تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحف الفرنسية

لوبن: ديماغوجية استعراضية والجبهة المضادة لها تتفسخ

سمعي
مارين لوبن مع عمّال مصنع ويرلبول، بلدة أميان 26-04-2017 (رويترز)

صحف اليوم خصصت حيزا هاما لمعركة الانتخابات الرئاسية في فرنسا الى جانب ملفات الشرق الأوسط الملتهبة من سوريا الى العراق واليمن.

إعلان

الحرب أعلنت بين "لوبن" و"ماكرون"
قراءتنا للصحف الفرنسية الصادرة اليوم نبدأها من حادثة أثارت الكثير من التعليقات وأظهرت أن "الحرب أعلنت" بين مرشحة اليمين المتطرف "مارين لوبن" ومرشح الوسط "ايمانويل ماكرون" كما عنونت "ليبراسيون" الغلاف. وفي التفاصيل أن "ماكرون" التقى مندوبين نقابيين يمثلون عمال مصنع "ويرلبول" في مدينة "آميان" الفرنسية بعد أن بات مهددا بالإقفال وبانتقال أعماله الى بولندا. فما كان من "لوبن" الا أن تحدته وفاجأت الجميع بزيارتها موقع المصنع نفسه حيث التقت العمال ما اضطر "ماكرون" الى حذو حذوها.

عشر دقائق من السلفي يقابلها ساعة من النقاش المحتدم
والنتيجة منازلة غير مباشرة تحت أنظار الكاميرات. "لوران جوفران" مدير تحرير "ليبراسيون" اختصر الواقعة كالآتي من جهة "عشر دقائق من السلفي مع الموظفين" قامت بها "مارين لوبن" وسط تصفيق الحاضرين ومن جهة أخرى "ساعة من النقاش المحتدم أجراه "ماكرون" وكان قد بدأ بصرخات استهجان العمال وانتهى بتبادل المصافحات.

ديماغوجية استعراضية
"لي زيكو" علقت على الحادثة بمقال حمل عنوان "الديماغوجية الاستعراضية" وفيه انتقاد لاعتماد "لوبن" خطابا شعبويا ووعدها بما لا قدرة لها عليه أي الوعد بعدم اقفال المصنع. "كيف يمكنها أن تجعل العمال يصدقون أن تأميم مصنع للغسالات والنشافات ممكن وكأن هذا المصنع من المنشآت الاستراتيجية؟" تساءلت "لي زيكو".

كارثة صناعية... والحلول موجودة
"لوبينيون" خصصت افتتاحيتها لكيفية تعامل السياسيين مع "الكارثة الصناعية" في فرنسا. كاتب المقال "نيكولا بيوت" اعتبر أن الحلول موجودة وعلى رأسها الاستثمارات والحد من كلفة الأجور وتخفيض الضرائب وتحفيز القدرة التنافسية وتعديل قانون العمل. "ليبراسيون" اعتبرت أن معضلة مصنع شركة "ويرلبول" في آميان تعيد فتح النقاش حول دور أوروبا وأشارت الى أن الشركة تخلت عن خدمات أكثر من ألف عامل خلال 15 عاما.

الجبهة الجمهورية صعبة التشكيل
الصحف طرحت أيضا صعوبة تشكيل ما يسمى "الجبهة الجمهورية" القائلة بضرورة الوقوف بوجه حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف. "لوموند" خصصت المانشيت لهذا الموضوع وسط رفض بعض الشخصيات سواء كانت يمينية أو يسارية الدعوة للتصويت لصالح مرشح الوسط من أجل منع مرشحة اليمين المتطرف من الوصول الى قصر الإليزيه. هذا فيما تشكو حملة "إيمانويل ماكرون من بعض التخبط" كما قالت "لوموند".

"لاكروا": إيديولوجية الانغلاق هي الأخطر
"لاكروا" أيضا تساءلت عن الاسباب التي تحول دون تشكيل جبهة مضادة لحزب مارين لوبن وتوجهت الصحيفة الكاثوليكية في افتتاحيتها الى المسيحيين المحافظين الذين قد يتوانى بعضهم عن التصويت لصالح ماكرون بسبب تأييده لزواج المثليين، واعتبرت أن إيديولوجية الانغلاق على الذات التي يروج لها حزب مارين لوبن هي الأخطر.

"ميلانشون" لا يدعو للتصويت لماكرون ويثير التساؤلات
امتناع مرشح اليسار الراديكالي "جان- لوك ميلانشون" عن الدعوة للتصويت لصالح "ماكرون" أثار أيضا اهتمام الصحافة. "لوباريزيان" خصصت له الغلاف وتساءلت عن سر موقفه الغريب الذي يجعل من قاعدته الانتخابية التي تتجاوز السبعة ملايين فريسة اليمين المتطرف.

انتخابات نيابية قد لا تأتي بغالبية برلمانية
ولكن ماذا بعد الانتخابات الرئاسية؟ معركة الانتخابات النيابية التي ستعقد في النصف الأول من شهر حزيران- يونيو المقبل بدأت منذ الآن، عنونت "لوفيغارو" في صدر صفحتها الأولى، وقد اعتبرت أن بروز غالبية نيابية سوف يكون صعبا بعد نهاية الثنائية الحزبية في فرنسا.

خان شيخون: فرنسا تتهم النظام السوري باستعمال غاز السارين
وفيما يتعلق بقضايا الشرق الأوسط، الصحف كلها خصصت حيزا هاما للتقرير الاستخباراتي الفرنسي الذي يتهم النظام السوري باستخدام غاز السارين في الهجوم الذي استهدف بلدة خان شيخون في 4 نيسان- أبريل. "لوفيغارو" انفردت بنشر تحقيق عن الفرنسيين الذين يقومون بتدريب القوات الخاصة العراقية، فيما "ليبراسيون" نشرت مقالا عن الجوع الذي بات يتهدد اليمن بعد مضي سنتين على التدخل العسكري السعودي الذي يحظى بدعم فرنسا، كما لفتت الصحيفة.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن