تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

صحف فرنسا: الإرهاب يضرب مجددا قلب باريس ورجال الأمن يدفعون الثمن باهظاً

سمعي
الشرطة الفرنسية تضرب طوقا أمنيا في الشانزليزيه بعد الحادث الإرهابي 20-04-2017 (رويترز)

قراءة نخصصها لاهتمامات الصحف الفرنسية بالاعتداء الذي وقع مساء الخميس 20 أبريل-نيسان 2017 في جادة الشانزليزيه وأدى إلى مقتل شرطي فرنسي وجرح اثنين آخرين ومقتل المهاجم. معظم الصحف الفرنسية تناولت الخبر على مواقعها الإلكترونية لأن النسخة الورقية كانت قد ذهبت للطباعة.

إعلان

لوفيغارو عنونت صفحتها الأولى: الإرهاب يضرب مجددا قلب باريس. كريستوف كورنوفان وصف العملية في مقاله بالبربرية، وجاءت هذه العملية بعد إحباط ما لا يقل عن عشرين محاولة لتنفيذ عملية إرهابية منذ مطلع 2016، يقول الكاتب.

وفي مقال آخر دائما من لوفيغارو، نقرأ عنوان: الثمن الباهظ الذي دفعه رجال الأمن منذ عام 2012.

ويعود كاتب المقال جان مارك لوكلير إلى سلسلة الهجمات التي ضربت رجال الأمن في فرنسا، حيث يقول إن الحكاية بدأت في مارس 2012 عندما قتل محمد مراح ثلاثة من رجال الجيش، اثنان منهم مسلمان.

وفي السابع من يناير 2015 بعد دقائق فقط من تنفيذ عملية شارلي إيبدو، أحد الإخوة كواشي أردى الشرطي أحمد مرابط قتيلاً، وهو مسلم أيضاً.

وفي اليوم الموالي لعملية شارلي إيبدو، الشرطية كلاريسا جان فيليب تقتل على يد أمادي كوليبالي في "مونروج" في ضواحي باريس.

وفي 13 حزيران 2016، يقول لوكلير، ضاحية "ليزفلين" الباريسية تشهد مقتل الشرطي جان باتيست سلفان وصديقته الشرطية جيسيكا شنيدر بالسلاح الأبيض على يد العروسي عبد الله.
وفي صحيفة ليبراسيون مقال بعنوان: عملية الشانزليزيه تطغى على المناظرة التلفزيونية بين مرشحي الرئاسة الفرنسية، أما "ليزيكو" فعنونت: فرنسا في مواجهة أقصى اليمين وأقصى اليسار.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.