40% من الفرنسيين لا يعرفون بعد من سينتخبون

رويترز

إشكاليات حملة الانتخابات الرئاسية في فرنسا تصدرت اخبار الصحف الصادرة اليوم.

إعلان

ازمة "غويانا" قد تنعكس على الانتخابات الرئاسية في فرنسا

بدءا من حركة الاحتجاجات التي عمت غويانا الفرنسية. "الازمة قد تؤثر على الانتخابات الرئاسية" كتبت "لوبينيون". "يكفي ان يسقط قتيل واحد او ان تندلع اضطرابات كي تزداد حظوظ مرشحة اليمين المتطرف" نقلت "لوبينيون" عن أحد مستشاري الحكومة.

"لاكروا" خصصت الغلاف ل "أسباب الغضب في هذا الإقليم الفرنسي في أميركا الجنوبية" بعد ان شهد البارحة اول يوم من اضراب عام مفتوح، على خلفية ارتفاع البطالة والجريمة والاضطرابات. ويتوقع توجه بعثة وزارية الى غويانا قبل نهاية الأسبوع لمعالجة الوضع. "لوفيغارو" اشارت الى وجوب الإسراع بإرسال هذه البعثة لأن التلكؤ قد يفاقم الوضع كما قالت فيما "لوموند" اعتبرت ان قيام عناصر نقابة "ال500 اخ" بإرتداء الأقنعة غير مقبول مشيرة الى ان الكشف عن الوجوه ضروري لإقامة الحوار مع مبعوثي باريس".

الناخب الفرنسي: تردد وغضب واتجاه نحو المقاطعة

وبالعودة الى حملة الانتخابات الرئاسية، كرست "لوبينيون" المانشيت لمزاج الناخب الفرنسي. هذا المزاج يطغي عليه "التردد والغضب واتجاه نحو المقاطعة" بحسب "لوبينيون" التي كشفت ان أربعين بالمئة من الفرنسيين لا يعرفون بعد من سينتخبون لا بل إذا ما كانوا سيقترعون أصلا، ما يعد سابقة في فرنسا قبل شهر من موعد الانتخابات" تقول "لوبينيون".

40% من الفرنسيين مستعدون للإدلاء بورقة بيضاء

الدراسة التي أجراها معهد "ايفوب" وخصصت لها "لوبينيون" المانشيت تشير أيضا الى ان أربعين بالمئة من الفرنسيين مستعدون للإدلاء بورقة بيضاء لو كان الامر يسمح لهم، إذا ما بلغ حدا معينا، بإلغاء نتائج الانتخابات. أي إذا ما إذا كان ثمة قانون يسمح بالاعتراف بالأوراق البيضاء كتعبير على إرادة سياسية وهو ما يناضل من اجله أكثر من مئتي ألف فرنسي وقعوا عريضة تدعو الى الامر.

"بينيلوب فيون" تمثل اليوم

الفضائح المالية عادت اليوم أيضا الى الواجهة فاليوم هو موعد مثول "بينيلوب فيون" زوجة مرشح اليمين امام المحققين في قضية الاشتباه بتلقيها أموالا عامة وخاصة لقاء وظائف وهمية مفترضة. "لوباريزيان" خصصت الغلاف لسر هذه السيدة الغامضة التي بقيت حتى الآن بعيدة عن الأضواء.

"فيون" والمكتب السري"

وقد نشرت "لوباريزيان" أيضا مقالا عن استراتيجية زوجها فرانسوا فيون الذي اختار المضي قدما بترشحه رغم ملاحقته قضائيا وكما اختار أيضا الهجوم المضاد من خلال اتهامه الرئيس الفرنسي بالوقوف وراء التسريبات التي أدت الى متاعبه القضائية. "لوفيغارو" لم تستبعد مثل هذا الامر في افتتاحيتها واعتبرت ان على القضاء التحرك في هذه المسألة أيضا."ليبراسيون" اعتبرت من جهتها ان لا أساس للادعاء بوجود مكتب سري يديره الرئيس من اجل الإساءة الى خصومه.

هل ينجح "ماكرون" بتشكيل غالبية حاكمة؟

ودوما فيما خص الحملة الانتخابية عرضت "لي زيكو" و"لوبينيون" لاختلاف وجهات النظر بين كافة المرشحين حول المسألة الأوروبية فيما تساءلت "لي زيكو" عن إمكانية نجاح "ايمانويل ماكرون" المرشح الاوفر حظا بحسب استطلاعات الرأي بتشكيل غالبية حاكمة على غرار ما فعل الجنرال دي غول عام 1958.

عن حظوظ الانتهاء من الصراع السني-الشيعي

وبعيدا عن المشهد الانتخابي الفرنسي تساءلت "لوفيغارو" عن
حظوظ الانتهاء من الصراع القائم حاليا بين السنة والشيعة. كاتب المقال "رينو جيرار" أشار الى ان "الإمبراطورية العثمانية وبريطانيا العظمى قاما بتأجيج الصراعات بين مذهبين نجحا بالعيش بسلام جنبا الى جنب منذ القرن السابع إلا ان القومية العربية تمكنت من إزالة الخلافات" تابع "جيرار" الذي أشار في هذا المجال الى اخلاص شيعة العراق لوطنهم رغم العلاقة مع قم الإيرانية طوال سنوات الحرب بين إيران والعراق. "احتلال العراق ساهم عن غير قصد" بحسب "جيرار"، بإعادة احياء الفتنة التي لا أسس أيديولوجية عميقة لها والتي سوف تنتهي خلصت "لوفيغارو" ما ان "تقرر طهران والرياض التفريق ما بين الشأنين السياسي والديني".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم