تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

صورة "فيون" تزداد تدنيا لدى الرأي العام الفرنسي

سمعي
فرانسوا فيون خلال تجمع انتخابي في باريس (رويترز 04-03-2017 )

في هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية نتوقف أولا عند تطورات قضية فيون حيث تجتمع اللجنة السياسية لحزب الجمهوريين غدا الاثنين "لتقييم الوضع" وسط مخاوف من تدني حظوظ الحزب في الانتخابات الرئاسية.

إعلان

صحيفة "لوباريزيان" عنونت في صفحتها الأولى في عددها اليوم الأحد: "فيون، لقد بدا العد التنازلي" في إشارة الى اللحظات الأخيرة الحاسمة التي ستحدد مستقبل مرشح اليمين والوسط فرانسوا فيون الذي تلاحقه تهم قضائية تتعلق بوظائف وهمية لعائلته حيث قدم حزبُه "الجمهوريون" الذي يشهد انقساما، موعد اجتماع لجنته السياسية أربعا وعشرين ساعة لتُعقد مساء غد الاثنين "لتقييم الوضع".

يأتي هذا - تتابع اليومية الفرنسية - وسط دعوة العديد من شخصيات اليمين في الأيام الأخيرة فيون الى الانسحاب وافساح المجال لترشح آلان جوبيه الذي كان هزم امامه في الانتخابات التمهيدية، وقد اشترط جوبيه انسحاب فيون تلقائيا.

إلا ان الأمور تزداد تعقيدا في ظل تمسك فيون الذي استنجد مجددا بأنصاره حيث دعاهم الى تجمع كبير اليوم لمساندته في ساحة التروكاديرو في باريس، وحضهم على عدم الخوف وتجاوز الانشقاقات و رفض الدعوات لسحب ترشحه.

جاء هذا - كما تشير صحيفة "لوباريزيان" - خلال اجتماع لفيون أمام أنصاره في اوبرفيلييه شمال باريس عرض خلاله الخطوط العريضة لبرنامجه من بينها خفض الضرائب وانهاء نظام العمل بـ 35 ساعة أسبوعيا.

صورة فيون تزداد تدنيا لدى الرأي العام

هذا ما يؤكده استطلاع للراي تنشره صحيفة "لوجورنال دو ديمانشّ" اليوم حيث تشير الى ان صورة مرشح الجمهوريين فرانسوا فيون تدهورت كثيرا لدى الرأي العام الفرنسي وحتى لدى انصار اليمين بسبب القضية التي باتت تعرف باسم "بينيلوبغيت"، ويؤكد استطلاع معهد ايفوب ان فيون خسر خمس نقاط في الأيام الأخيرة حيث اصبح 28 بالمئة فقط من الفرنسيين يؤيدون ترشحه، وتراجع التأييد له في صفوف اليمين بسبعة عشر نقطة وأصبح بمعدل 53 بالمئة.

ونبقى مع استطلاع الرأي هذا الذي تنشره لوجورنال دو ديمانش حيث تتسع دائرة التاييد لترشح آلان جوبيه رئيس الوزراء الأسبق في حال تخلي فيون، وأشار التقرير الى ان نسبة التأييد لجوبيه لكي يمثل اليمين والوسط في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقبلة بلغت درجة عالية في صفوف الفرنسيين وهي 64 بالمائة، والنسبة أعلى بكثير في صفوف اليمين حيث يأمل 72 بالمئة من أنصار اليمين في ترشح جوبيه.

بينيلوب فيون تُدلي بحديث صحفي لأول مرة منذ تفجّر قضية الوظائف الوهمية المحتملة.

زوجة فيون، بينيلوب التي حملت القضية اسمها حيث يتهم القضاء فيون بانه قام بتوظيف زوجته وابنائه في وظائف وهمية للعمل لصالحه كنائب برلماني، أكدت في مقابلة مع صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" انها أدت "مهام شتى" اثناء عملها كمساعدة رسمية له حين كان نائبا في الجمعية الوطنية، مشيرة الى انها سلمت المحققين وثائق تثبت ذلك.

بينيلوب فيون قالت لزوجها فرانسوا "ان يمضي قدما" رغم الحملة القضائية والإعلامية التي تهدف الى منعه من مواصلة خوض الحملة الانتخابية.

ونختم هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية الصادرة اليوم بالإشارة الى تحقيق واسع تنشره مجلة لوبس حول "الأموال الخفية للنواب الفرنسيين" حيث تشير المجلة الى ما تصفه بالتجاوزات الواسعة للنواب الفرنسيين الذين يلجؤون الى توظيف زوجاتهم وابنائهم واخوانهم كمساعدين برلمانيين بدون شفافية.

وتتحدث مجلة لوبس عن إساءة استعمال المال العام، واستمرار عدد كبير من النواب في اللجوء الى توظيف مقربين منهم رغم الفضائح المتكررة التي ينشرها الاعلام ويلاحقها القضاء.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.