تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

رعب كيميائي في سوريا وتساؤلات عن المنطق وراء هذا الهجوم

سمعي
مواطن سوري يحمل ابنه الميت جراء قصف بالغازات السامة (رويترز)
إعداد : نجوى أبو الحسن

مقتل العشرات بالغازات السامة في خان شيخون أعاد أخبار سوريا إلى واجهة الصحف الفرنسية الصادرة اليوم.

إعلان

الليل السوري يبدو وكأن لا نهاية له

"لوفيغارو" خصّصت المانشيت ل "الرعب الكيميائي في سوريا" كما قالت. " الليل السوري يبدو وكأن لا نهاية له"أضافت الصحيفة في افتتاحيتها. "الصور التي لا تحتمل ما زالت تصدّر عن أرض دمرتها سنوات النزاع الست، صور جثث أطفال الهامدة، وأجسادهم التي لا تحمل أثرا لجراح. رعب لا مبرّر له" تابعت "لوفيغارو"، "حتى بالنسبة للعاملين على تبرير كلّ شيء."

تقارب بين واشنطن وموسكو

كاتب الافتتاحية "آرنو دو لاغرانج" عجز بتفسير "منطق هذا الفعل فيما لو ثبتت مسؤولية الطيران السوري فرحيل بشار الأسد" تابع "لاغرانج" "لم يعد أولوية وبات بقاءه في الحكم حتى انتهاء مدة رئاسته واردا، ما يستشف منه تقاربا بين واشنطن وموسكو: بوتين يدع ترامب يطلق معركة الرقة ضد داعش بقوى كردية وعربية في جزء منها وبالمقابل" تقول "لوفيغارو"، "يستمر الروس بإدارة سوريا المفيدة وبحماية دمشق."

منطق الأسوأ

"إلاّ أن الاتفاق الضمني يفترض" كتب "لاغرانج"، "قيام موسكو وطهران بالحدّ من انجراف الأسد وإبقاءه تحت السيطرة. فهل تخلو هذه الفظاعة الإضافية من المنطق؟" سألت افتتاحية "لوفيغارو" التي خلُصت إلى وجود منطق لهذا الفعل منطق الأسوأ الذي يدفع بعض اللاعبين إلى الاعتقاد أن الفوضى هي حليفهم الأفضل فوضى لا تهزم ويُستعان بها إلى ما لا نهاية" بحسب "لوفيغارو".

الرئيس الأسد يختبر الإدارة الأمريكية الجديدة

"لاكروا" و "ليبراسيون" خصّصتا أيضا افتتاحيتهما للتطوّرات في سوريا. "جان-كريستوف بلوكان" حاول في صحيفة "لاكروا" أن يتبيّن هدف الهجوم الكيميائي على خان شيخون. "الهدف الأول هو بالطبع ترويع الأهالي ودفعهم للرّحيل عن مدينة قد تتعرّض يوما لهجوم" يقول "بلوكان" الذي يشير إلى "هدف آخر قد يكون اختبار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: إن لم يجعل من السلاح الكيميائي خطا أحمر يستوجب الرد، يتعزز موقع بشار الأسد". "هذه الحسابات مخيفة إذا ما كانت على حساب الأرواح البشرية" تابعت افتتاحية "لاكروا" التي خلصت إلى أن بشار الأسد، المستفيد من ميزان القوى لا يبدي استعدادا للانفتاح والحوار وأنه يريد أن يستمر بالحكم حتى لو لم يبقى في سوريا حجر على حجر."

إعادة اعمار وهمية في بروكسيل وتدمير فعلي في سوريا

صحيفة "ليبراسيون" من جهتها وفي افتتاحية حملت عنوان "إعادة اعمار وهمية في بروكسيل وتدمير فعلي على الأرض في سوريا" أشارت إلى أن الهجوم الكيميائي جرى في اليوم الذي افتتح فيه مؤتمر إعادة اعمار سوريا في بروكسيل. هذا المؤتمر موضع جدل قالت كاتبة المقال هالة قضماني التي ذكرت بتحفّظ ثمانين منظمة غير حكومية سورية ترى في المؤتمر تمويلا لا وجوب له لمشاريع النظام السوري طالما أنه لم يتم التوافق على حلّ انتقالي جامع وقد خلُصت قضماني إلى أن هذا المؤتمر والتراجع الأمريكي عن طرح مسألة مصير بشار الأسد جدّد رخصة القتل التي لديه".

هل يؤدي الهجوم الكيميائي إلى تغيير المعادلة؟

ويبقى أن نشير دوما فيما خصّ الملف السوري إلى نشر "لوفيغارو" مقالين تحليليين ل "جورج مالبرونو" في عددها الصادر اليوم واحد عن تحديات معركة الرقة وآخر عن معركة دير الزور. وقد اعتبر "مالبرونو" إنه يمكن للهجوم الكيميائي المنسوب إلى دمشق أن يغير المعادلة ويحث واشنطن على الاستعانة بالقوى الكردية والعربية التابعة لها من أجل إخراج الرئيس السوري بعد أن أبدت استعدادا للتعامل معه.

المرشّحون الصغار إلى الواجهة

الملف السوري لم يغيّب الشأن الفرنسي الداخلي الذي شهد أول مناظرة تلفزيونية جمعت كامل المرشّحين لرئاسة الجمهورية. المرشّحون الصغار الذي شاركوا بالنقاش لأول مرّة كسّروا نمط المناظرات التلفزيونية قالت "ليبراسيون".

تخوّف من بلوغ الممتنعين عن التصويت أرقاما قياسية

"لوباريزيان" احتسبت الرابحين والخاسرين بعيد المناظرة التي شهدت مجادلات حادة ورأت أن أداء المرشّح الأوفر حظا بحسب استطلاعات الراي ايمانويل ماكرون كان الأفضل. لي زيكو خصّصت من جهتها المانشيت لخطر بلوغ الممتنعين عن التصويت أرقاما قياسية فيما "لوموند" ركّزت على المخاوف التي تثيرها الانتخابات الرئاسية في فرنسا لدى الاتحاد الأوروبي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.