قراءة في الصحف الفرنسية

مسيحيو الشرق نزيف ديمغرافي وديمقراطية على المحك

سمعي
رويترز

إشكاليات الانتخابات الرئاسية الفرنسية تصدرت صحف اليوم الى جانب مصير مسيحيي الشرق بعد التفجيرين اللذين استهدفا اقباط مصر.

إعلان

درب آلام مسيحيي الشرق الأوسط

إنه "درب الآلام" كما عنونت "لوفيغارو" افتتاحيتها. كاتب المقال "آرنو دولاغرانج" أشار الى ان "التفجيرين ما هما الا تعبير دام ومروع عن قمع متفش في مصر وتخللته مئات الاعتداءات خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة. لكن المشكلة لا تنحصر بمصر" يضيف "لاغرانج" بل هي تطال "مجمل مسيحيي الشرق المهددين بالاختفاء والذين باتوا يشكلون ما بين اثنين وثلاثة بالمئة من السكان بعدما كانت اعدادهم تفوق العشرين بالمئة منهم قبل الحرب العالمية الأولى" قال "لاغرانج".

نزيف ديمغرافي لن يتوقف

"النزف الديمغرافي لن يتوقف" أشار الكاتب في "لوفيغارو" وذلك بسبب حالة عدم الاستقرار والتهديد الإرهابي والتعصب الديني وتفكك النسيج الاجتماعي والاقتصادي". وقد لفت "لاغرانج" في افتتاحية "لوفيغارو" الى ان مسيحيي الشرق ليسوا رواسب الحقبة الاستعمارية بل هم السكان الأصليون للشرق الأوسط.

فيما هو ابعد من مصير مسيحيي الشرق

"مصيرهم يطرح مسألة الأقليات في المنطقة ومسألة دوام او موت الرجاء الإنساني والديمقراطي فيها" خلص "لاغرانج" في "لوفيغارو" التي نشرت في صدر صفحتها الأولى صورة للنساء المنتحبات وقد عنونت "مسيحيو مصر المستهدفين من قبل داعش يبكون امواتهم".

شكوى مسيحيي مصر من التمييز

"لاكروا" أيضا خصصت الغلاف وملفا كاملا لمعاناة مسيحيي الشرق. الصحيفة الكاثوليكية استعرضت احوال المسيحيين في مجمل بلدان الشرق الأوسط في مصر بداية حيث يشكون من التمييز وكذلك في العراق الذي شهد هذا العام استعادة بعض المدن والبلدات من تنظيم داعش دون ان يعني الامر عودة الطمأنينة تقول "لاكروا".

في سوريا، خوف من الأسوأ

"مسيحيو سوريا يخشون الأسوأ فيما لو سقط النظام" كتبت أيضا الصحيفة التي اشارت الى حالة الترقب لدى مسيحيي لبنان بالرغم من تميزهم عن باقي مسيحيي المنطقة وحفاظهم على موقعهم السياسي والاقتصادي. لبنان حضر أيضا على صفحات "ليبراسيون" من خلال تحقيق حول ازمة النفايات
المستفحلة.

سيناريو الأسوأ: بقاء "لوبن" و"ميلانشون" في السباق

وبالعودة الى الشأن الفرنسي، عكست الصحف أجواء التردد والقلق السائدة قبل اقل من أسبوعين من موعد الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية. في ظل الغموض غير المسبوق المحيط بهذه الانتخابات خصصت "لي زيكو" المانشيت للسيناريو الأسود كما قالت وهو ذلك المتمثل باقتصار السباق في الدورة الثانية على مرشحي اليمين واليسار المتطرف "مارين لوبن" و "جان-لوك ميلانشون" بعد البروز المفاجئ لهذا الأخير ومزاحمته مرشح اليمين "فرانسوا فيون" على المرتبة الثالثة بعدما كان في المرتبة الخامسة بحسب آخر استطلاعات للرأي.

تخوف الأسواق من دينامية "ميلانشون"

الأسواق المالية الفرنسية متخوفة من الدينامية التي استفاد منها "ميلانشون" تقول "لي زيكو" وكذلك "لوبينيون" التي خصصت له مقالا حمل عنوان احدى أغاني فريق البيتلز Back in the USSR او العودة الى الاتحاد السوفييتي, وفيه تعداد لبعض طموحات المرشح ميلانشون ومنها تخفيض ساعات العمل وسن التقاعد وزيادة الحد الأدنى للأجور والعطل إضافة الى منع تسريح الموظفين من العمل عدا عن رفع سقف الضريبة الى تسعين بالمئة على المداخيل التي تفوق الاربعمئة الف يورو.

هواجس مدراء الاستخبارات الفرنسية من فوز "لوبن"

"لوموند" التي خصصت الغلاف لحالة التردد غير المسبوقة بين الناخبين نشرت مقالا عن هواجس مدراء الاستخبارات الفرنسية في حال فوز مرشحة اليمين المتطرف ملوحة الى امكان اللجوؤ الى ما يشبه العصيان من اجل انقاذ الدولة.

تردد قبل القفز الى المجهول

استعرضت "لوباريزيان" في افتتاحيتها المرشحين الاوفر حظا الذين باتو أربعة: تطرف جان لوك ميلانشون ومارين لوبن يخيف الناخب قالت "لوباريزيان" وكذلك قلة خبرة ايمانويل ماكرون فيما صفاقة "فرانسوا فيون" تدعو للإستياء. "كي تنتخب عام 2017 عليك ان تتحلى بروح المغامرة فلا عجب ان يتردد الناخب في اختيار مظلته او الباراشوت قبل القفز الى المجهول" خلصت "لوباريزيان" افتتاحيتها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن