تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

باريس لا تريد استعادة عناصر داعش الفرنسيين الأسرى

سمعي
أسير ينتمي إلى تنظيم داعش في العراق 15-02-2017 ( رويترز)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم خصصت حيزا هاما لزيارة زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن الى لبنان ولكيفية تعامل فرنسا مع التطرف الإسلامي والمجموعات المسلحة.

إعلان
جهاديو داعش الفرنسيين: لا أحد يرغب بهم
"لوموند" أجرت تحقيقا لمعرفة مصير مئات الفرنسيين الذين انضموا الى داعش. لقد اعتقل الكثيرون منهم ومن المرجح أن عدد الواقعين بالأسر سوف يزداد أكثر فأكثر مع تراجع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق. فكيف تتعامل السلطات الفرنسية مع هذا الامر؟ "لوموند" طرحت السؤال على عدد من المسؤولين وخلصت الى أن "باريس لا تريد عودة الجهاديين الفرنسيين الأسرى" كما عنونت المانشيت.
 
مصدر فرنسي: في الواقع نأمل ان يقتلوا كلهم
"المسألة تثير حرجا كبيرا لدى السلطات الفرنسية" تقول "لوموند" إذ أن الملتحقين بداعش يعتبرون أعداء فرنسا كما أعلن وزير الدفاع صراحة. "في الواقع نأمل أن يقتلوا كلهم" نقلت "لوموند" عن مصادر قريبة من السلطة التنفيذية، أشارت أيضا إلى تخوفها من "عودة الذين يسعون لتصدير الحرب الى أوروبا" واعتبرت أن "مصير المقاتلين الرجال لا يهمها بقدر مصير النساء والأطفال".
 
المعارضة السورية: لا أحد يريد استعادة هذه الحثالة
إحدى المجموعات السورية المسلحة التي تحتجز ثلاثة فرنسيين من عناصر داعش وتسعى لمقايضتهم قالت ل "لوموند" إن لا أحد يريد استعادة هذه الحثالة" كما اسمتهم. "لوفيغارو" أيضا خصصت المانشيت لمسألة التطرف الإسلامي إذ نشرت في صدر صفحتها الأولى نتائج تحقيق لمجلس الشيوخ الفرنسي أظهر فشل أساليب معالجة التطرف في المراكز المتخصصة التي أنشأت منذ ثلاثة أعوام في فرنسا. هذا الفشل خلص اليه أيضا زميلنا في إذاعة فرنسا الدولية "دافيد تومسون" في مقابلة نشرتها صحيفة "لاكروا" تزامنا مع إقامة مجلس النواب الفرنسي ندوة حول الإرهاب اليوم.
 
مارين لوبن لم تقنع مستضيفيها في لبنان
زيارة مارين لوبن الى لبنان نالت حيزا من تعليقات الصحف الفرنسية."مارين لوبن لم تقنع مستضيفيها في لبنان" كتبت "لوموند" في معرض حديثها عن الجدل الذي أثاره رفض مرشحة اليمين المتطرف وضع منديل على رأسها لدى وصولها الى دار الفتوى، المرجعية السنية الأعلى في لبنان. الى جانب هذا الجدل ثمة جدل آخر أثارته مارين لوبن بتصريحاتها المؤيدة للرئيس السوري بشار الأسد. "لوبينيون" أشارت الى رد فعل الزعيم الدرزي وليد جنبلاط ورد فعل رئيس حزب الكتائب سامي الجميّل، الأول رأى في الأمر "إهانة للشعبين اللبناني والسوري" والثاني اعتبر أن" مكافحة التطرف لا تكون عبر مساندة الديكتاتوريات".
 
النتائج الكارثية لبرنامج لوبن
في سياق آخر خصصت "لي زيكو" المانشيت للنتائج الكارثية لإحدى أهم نقاط برنامج لوبن الانتخابي أي الخروج من منطقة اليورو، وقالت إن الأسواق المالية متخوفة من إمكانية فوزها في الانتخابات الرئاسية الفرنسية. وفي "لوفيغارو" نقرأ مقالا عن مداهمة مركز حزب مارين لوبن في إطار التحقيق حول الوظائف الوهمية التي اتهمت بها من قبل البرلمان الأوروبي.
 
لوبن ما زالت في الطليعة رغم فضيحة الوظائف الوهمية
"الفضيحة" تقول "لوفيغارو" لم تمنع زعيمة اليمين المتطرف من الاستمرار باحتلال المرتبة الأولى في استطلاعات الرأي التي توقعت نيلها من 27 الى 28 بالمئة من الأصوات في الدورة الأولى من الانتخابات أي بفارق سبعة نقاط مع مرشح اليمين فرنسوا فيون وعشرة نقاط مع المرشح المستقل إيمانويل ماكرون.
 
فيون في المرتبة الثانية للمرة الأولى منذ "بينيلوبي غايت"
واللافت هو حلول فيون في المرتبة الثانية للمرة الأولى منذ إثارة مجلة "لوكانار انشينيه" لقضية الوظيفة الوهمية المفترضة لزوجته هذا فيما من المنتظر أن يحسم زعيم حزب الوسط فرانسوا بايرو في هذا اليوم مسألة ترشحه أم لا لرئاسة الجمهورية الفرنسية.
 
قضية عنف بوليسي جديدة في ضواحي باريس
"ليبراسيون" خصصت الغلاف لقضية عنف بوليسي جديدة تضاف الى قضية "تيو" التي أشعلت الاحياء الفقيرة في فرنسا. الصحيفة كشفت عن تعرض جمال ديب للتعنيف من قبل رجال الشرطة في منطقة "أولني سو بوا" في ضواحي باريس. الاعتداء وقع قرب المكان الذي تم فيه التعرض لتيو تقول "ليبراسيون" التي أشارت في افتتاحيتها الى وجود أزمة ثقة بين الشرطة والشبان من أصول إفريقية ومغاربية. غير أن كاتب المقال اعتبر أن تعاون الشاب مع محققي "ليبراسيون" يظهر أن ثمة أمل بعودة الثقة بمؤسسات الدولة رغم العنف البوليسي. 
 
 

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن