تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

غضب الريف المغربي ورحلة شقاء المهاجرين العابرين للبحر المتوسط

سمعي
متظاهرون مغاربة (رويترز)

نستهلّ جولتنا في الصحف الفرنسية بصحيفة "ليبراسيون" التي تابعت الاحتجاجات في الريف المغربي، حيث كتبت في مقال بعنوان: "غضب الريف: الهوّة تتسع بين مغربيْن".

إعلان

قالت الصحيفة إن الوفاة المؤلمة لمحسن فكري بائع السمك الذي قُتل طحنا داخل شاحنة لجمع النفايات يوم 28 من أكتوبر تشرين الأول الماضي بينما كان يحاول منع اتلاف بضاعته المتمثلة في 500 كلغ من السمك بعد أن حجزتها الشرطة بدعوى أنها بضاعة غير مرخّصة، هذه الوفاة المؤلمة لبائع السمك كانت الشرارة لانطلاق تظاهرات سلمية في مدينة الحسيمة ضد الاستبداد والفساد والبطالة والفقر.

وتابعت الصحيفة أن هذه المظاهرات تتواصل الآن لنفس الأسباب وأيضا بسبب القمع بعد اعتقال حوالي ثلاثين من قادة "الحراك" في الأيام الماضية من بينهم القيادي ناصر الزفزافي.

وقد استعانت "ليبيراسيون" بالباحث المختص في الشؤون المغربية في جامعة باريس الأولى بيير فرميرين Pierre Vermeren، الذي يشرح أصول هذه الثورة في الريف المغربي.

أكثر من 10 آلاف مهاجر تم انقاذهم الأسبوع الماضي في البحر الأبيض المتوسط

صحيفة "لا كروا" اهتمت بهذا الموضوع في مقال بعنوان: "معاناة الناجين من البحر المُتوسط متواصلة" قائلة إن أكثر من عشرة آلاف مهاجر تم إنقاذهم الأسبوع الماضي عندما كانوا يُحاولون العبور إلى أوروبا وقد قضى 58 مهاجرا غرقا وسُجّل أكثر من مائة في عداد المفقودين.

وأشارت الصحيفة إلى أن معظم هؤلاء المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء ويعبرون عبر ليبيا، مضيفة بأن عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا عبر إيطاليا بلغ 60 ألفا في 2017، ثم يتوزعون في عدد من البلدان الأوربية حيث تتواصل مسيرتهم الشاقة في محاولة للحصول على اللجوء.

وقالت "لاكروا" إن 1700 مهاجر بينهم نساء وأطفال قضوا غرقا منذ بداية هذا العام.

ولاحظت الصحيفة بأن التعاون مع ليبيا باعتبارها قاعدة خلفية لإرسال المهاجرين إلى أوروبا ليس سهلا في ظلّ ضعف حكومة الوفاق الوطني.

في فرنسا، الحكومة الفتية تواجه أولى الصعوبات، الوزير ريشار فيران المقرّب من ماكرون متهم بالمحسوبية

بعد أسبوع من اتهام صحيفة (لوكانار أونشيني) الساخرة، وزير تماسك الأقاليم ريشار فيران، بالمحسوبية حول صفقة عقارية تعود إلى عام 2011، وذلك بعد أسبوع من تعيينه في الحكومة الجديدة وفي الوقت الذي أكد فيه الرئيس إيمانويل ماكرون أولوية إعلاء أخلاقيات العمل العام، تتواصل تطورات هذه القضية.

ويُعد ريشار فيران من أبرز المقرّبين من ماكرون، حيث كان من أوائل المساندين له خلال سباقه نحو الإليزيه، وأصبحت قضيته محلّ اهتمام الصحف حيث أجرت صحيفة "لومند" تحقيقا حول ما تصفه بالمحسوبية والخلط بين المصالح العامة والخاصة عندما كان رئيسًا لهيئة تأمين صحي في منطقة بريتاني (شمال فرنسا) خلال الفترة من 1998-2012 حيث قدم مزايا عقود لمقرّبين منه من بينهم زوجته السابقة.

بدورها صحيفة "لوباريزيان" تابعت هذه القضية قائلة إن رئيس الوزراء الفرنسي أدوار فيليب ورئيس الدولة متمسكان بالوزير فيران طالما لم يوجه له القضاء أي تهمة.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.