تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

جدل في تركيا حول تجنيس السوريين واستهداف أقباط مصر من قبل تنظيم داعش

سمعي
مخيم للاجئين السوريين في تركيا 18-02-2015 ( يوتيوب:UNHCR )

في هذه الجولة عبر الصحف الفرنسية نتوقف عند الجدل حول تجنيس السوريين في تركيا، وعند فرار الاقباط في العريش من جحيم "داعش"، وعند الانفتاح المحتشم في السعودية على الغناء والترفيه.

إعلان

 

في صحيفة "لوفيغارو" هذا الصباح موضوع مثير للجدل في تركيا يتعلق بقضية تجنيس السوريين، حيث تقول اليومية إن تركيا أجلت منذ سنوات النقاش حول هذا الموضوع، وإن السلطة السياسية حاولت حتى الأشهر الأخيرة الماضية تجنب الخوض في تشعباته.
 
وتتساءل لوفيغارو: ما مصير السوريين الذين استقبلتهم تركيا فعدد كبير منهم لن يعود إلى سوريا الغارقة في حرب مدمرة منذ ست سنوات؟ ما مصير ما يقرب من ثلاثة ملايين جار سوري منحتهم الحكومة التركية منذ بداية الحرب "حماية مؤقتة "، معتقدة أن الحرب ستكون مؤقتة أيضا؟
 
وتتابع لوفيغارو أن نظام الحماية المؤقتة الذي اعتمدته الحكومة التركية للتعامل مع الزيادة الكبيرة والمفاجئة لأعداد اللاجئين الذين يعبرون الحدود يضمن الإقامة غير المحدودة في تركيا، وحماية من الإعادة القسرية، وتوفير خدمات الاستقبال ومعالجة الاحتياجات الأساسية الفورية.
 
ومنذ عام 2011، تُقدَّم المساعدات للسوريين بشكل منتظم داخل المخيمات، أما بالنسبة لمن هم خارجها، فتقدم المساعدة على أسس خاصة، باستثناء الحصول على الرعاية الصحية والطبية العامة، الا أن قضية الحماية المؤقتة- برأي الصحيفة- تطرح مشكلة، فالسوريون في تركيا هم "ضيوف" كما تقول أنقرة، وهذا يحرمهم من صفة لاجئ بالمعنى الحقوقي للكلمة وما يترتب عليها من حقوق.
 
وتخلص الصحيفة الى أن المعارضة التركية، ترى أن تسهيل إجراءات منح الجنسية التركية للسوريين الراغبين فيها كما أكد الرئيس التركي رجب طيب أروغان، يدخل ضمن سعيه للحصول على مليون ونصف مليون صوت إضافي كي يتمكن من تعديل الدستور وتحويل النظام من برلماني إلى رئاسي، واعتبرت المعارضة أن إردوغان يريد توطين اللاجئين السوريين في الولايات ذات الأغلبية الكردية والعلوية ما يعني القيام بعمليات تغيير ديموغرافية في تلك المناطق.
 
تنظيم "داعش" حوّل حياة الاقباط في سيناء الى جحيم
نزوح الاقباط من سيناء يتواصل بسبب تعرضهم لسلسلة اعتداءات في هذه المنطقة التي ينشط فيها تنظيم الدولة الإسلامية، صحيفة "ليبراسيون" تتطرق الى معاناة هؤلاء الاقباط حيث يقول موفد الصحيفة الخاص الى سيناء اريك لافيرن إن اضطهاد المسيحيين الاقباط يتواصل حيث يضاعف الجهاديون في شمال سيناء الاعتداءات ضد هؤلاء ما دفعهم الى الفرار الى الاسماعيلية التي تتدفق عليها عشرات العائلات يوميا هربا من جحيم "داعش" واللجوء في كنيستها.
 
وتشير الصحيفة الى تزايد نسق الاعتداءات ضد الاقباط بعد نشر تنظيم الدولة الاسلامية شريط فيديو توعد فيه باستهدافهم، مُذكرة بأن الاقباط يشكلون نحو 10 بالمئة من سكان مصر ال92 مليونا.
 
انفتاح محتشم في السعودية على الغناء والترفيه
برأي صحيفة "لاكروا" التي تقول إن المطرب الأكثر شعبية في السعودية محمد عبده من المفترض أن يُقيم حفلا غنائيا في العاصمة الرياض مساء الخميس، هو الأول له منذ أكثر من عشرين عاما.
 
هذا الفنان الذي يُطرب بصوته وإيقاعاته الملايين من المحبين في الداخل والخارج من لبنان الى المغرب- تضيف الصحيفة- لم يظهر في أي حفل في العاصمة السعودية منذ أربعة وعشرين عاما، مشيرة الى ضغوط علماء الدين الوهابيين الذين وصفتهم بالأوصياء على تطبيق صارم ومتشدد للإسلام حيث يدينون الموسيقى وخاصة الحفلات والسينما والمسرح ويرون أنها تحث على الخطأ والفساد.   

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن