تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

رهانات لوبن وماكرون الرئاسية في الدورة الثانية للانتخابات الفرنسية

سمعي
مرشحا الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية: ماكرون ولوبن

بين الدورة الأولى التي انتهت والثانية في السابع من أيار-مايو للانتخابات الرئاسية الفرنسية، تتوالى المواقف وتنشط مؤسسات استطلاعات الرأي.

إعلان

تطالعنا صحيفة لوموند اليوم بأن هذه الانتخابات عززت مواقع حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف. شعبية هذا الحزب هي الأقوى في 47 من المناطق الفرنسية، فيما تتعزز في مناطق أخرى أيضاً مثل كورسيكا والنورماندي.

وتتوقع الصحيفة أن يبلغ عدد مقاعد النواب أعضاء حزب الجبهة الوطنية في البرلمان الفرنسي إثر انتخابات حزيران- يونيو المقبل، نحو مائة نائب.

لوفيغارو من جهتها تحاول قراءة استراتيجية إيمانويل ماكرون في التحضير ليوم الحسم في السابع من أيار-مايو المقبل.

ماكرون الباحث عن غالبية تتخطى حركته "ماضون إلى الامام" وتتخطى أيضاً الحزب الاشتراكي، يريد أن يستقطب شخصيات من حزب "الجمهوريين" اليميني المحافظ في إطار أن يعرض عليهم تسلم حقائب وزارية.

وترى الصحيفة أن عدداً كبيراً من أعضاء الحزب الاشتراكي هم حالياً تحت جناحه وهدفه الآن أن يكون الحال ذاته مع اليمين المحافظ.

مع اليمين وأيضاً مع اليسار، هذه باختصار استراتيجية إيمانويل ماكرون في سعيه لتشكيل غالبية مستقبلاً في حال فوزه في الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية.

في السياق ذاته يأتي كلام ليبراسيون الذي جاء فيه أنه إذا أراد إيمانويل ماكرون أن يحظى بجمع حشد ضد مارين لوبان، فعليه أن يبذل جهوداً لإقناع من هم خارج دائرته.

مواضيع أخرى تناولتها الصحف الفرنسية تخص العالم العربي.

في السعودية "معالجة التطرف بالسلفية"
عنوان عريض لتقرير أفردت له ليبراسيون صفحتان من توقيع هالا قضماني يتناول الجهود التي تبذلها السعودية لمحاربة الإرهاب.

تقول الصحيفة إن السلطات السعودية لا توفر الوسائل لوضع نهاية للتطرف الإسلامي، وإنه عبر تدريس الشريعة ينجح المدرسون بتغيير معتقدات التطرف لدى الجهاديين التائبين.

ومن هنا كان عنوان المقال: " في السعودية معالجة التطرف بالسلفية " إذ يبرز التقرير أنه بالإضافة إلى تدريس الشريعة، فإن برنامج نبذ التطرف يتضمن أيضاً محترفات للرسم ورياضة ومتابعة نفسية اجتماعية.

هالا قضماني تعرض بالتفصيل طبيعة هذا المكان الذي يبعد نحو عشرين كيلومتراً عن العاصمة الرياض والذي يمكن أن يبقى فيه التائبون نحو عام كامل.

المكان يشبه مقر إقامة لطلبة جامعة أمريكية كبيرة أو منطقة سياحية ويتضمن ملاعب رياضية ومسبحاً أولمبياً، وقاعات رياضة بدنية، وطاولات البيبي فوت، ومحترفات رسم، وعدة مطاعم، وخدمات شخصية وحدائق مزهرة تحيط بالبيوت المتنقلة. وقد سكن في الواحدة منها اثنان أو ثلاثة من التائبين الذين كانوا ينتمون إلى القاعدة أو تنظيم داعش.

ويقول مدير المركز ناصر المطيري: فهمنا أن كل مجتمعنا مهدد، وكان علينا أن نعدّ هذا البرنامج المكلِف لاستعادة أولادنا الذين انحرفوا.

إسرائيل: الأذن الصماء تجاه إضراب المعتقلين الفلسطينيين عن الطعام في يومه الثامن
إسرائيل في مأزق إزاء هذا التحرك، تقول صحيفة لوموند، التي تعتبر أن التفاوض مع الأسرى الفلسطينيين يمكن أن ترى فيه إسرائيل إضعافاً لها. وإن تبنت إسرائيل المواجهة العسكرية فسيكون هذا بمثابة تصعيد دراماتيكي الرهانات مع اقتراب الذكرى الخمسين للاحتلال في بداية شهر حزيران- يونيو، تقول الصحيفة.

وتنقل لوموند لاحقاً ما تذكره منظمة العفو الدولية قبل أيام من بدء حركة الإضراب، من أن السياسة الإسرائيلية المطبقة منذ عقود تتمثل باعتقال فلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة في سجون داخل إسرائيل ومنع الزيارات العائلية المنتظمة لهم وأن هذا هو انتهاك للحقوق الدولية.

 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.