تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

تيريزا ماي تبدأ سياسة لي الأذرع مع أوروبا والرئيس الصيني نجم منتدى دافوس

سمعي
تيريزا ماي تلقي خطابا حول خروج بريطانيا من السوق الأوروبية، لندن 17-01-2017 (رويترز)

من أبرز اهتمامات الصحف الفرنسية الصادرة اليوم: البريكسيت، تيريزا ماي تُعلن خروج بريطانيا من السوق الأوروبية الموحدة وتبدأ سياسة لي أذرع مع الأوروبيين. وفي منتدى دافوس، الرئيس الصيني يقدم نفسه كحارس للعولمة، وفي ليبيا مخاوف غربية من تحالف المشير حفتر مع روسيا.

إعلان

لماذا اختارت لندن خروجا صارما، تتساءل صحيفة "ليزيكو"؟

قالت اليومية الاقتصادية الفرنسية إن بريطانيا العظمى ستخرج من السوق الأوروبية الموحدة، ولن تكون عضوا في محكمة العدل الأوروبية، وتريد اتفاقاً جمركيا جديداً مع الاتحاد الأوروبي، وحذرت رئيسة الوزراء تريزا ماي الأوروبيين من محاولة معاقبة بلادها بسبب البريكسيت.

وتابعت الصحيفة إن بريطانيا اختارت خروجا صارما وقويا معتبرة أن البريطانيين يفضلون السيطرة على الهجرة، على سوق استهلاكية مفتوحة من 500 مليون نسمة.

التصلّب في الموقف البريطاني لاحظته أيضا صحيفة "لوفيغارو" التي عنونت : تيريزا ماي تُهدد الأوروبيين، واصفة رئيسة الوزراء البريطانية بالمرأة الحديدية وقائلة إن هناك شيئا من مارغريت تاتشر لدى تيريزا ماي.

أما صحيفة "ليبراسيون" فبدت أكثر تشاؤما معتبرة أن الاتحاد الأوروبي في وضع لا يُحسد عليه وعنونت في صفحتها الأولى "الاتحاد الأوروبي بين فكي كماشة"، ما بين كرملن لا يخفي عداءه وبيت أبيض بمجيء ترامب يريد تفكيك الاتحاد الأوروبي، هذا الاتحاد الذي عليه أيضا مواجهة تداعيات خروج بريطانيا.
إنها تحديات تاريخية برأي الصحيفة، التي دعت الأوروبيين الى رص الصفوف إذا ما أرادوا البقاء على قيد الحياة.

الرئيس الصيني نجمُ منتدى دافوس وبدا حارسا للعولمة
رئيسُ القوّة العالمية الثانية: الصين، شي جين بينج، خاطب عن بُعد دونالد ترامب أمام جمهور من كبار رجال الأعمال في منتدى دافوس تنتابهم المخاوف من التهديدات الحمائية التي يلوح بها الرئيس الأمريكي المنتخب، كتبت صحيفة "لوفيغارو".

بينغ، وهو أول رئيس صيني يحضر المنتدى الاقتصادي العالمي في سويسرا- تلاحظ الصحيفة- حذّر من اندلاع حرب تجارية جديدة، مؤكدا أن ذلك لن يكون في مصلحة أي طرف، كما أن الحمائية لن تؤدي إلى أي نتائج، مشددا على أن بلاده لن تخفض سعر صرف عملتها اليوان أو تبدأ حربا تجارية.

الإرهاب: مخاوف فرنسية من عودة الجهاديين
أكثر من 700 فرنسي مدرجةٌ أسماؤهم في لوائح فرنسية للجهاديين في مناطق الحرب في سوريا والعراق، بينهم 250 "مقاتلا" ميدانيا، والكثير من هؤلاء يريد الهرب من جحيم الشام مع اشتداد الخناق ضد تنظيم داعش. وعودتُهم المحتملة تثير مخاوف السلطات الفرنسية، كما تنقل صحيفة "لوفيغارو" مشيرة الى أن الاجتماعات تتوالى منذ أسابيع في إطار عمل دؤوب تقوم به الأمانة العامة للدفاع والسلامة الوطنية، للحيلولة دون تسلل هؤلاء الجهاديين وقيامهم بأعمال إرهابية، وكذلك رفع مستوى اليقظة لمراقبة الخلايا النائمة والذئاب المنفردة.

في ظل غياب غربي، هل تتحول ليبيا الى الفلك الروسي؟
هل يتكرر السيناريو السوري في ليبيا بانفراد روسيا بمستقبل هذا البلد الغارق في الفوضى في ظل غياب أي مبادرات غربية؟ هذه القضية تطرحها صحيفة "لوفيغاور" حيث توقفت عند ما يبدو أنه تحالف عسكري بين المشير خليفة حفتر وروسيا، في إشارة الى الزيارة التي قام بها قائد الجيش الوطني الليبي يوم الجمعة الماضي لحاملة الطائرات الروسية أثناء عبورها من شرق البحر الأبيض المتوسط عائدة الى روسيا، بعد انتهائها من مهمة عسكرية في سوريا.

زيارة حفتر لحاملة الطائرات الروسية التي تخللها رفع لعلميْ البلديْن والنشيديْن الرسميين- تضيف الصحيفة الفرنسية- تلتها مقابلة عبر الفيديو بين حفتر ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، مشيرة الى أن هذا الزيارة وما تحمله من دلالات تزامنت مع أنباء عن إمكانية إنشاء قاعدتين روسيتين في برقة قرب بنغازي وطبرق، لتدريب جيش حفتر.

 

 

 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.