرَّقة والموصل، بل إنها تفترَضُ المساعدة على بناءِ دولتينِ مُتعدِدَتي الأعراق والأديانِ.

أوباما يرى في ميركل حارسة القيم في الغرب
صحيفة "لوفيغارو" اليمينية توقفت عند الجولةِ الخارجية الأخيرة للرئيس الأمريكي باراك أوباما قبل نحوِ شهرين من مغادرتهِ البيت الأبيض، وتصدرت الزيارة ُ التي قادته إلى برلين يوم أمس، في إطار هذه الجولة، الصفحة الأولى للجريدة التي اعتبرت أن هذه الزيارة جاءت تجسيداً لثمانيةِ أعوامٍ من العلاقاتِ الوطيدةِ بين واشنطن وبرلين. وأوضحت لوفيغارو أنه بالنسبةِ للرئيسِ الأمريكي المنتهيةِ ولايتُهُ، فإن برلين تشكلُ مركزَ أوروبا، خلافاً للعواصِمِ الأوروبيةِ الأخرى التي تعدُ ثانويةً بالنسبةِ إليه.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن