تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

معضلات تصفية عناصر "داعش" والتعامل مع الملف السوري

سمعي
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ( أرشيف)

صحف اليوم طرحت قضايا عدة تتعلق بسياسة فرنسا الخارجية من كيفية التعامل مع الملف السوري إلى مسألة تصفية عناصر تنظيم الدولة الإسلامية.

إعلان

كيف تقوم فرنسا بملاحقة وقتل الجهاديين

"لوموند" خصصت المانشيت وملفا كاملا لكشف "كيف تقوم فرنسا بملاحقة وقتل الجهاديين في سوريا ومنطقة الساحل" كما عنونت في صدر صفحتها الأولى. "الرئيس فرانسوا هولاند هو من يعطي أمر الضربات والإعدامات" تقول "لوموند" وقد سبق له أن أقر بأنه سمح بتصفية أربعة إرهابيين إلا "أن العدد الحقيقي لهذه التصفيات تجاوز العشرة أضعاف" بحسب كتاب الصحفي "فانسان نوزي" Erreurs fatales أو "أخطاء مميتة" الذي صدر عن دار "فايار" الفرنسية.

الأجهزة توصي بالتنسيق إعلاميا من أجل تجنب المساءلة

نشرت "لوموند" مقاطع من هذا الكتاب وكشفت عن وثيقة سرية سلمتها الأجهزة لرئيس الجمهورية في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر 2015. وتحتوي الوثيقة على "توصيات بالتنسيق إعلاميا من أجل تجنب المساءلة"، كما أنها تشرح بعض المعضلات.
ويضيف كاتبا المقال "جيرار دافيه" و"فابريس لوم" منها أن "القوات الخاصة قد تدعى لتصفية مواطنين فرنسيين مدانين بالتطرف والإرهاب عدا عن أن الإعدامات قد تطال مشتبهين ملاحقين قضائيا".

هولاند لم يقصف مركز تدريب "داعش" تجنبا للضحايا المدنيين

وتقول "لوموند" إن الرئيس هولاند رفض استهداف مبنى في الرقة تأكد أنه كان مركزا للتدريب على الهجمات في أوروبا مخافة وقوع ضحايا مدنيين. حدث هذا قبل أيام من اعتداءات الثالث عشر من تشرين الثاني/نوفمبر على باريس. فهل كان تفادي الاعتداءات ممكن؟ لا تجيب "لوموند" ذلك أن "منسق الاعتداءات عبد الحميد أبا عود كان قد غادر الرقة منذ آب/اغسطس وتوجه إلى هنغاريا ومن ثم إلى باريس استعدادا لتنفيذ الاعتداء الذي استهدف مسرح "لوباتاكلان" وعددا من المقاهي الباريسية وتسبب بسقوط 130 قتيلا وحوالي 400 جريح.

بونياتوفسكي: لا مصلحة لفرنسا بالابتعاد عن بلدان الخليج

وفي صحف اليوم تقييم لكيفية التعامل الفرنسي مع الملف السوري. التقييم قام به النائب عن حزب الجمهوريين اليميني "آكسل بونياتوفسكي" وقد أخذ على الرئيس هولاند في مقابلة نشرتها صحيفة "لويبنيون" "عدم دفاعه عن مصالح فرنسا". وقد أجريت المقابلة على خلفية زيارة وفد نيابي من حزب الجمهوريين لدمشق اليوم وقد نبه فيه "بونياتوفسكي" من جهة أخرى من مغبة ابتعاد أوروبا عن السعودية والكويت والإمارات وقطر إذ اعتبر أن "بلدان الخليج تشهد نزاعا بين المتطرفين والمعتدلين من السنة وأن لا مصلحة لفرنسا بتركها تتخبط وحدها في معركتها ضد الإسلام المتطرف" كما قال.

انقسام إسرائيلي حول قضية ايلور عزريا

الصحف أفردت أيضا حيزا لمسألة إدانة الجندي الإسرائيلي ايلور عزريا، وقد أدين عزريا الذي يحمل أيضا الجنسية الفرنسية من قبل محكمة عسكرية إسرائيلية بتهمة القتل بدون سابق تصور بعدما أجهز على مهاجم فلسطيني ممدد على الأرض بعد إصابته بجروح خطرة. "كان يكفي النظر لشريط الفيديو الذي صور آنذاك كي نفهم أنه لم يكن يشكل خطرا" كتبت "لوفيغارو". "الحكم على قضية عزريا يعمق الانقسامات في إسرائيل" عنونت "ليبراسيون" التي أشارت إلى أن "اليمين المتطرف جعل من هذا العسكري بطلا" فيما "لوبينيون" كتبت "دولة القانون في إسرائيل تواجه أزمة أخلاقية".

اضطهاد المسلمين الروهينغا في بورما

ومن المواضيع التي تطرقت لها الصحف الفرنسية اضطهاد المسلمين الروهينغا في بورما. "لوموند" خصصت له الصفحة الأولى والافتتاحية وقد دعت اونع سان سو تشي الزعيمة البورمية الحائزة على نوبل للسلام إلى الدفاع عن هذه الأقلية.

فرنسا التي تشرفنا

وختاما خصصت "ليبراسيون" الغلاف ل "سيدريك ايرو" المزارع الفرنسي الذي بدأت محاكمته منذ البارحة بسبب مساعدته واستضافته المهاجرين الاريتريين إنها "فرنسا التي تشرفنا" عنونت الصحيفة التي اعتبرت أن "أزمة الهوية لم تقضي على الشعور بالتعاطف مع ضحايا الحروب والفقر الذين يبحثون عن ملجأ لهم في فرنسا".

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.