تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

فرانسوا فيون..تاتشر اليوم

سمعي
فرنسوا فيون في مقر حملته بعد الانتخابات التمهيدية 20-11-2016 ( رويترز)
إعداد : آدم جابيرا

في فرنسا اليوم لا صوت يعلو على صوت رئيس الحكومة السابق فرانسوا فيون، منذ تحقيقه المفاجأة يوم الأحد بتصدره نتائج الدورة الأولى للانتخابات التمهيدية لاختيار مرشح اليمين ويمين الوسط في الانتخابات الرئاسية بعد ستة أشهر.

إعلان

فيون الرجل العائد من بعيد
أوضحت الصحيفة ُ أنه خلافا لاستطلاعات الرأي والمراقبين، فإن فيون كان متأكدا بأنه سيواجهُ آلين جوبيه في الدورةِ الثانية من الانتخابات التمهيدية التي ستجرى يوم الأحد المقبل، لقناعتهِ بأن ساركوزي لن يتمكنَ من اقناعِ الناخبين بعد هزيمتهِ في عام 2012 وبعد حكمِه للبلادَ لخمسةِ أعوام.

وقالت لوفيغارو إن فرانسوا فيون استخدمَ الاستراتيجيةِ التي تقول بأنه على المتسابقِ أن يتحكمَ في السباقِ ويضاعفَ الجهود في الوقتِ المناسبِ، وهذا ما فعلَهُ فرانسوا فيون حين ترك السيارتينِ الأماميتين تتصارعانِ على المركز الأولِ، ثم استفاد من أدنى خطأ لاختراقِ السباقِ في آخر لحظة ووصل أولا إلى نقطةِ النهايةِ. فهذا بالضبط، تقول لوفيغارو، ما فعلهُ فرانسوا فيون في هذه الحملةِ، حين تركَ الجميع يُركزُ على ساركوزي وجوبيه ليخرجَ هو في آخر لحظة ويقلبَ الطاولة على الجميع.

صورة فرانسوا فيون تصدرت أيضا صحيفة لوباريزيان المقربة من اليمين الوسط، التي عنونت بالخط العريض: "فرنسا يمينية أكثر من أي وقت مضى".
وانفردت لوباريزيان بمقابلةٍ حصريةٍ مع فرانسوا فيون، أكد فيها أنه شَعُرَ منذ أيام بديناميةٍ قويةٍ حوله، ولذلك فإنه لم يُفاجأ كثيرا بالفوز الساحقِ الذي حققه في الدورة الأولى من الانتخابات التمهيدية.
أما بخصوصِ البرنامجِ الانتخابي لمنافسه في الدورة الثانية يوم الأحد المقبل، آلين جوبيه، قال فيون إن الأحداث تجاوزته.

صورة كبيرة لفرانسوا فيون تم دمجها مع صورة رئيسةِ الحكومة البريطانية السابقة مارغاريت تاتشر تصدرت صحيفة ليبراسيون المقربة من الحزب الاشتراكي.
 

هذا الدمجُ للصورتين يعود إلى كون برنامج فرانسوا فيون الانتخابي ليبراليا بامتيازٍ، ما دفعَ بالبعضِ إلى القولِ بأنه قريبٌ جدا من ذاك الذي طبقتهُ مارغاريت تاتشر، رئيسة ُ الحكومة البريطانية السابقة الموصوفة بالمرأة الحديديةِ.
 

اليوم وبعد الفوز الكبير والمفاجئ الذي حققه فيون في الجولة الأولى من انتخاباتِ اليمين التمهيدية، توقفت "ليبراسيون" عند النقاط البارزة في برنامجِ فيون الانتخابي التي سيطبقُها في حال فوزِه في الانتخابات الرئاسية بعد ستة أشهر، كأن يسعى، مثلا، إلى تحريرِ الاقتصادِ الفرنسي لإخراجِ فرنسا مما يصفُها بالغيبوبةِ. وسَيُلغي خمسَماَئةِ وظيفة في القطاعِ العامِ، أي ما معدله عشرة بالمئة من القوى العاملة.
 

كما سيكون قانون "جمع الشمل العائلي" أيضا محل إصلاح من قبل فيون في حال وصوله إلى الإليزيه. وأيضا سيدفعُ فيون في اتجاه تقليص مدة البت في ملفات طالبي اللجوءِ من عامين إلى ستة أشهر، وقد تعهد بتحريك آلياتِ الذين يتم رفضُ طلباتِهم.
 

بالنسبة للسياسية الخارجيةِ قالت ليبراسيون إنه في حالِ وصول فيون إلى سدةِ الرئاسة، فإن الأولويةَ ستكون لروسيا بوتين، بينما يدافعُ فيون بِشكلٍ أعمى عن الملف النووي الفرنسي.

انتصار فرانسوا فيون في الدورة الاولى من الانتخابات التمهيدية لليمين رحب به كحدث كبير في موسكو.
هذا الوصفُ جاء من لجنةِ الشؤونِ الخارجية في مجلس الدوما، بحسب ما أشارت صحيفة ُ لوموند القريبة من وسط اليسار، التي قالت إن فرانسوا فيون مع أنه ليس مَعروفاً لدى الرأي العام الروسي، إلا أنه مقربٌ من النظامِ الروسي.

لوموند قالت إن مواقفَ فرانسوا فيون حُيالَ روسيا- بوتين لطالما كانت لائقة بالنسبة لموسكو. فالرجلُ يؤيدُ تسليمَ حاملاتِ المروحيات الفرنسية ميسترال إلى روسيا، كما يؤيدُ رفعَ العقوباتِ الأوروبية المفروضة على روسيا على خلفيةِ الأزمةِ الأوكرانيةِ، وضمِ روسيا لشبهِ جزيرةِ القرم.

وبالنسبة للملفِ السوري، أوضحت لوموند أن فرانسوا فيون لطالما دعا إلى التقارب ِ والتحالفِ مع روسيا والتركيزِ على محاربةِ الإرهابِ، إذ يرى أنّ القضاءَ على النظامِ السوريِ ليس الأولويةَ في الوقتِ الحاليِ، كما إنه يدعو إلى أن تعودَ باريس تمارس دورهاِ القيادي على الساحةِ الدوليةِ بعيدا عن عباءةِ واشنطن.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.