قراءة في الصحف الفرنسية

واشنطن: مصير فلسطين على المحك وماذا بعد استقالة "فلين"؟

سمعي
الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ( رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن

في صحف اليوم متابعة لأزمة تمثيل اليمين في الانتخابات الرئاسية الفرنسية ولمتاعب الإدارة الأميركية الجديدة إضافة للقاء المرتقب اليوم في واشنطن بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

إعلان

صعود حركة شباب التلال

هذا اللقاء جعلت منه "لاكروا" موضوع الغلاف وخصصت له ملفا تضمن تحقيقا من القدس حول تسارع وتيرة التدابير المحفزة لبناء المزيد من المستوطنات منذ تنصيب دونالد ترامب. وفي "لوفيغارو" تحقيق آخر عن "صعود حركة شباب التلال" الاستيطانية.

الاستيطان جعل الرجوع إلى الوراء مستحيلا

إحدى أكثر الناشطات تطرفا "دانيلا فايس" قالت لمراسل الصحيفة "سيريل لوي": "كان إسحاق رابين ينظر إلينا باحتقار ويتوقع زوالنا في السبعينيات من القرن الماضي ولكنه لم يتمكن يوما من تهميشنا" بل على العكس تضيف "لوفيغارو"، "موجة الاستيطان بلغت حدا جعل الرجوع إلى الوراء مستحيلا.

المستوطنون يعولون على دخول "ترامب" البيت الأبيض

37 بالمئة من الإسرائيليين يؤيدون ضم الضفة" تابعت الصحيفة، والمستوطنون "يعولون على دخول ترامب البيت الأبيض للوصول إلى الهدف". "نتنياهو ذاهب إلى واشنطن" تقول "لي زيكو" كي "يتأكد من هامش التحرك لديه في ظل رئيس أمريكي كان قد
أعلن خلال حملته الانتخابية أنه الداعم الأكبر لإسرائيل".

نحو مقاربة أميركية أكثر تقليدية؟

أحد السفراء الأمريكيين السابقين في تل أبيب رجح في حديثه إلى "لوموند" العودة إلى "مقاربة أمريكية أكثر تقليدية". وقد أضافت الصحيفة نقلا عن محلل إسرائيلي أن "هدف واشنطن هو استعادة دور الوسيط الوحيد والوقوف بوجه المسعى الفلسطيني لتدويل النزاع" من هنا تقول "لوموند"، "رفضها لترشيح سلام فياض لمنصب مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا".

بعد استقالة فلين، من الذي سوف يلتحق به؟

وفيما خص تخلي دونالد ترامب عن مستشاره للأمن القومي مايكل فلين، "بعد استقالة فلين، من الذي سوف يلحق به" عنونت "ليبراسيون". "ترامب يتعثر بالملف الروسي" كتبت من جهتها "لوفيغارو" فيما "لوبينيون" كتبت بالخط العريض في صفحتها الأولى "ترامب أو عدم الكفاءة أولا" وقد اعتبرت أن رئاسته "أصابتها الفوضى بعد ثلاثة أسابيع في الحكم فقط وإن السؤال المحوري الذي سوف تسعى جميع التحقيقات للإجابة عليه هو هل كان الرئيس الأمريكي على علم بفحوى أحاديث أحد أقرب مستشاريه مع سفير روسيا". "لوبينيون" خلصت إلى أن "دونالد ترامب بقبوله التخلي عن أكثر مستشاريه وفاء وإثارة للجدل يكون قد أعطى للحزب الجمهوري والغالبية المحافظة في الكونغرس الإشارة إنه بات مستعدا للتعامل معهم".

"الكانار انشينيه" مستمر بتحقيقاته عن "فرانسوا فيون"

وفي الشأن الفرنسي، إنه يوم الأربعاء يوم ال "كانار انشينيه" أي المجلة التي فجرت فضيحة "بينلوبي غايت" والذي تابعت نشر الفضائح المتعلقة بمرشح اليمين فرانسوا فيون واليوم لم تشذ "الكنار" عن القاعدة إذ كشفت عن شبهات حول تهرب ضريبي قام به "تييري سولير" المتحدث باسم فيون الذي هو أيضا وظف زوجته بغير حق.

"فيون" نجح باستيعاب التمرد داخل صفوف حزبه

الأمر لم يمنع مرشح اليمين من "النجاح باستيعاب تمرد داخل صفوف حزبه" كما كتبت "لوفيغارو". "لوباريزيان" من جهتها عنونت عن "سعيه لإيجاد بعض العزاء لدى نيكولا ساركوزي" الذي سيلتقيه اليوم على الغذاء. "لوموند" رأت أن مرشحة اليمين المتطرف "مارين لوبن" هي "المستفيدة الوحيدة" من تشرذم أصوات اليسار واهتزاز مرشح اليمين.

"ماكرون" يشير بأصابع الاتهام إلى روسيا

الصحف خصصت أيضا حيزا لاتهام المرشح المستقل "ايمانويل ماكرون" روسيا بشن حملة للتأثير على فرص فوزه بالرئاسة. "ليبراسيون" اعتبرت أن لا شيء يثبت هذه التهم، فيما "لوباريزيان" أخذتها على محمل الجد.

نداء عشرات الفنانين والمثقفين ضد العنف البوليسي

ودوما على الصعيد الفرنسي، نشرت "ليبراسيون" نداء عشرات الفنانين والمثقفين ضد العنف البوليسي الذي تعرض له الشاب الفرنسي "تيو" والذي تسبب بتظاهرات عنيفة فيما "لوباريزيان" كتبت أن الشرطي المشتبه به كان قد تعرض لفتى آخر.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن