تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

المغرب يعود إلى الاتحاد الافريقي وفوز بنوا آمون يحرج اليسار الفرنسي

سمعي
ملك المغرب محمد السادس ( فرانس24)

بدءا بمسألة قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأخيرة وتداعياتها، إلى فوز بنوا آمون في الانتخابات التمهيدية الفرنسية وما تسبّب به من إحراج داخل صفوف اليسار الفرنسي، إلى انضمام المغرب مجددا إلى الاتحاد الإفريقي بعد غياب طويل، إلى منافع "البريكسيت" على فرنسا في خلق وظائف جديدة، تنوعت أقوال الصحف الفرنسية متناولة مواضيع الساعة المحلية والعالمية.

إعلان

هل سيستطيع بنوا آمون لم شمل اليسار الفرنسي؟
صحيفة ُ "لوفيغارو" اليمينية قالت إن الحزبَ الاشتراكي يجدُ نفسَه اليوم أمام خطرِ الانفجار بعد فوزِ بنوا آمون بترشيح الحزب إلى الانتخابات الرئاسية، والذي نجمَ عنه، بحسب الصحيفة، انضمام بعض الاشتراكيين إلى حملةِ المرشحِ إيمانويل ماكرون.

أمام هذا الانضمام إلى ماكرون، فإن آمون سيكون مجبرا، دوما بحسب "لوفيغارو"، على تعديل أمورٍ أساسية في برنامجهِ الانتخابي كي يستطيع الإبقاء على أولئك الذين يجدون أنفسَهم أقرب إلى برنامج إيمانويل ماكرون.

المغرب يعود إلى الاتحاد الإفريقي بعد غياب 33 عاما
في موقع آخر، توقفت "لوفيغارو" عند موافقة رؤساء دول الاتحاد الافريقي في قمة في أديس أبابا يوم الإثنين، على إعادة عضوية المملكة المغربية إلى الاتحاد الذي غادرته عامَ 1984 احتجاجا على موقف المنظمة من قضيةِ الصحراء الغربية.

ورأت الصحيفة ُ أن المغربَ قامَ بخطوةٍ قد تخففَ من فتيلِ التوترِ حول قضيةِ الصحراء الغربيةِ، بالإعلانِ عن استعدادهِ للجلوسِ على طاولةِ واحدة، في إطار اجتماعات منظمة الاتحاد الإفريقي، مع خُصومِه السياسيين وأبرزهم الجزائر، الدولة الإفريقية العملاقة والراعية الأولى لجبهة البوليساريو، والتي تدعمها أيضا جنوبُ افريقيا. فالمهمة إذاً لن تكون سهلة، تقول "لوفيغارو".

في مصلحةِ مَن يصبُ " البكريسيت"
صحيفة ُ "لوباريزيان" قالت إنه بحسبِ دراسةٍ سابقةٍ من نوعها، منذ تصويتِ البريطانيين على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، فإن "البريكسيت" من الممكن أن يعودَ بالنفع على فرنسا وذلك بخلقِ آلافِ الوظائفِ في هذا البلد.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.