تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

انتخابات الرئاسة الفرنسية: الصحافة تستعيد 1788 والمقصلة رمزية

سمعي
مرشح الرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون، مدينة "تور"، فرنسا (رويترز)

الانتخابات الرئاسية الفرنسية شكلت المادة الأساس للمجلات الصادرة هذا الأسبوع.

إعلان

الحرب على فيون أعلنت
الاسبوعيات الفرنسية ركزت بشكل خاص على تداعيات "بينيلوبي غيت" الفضيحة التي فجرتها مجلة "لو كانار انشينيه" والتي بددت حظوظ مرشح اليمين "فرانسوا فيون" بالفوز بالرئاسة. "الحرب على فيون أعلنت" عنونت "فالور زاكتويال" الغلاف. "دونيه تيليناك" أحد كتاب المجلة دان ما أسماه "أصولية الشفافية" واعتبر أن أثرها على الديمقراطية مدمر.

أجواء شبيهة ب 1793 لكن المصقلة مجازية
"فرانز اوليفيه جيسبير" حيا بالمقابل في افتتاحية "لوبوان" مهنية مجلة "لوكانار انشينيه" لكنه أشار الى "أن فرنسا تسودها حاليا أجواء تذكر بموجة الرعب التي تلت الثورة الفرنسية عام 1793 بفارق وحيد" يقول "جيسبير" هو "أن المقصلة باتت مجازية".

ما السبيل الى إنهاء نظام الامتيازات؟
"لكسبرس" أيضا استحضرت تاريخ الثورة الفرنسية وخصصت الغلاف وملفا كاملا لضرورة انهاء نظام الامتيازات التي ينعم بها ممثلو الشعب. "كأننا نعيش أجواء العام 1788 أي ما قبل الثورة بعام" أشارت افتتاحية "لكسبرس". كاتب المقال "كريستوف باربييه" اعتبر أن الشعب بدأ عملية التنظيف باستطلاعات الرأي التي أطاحت بالرئيس هولاند وكذلك من خلال الانتخابات البدائية التي أقصت الرئيس السابق "نيكولا ساركوزي" ورئيسي الحكومة السابقين "آلان جوبيه" و"مانويل فالس".

ثورة باردة توازي إعدام لويس السادس عشر
"تراجع الرئيس هولاند عن الترشح لولاية ثانية تحت وطأة الرأي العام يوازي" أضاف "باربييه" إعدام الملك لويس السادس عشر. "إنها الثورة الباردة ولا شيء يدعو لإيقافها" أشارت افتتاحية "لكسبرس" التي شككت بالفرضية الشائعة حاليا والقائلة بفوز المرشح المستقل إيمانويل ماكرون.

تشكيك بحظوظ "ماكرون"
"ماكرون المعتدل الصافي والجذاب يشبه "لافاييت" الذي حاول التوفيق بين الآراء والتيارات خلال الثورة الفرنسية، فأيده الشعب في البداية قبل أن ينقلب عليه"، يقول "باربييه" الذي لم يستثني "انهيار ماكرون وحصر المواجهة بمارين لوبن مقابل بنوا هامون أو جان لوك ميلانشون، ما قد يفتح الباب على جميع الاحتمالات بما فيها اشتعال الجمهورية" خلصت "لكسبرس".

هل آن أوان مارين "لوبن"؟
"ماريان" خصصت الغلاف لفرضية فوز مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن بسبب عجز اليمين عن إيجاد مرشح بديل ل "فيون" وعجز اليسار عن توحيد صفوفه وعجز "ماكرون" عن توضيح رؤاه البرامجية.

هل قضى فيون- تارتوف على اليمين الفرنسي؟
"لوبس" تساءلت من جهتها ما إذا كان فيون سوف يقضي على اليمين الفرنسي" فيون الذي ظهر على غلاف "لوبس" بشخصية "تارتوف" مدعي العفة والدين في مسرحية "موليير" الشهيرة.

كامل داوود، المثقف الذي هز العالم
وبعيدا عن الشأن الفرنسي الداخلي، خصصت "لوبوان" الغلاف للكاتب والروائي الجزائري كامل داوود. "كامل داوود، المثقف الذي هز العالم" عنونت "لوبوان" غلافها. المجلة أشارت الى أن مواقف الكاتب الجزائري المتعلقة بالإسلام والديكتاتوريات العربية لاقت صدى عالميا. وقد نشرت "لوبوان" هذا الملف الخاص بكامل داوود بمناسبة صدور كتابه الجديد Mes indépendances الأسبوع المقبل لدى منشورات "آكت سود" الفرنسية.

أدونيس: كامل داوود يُحيي ثورة ال "أنا الذاتية" للفكر والكتابة يحتوي الكتاب على مجموعة من المقالات التي صدرت لكامل داوود في صحيفة "لو كوتيديان دواران" الجزائرية وكذلك في "لوبوان" وال "نيويورك تايمز". وفي الملف الذي أعدته "لوبوان" مقتطفات من كتاب كامل داوود الجديد وحديث مطول وشيق معه إضافة الى مقالات حملت توقيع الإيطالي "روبرتو سافيانو" والتركي "نديم غورسيل" إضافة الى السوري-اللبناني "ادونيس" الذي رأى في كامل داوود أحد الذين "يحيون في قلب الثقافة العربية الإسلامية ثورة أساسية هي ثورة الأنا الذاتية للفكر والكتابة. "

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن