تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

داعش يقاوم في الموصل ويستعيد تدمر الاستراتيجية

سمعي
منطقة تدمر في سوريا ( فرانس24)

التطورات الميدانية في سوريا والهجوم على الكنيسة في القاهرة بالإضافة إلى تنظيم ما يعرف "بإسلام فرنسا" من المواضيع البارزة في الصحف الفرنسية الصادرة الثلاثاء 13 ديسمبر 2016.

إعلان

هزيمة الجيش السوري في تدمر
صحيفة لـــــوموند اعتبرت أن خسارةَ مدينة تدمر الأثرية تأتي لتُسلط الضوءَ على الضعف الذي يُعانيه الجيشُ السوري، عندما يَغيبُ عنه دعم ُ المليشياتِ الشيعية الأجنبية. فحتى فالضرباتُ الجوية الروسية يومي السبت والأحد لم تفلح في وقف تقدم مقاتلي تنظيم داعش نحو تدمر.
ورأت لوموند أن تنظيمَ داعش قد استفادَ من غيابِ الوحدات الأكثر خبرة في صفوف الجيش الحكومي، والتي تنتشرُ حاليا في حلب. فهذه الأخيرة عادة ً ما تصدُ التّوغلاتِ في المنطقة، بما في ذلك تلك التي تستهدفُ حقولَ النفطِ والغازِ.

تداعيات سيطرة "داعش" على تدمر؟
رأت "لــــوموند" أن عودةَ أصحابِ الأعلامِ السوداء إلى تدمر، قد تعرقلُ أو تربكُ، أيضا، خُططَ المعسكر المؤيد لبشار الأسد، الذي كان لديه، خلال الأيامِ أو الأسابيع المقبلة، الخَيارُ بين اقتحامِ مدينة الباب في شمال شرقِ حلب التي يسيطرُ عليها تنظيمُ داعش أو التقدمِ نحو مُحافظةِ إدلب في جنوبِ غرب البلاد، وهي منطقةٌ ٌ يُسيطرُ عليها جيشُ الفتحِ، جبهةُ النصرة سابقا.
في هذا الإطار، أوضحت "لـــــوموند" أنه سيكون على دمشقَ أن تقررَ ما إذا كانت سترسلُ قواتِها بشكلٍ طارئ إلى تدمر حتى لا تتركُ لمقاتلي تنظيمِ داعش الوقت للتمركزِ من جديد في المدينة والمناطق المحيطة بها، أو إذا كانت ستؤجِلُ هذه العملية إلى حين بسطِ السيطرةِ الكاملة على حلب.

داعش يقاوم في الموصل ويستعيد تدمر الاستراتيجية
"يجبُ ألا نبيعَ أبدا جلد الدّبِ قبل أن نتأكدَ من أننا قتلناه"، هذا هو المثالُ الذي استخدمَهُ جان دومنيك مارشى في مقالهِ التحليلي بصحيفةِ "لــــوبينيون"، قائلا إنه ينطَبقُ على تنظيمِ داعش في الموصلِ، حيث يواصلُ مقاتلوُ هذا التنظيمِ منذ ُ شهر ٍ صدّ تقدم القوات العراقية، مدعومة بقصف قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن. وأيضا رأيناهُ منذ نهايةِ الأسبوعِ، وبطريقةٍ لم تكن متوقعة، يُسيطرُ مجددا على مدينةِ تدمر الأثرية في سوريا. وخلصُ الكاتبُ إلى القولِ إن المعطياتِ الأخيرة توضح أن الأمورَ قد تطولُ أكثر مما كان متوقعا وتزداد تعقيدا يوما تلو الآخر.

أقباط مصر: هدف للإسلاميين ورهائن للسلطة
صحيفة ُ"لــــــوموند" قالت في افتتاحيتِها إنّ هجومَ يوم الأحد على الكنيسة القبطية في القاهرة، يندرجُ ضمنَ قائمةٍ طويلة من الهجمات ضد أقباطِ مصر، إلا أنه يتميزُ بالتالي: ارتكابُه داخل الكنيسةِ في الوقت المحددِ لقداس الأحد وبجوارِ كاتدرائيةِ القديس مارك، وهي بمثابةِ فاتيكان الأقباط المصريين. كما أنه هو الأعنفُ من بين سلسلةِ الهجماتِ ضد المسيحيين في مصر.
واعتبرت صحيفة ُ لــوموند أنّه لتجاوزِ عقودٍ من الأحكامِ المسبقةِ التي شجعَ عليها النظامُ المصريُ، فإنه يجبُ على النظامِ اليوم أن يعملَ على معاملةِ المسيحيين المصريين كما يعامل المسلمين في هذا البلد. وشددت لــــوموند على أن وحدهَ المجتمع القوي سيكون باستطاعته محاربة التطرف في مصر. لهذا السبب، فإن مشروع القانون الأخير بخصوص الكنائس وضع جميع المنظمات غير الحكومية لا تسير في الاتجاه الصحيح.

معــــــركة حلب: إنه يوم الحسابُ الأخيرُ
صحيفة لـــــيبراسيون أوضحت أن استمرارَ التقدم الكبير للجيشِ السوري في حلب، قابَلتهُ خلال اليومين الماضيين سيطرة ُتنظيم داعش من جديد على مدينةِ تدمر الأثرية التي طردَ منها قبل تسعة أشهر. وأشارت ليبراسيون إلى أن حوالي مائةٍ وثلاثين ألفاً من السكانِ فرُّوا من شرق حلب، حتى الآن. وبأن هناك أنباءا تتحدث ُعن تجنيدِ القواتِ السورية لبعضِ الرجالِ من بينهم، وسجنِ البعضِ الآخر.

تمويل "إسلام فرنسا" يقسم المسلمين
صحيفةُ لـــــــوفيغارو توقفت عند الاجتماعِ الذي عقدتهُ أمس "هيئة ُ الحوار مع "إسلام فرنسا"، في إطار مساعي السلطات الفرنسية الرامية إلى جعلِ الخطاب "الديني الإسلامي" مطابقاً لقيمِ الجمهورية الفرنسية. وأوضحت لوفيغارو أن موضوعَ العائداتِ الممكنة من بيعِ المنتجاتِ الحلال كان موضعَ نِقاشٍ حاد بين المجتمعين. وتوقفت لوفيغارو، أيضا، عند اشكاليةِ التمويلِ الخارجي لما يُعرفُ بإسلامِ فرنسا والطرقِ المُمكنة لوقفِ هذا التمويل، مشيرة إلى أن السلطاتِ الفرنسية تُحاولُ أن تدفع في اتجاه بناءِ استقلالٍ مالي ذاتي لما يُعرفُ بـــــ "إسلام فرنسا".

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.